euwincasino euwinsg epicwin8 joker123malaysia pussy888malaysia xe88malaysia المعارضة تستعيد بلدة الراعي وغارات تركية بجرابلس وإخلاء داريا – نمساوى
الرئيسية / أخبار عربية / المعارضة تستعيد بلدة الراعي وغارات تركية بجرابلس وإخلاء داريا

المعارضة تستعيد بلدة الراعي وغارات تركية بجرابلس وإخلاء داريا

استعادت المعارضة السورية المسلحة اليوم السبت بلدة الراعي على الحدود مع تركيا بعدما سيطر عليها تنظيم الدولة عدة ساعات إثرَ عملية تسلل في ساعات الفجر الأولى. يأتي ذلك في حين قالت مصادر عسكرية إن غارات تركية استهدفت مواقع لقوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري- جنوب جرابلس.

استعادت المعارضة السورية المسلحة اليوم السبت بلدة الراعي على الحدود مع تركيا بعدما سيطر عليها تنظيم الدولة عدة ساعات إثرَ عملية تسلل في ساعات الفجر الأولى.

وفي وقت سابق قالت المعارضة المسلحة إنها سيطرت على قرية تل شُعير إثر معارك مع تنظيم الدولة غرب جرابلس وذلك ضمن عملية “درع الفرات” العسكرية.

وكانت المعارضة السورية قد أعلنت استعدادها، بدعم مباشر ومكثف من الجيش التركي، للمرحلة التالية من عملية “درع الفرات” وهي التمدد غرب مدينة جرابلس وجنوبها.

وأعلنت المعارضة أنها تعمل على إزالة الألغام التي زرعها تنظيم الدولة في جرابلس، والتوجه غربا نحو المواقع الباقية في أيدي التنظيم على طول الحدود مع تركيا.

وذكر تلفزيون “تي آر تي” الحكومي التركي أنه تم الشروع في تجهيز معبر قرقميش على الحدود السورية للعمل التجاري.

وقد بدأت المعارضة بدعم مباشر ومكثف من الجيش التركي المرحلة التالية في جرابلس، وهي التمدد غرب المدينة وجنوبها، كما بدأ عدد من الأهالي العودة إليها بعد سيطرة المعارضة المسلحة عليها وانتزاعها من تنظيم الدولة.

على صعيد مواز استقدم الجيش التركي تعزيزات عسكرية جديدة إلى محيط بلدة قرقميش التركية المقابلة لمدينة جرابلس السورية، وذلك في إطار الاستعداد لهذه المرحلة.

وذكرت وكالة الأناضول أن تلك التعزيزات أُرسلت وسط إجراءات أمنية مشددة، موضحة أن عددا من الدبابات والوحدات المدرعة وآليات أخرى تمركزت في منطقة قرقميش.

وجرابلس التي تبعد كيلومترات قليلة عن الحدود السورية التركية، سيطر عليها مقاتلو تنظيم الدولة منذ صيف 2013. ويبلغ عدد سكانها ثلاثين ألف نسمة بينهم الكثير من التركمان السوريين.

ويوم الأربعاء أطلقت وحدات من القوات الخاصة بالجيش التركي -بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي- حملة عسكرية في جرابلس تحت اسم “درع الفرات” بهدف تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من “المنظمات الإرهابية” وخاصة تنظيم الدولة.

وفي غضون ساعات، مكّنت العملية العسكرية قوات المعارضة السورية من طرد التنظيم من المدينة.

انتهاء المرحلة الأولى من إخلاء داريا
انتهت الجمعة المرحلة الأولى من إخلاء مدينة داريا في ريف دمشق، حيث غادر نحو أربعمئة مقاتل مع أسرهم باتجاه مناطق سيطرة المعارضة في مدينة إدلب شمال سوريا، فيما غادر نحو ستمئة مدني إلى بلدتي قدسيا والكسوة بريف دمشق

وذكرت مصادر من المعارضة أن خط سير المقاتلين وأسرهم سيمر عبر مناطق سيطرة النظام وصولا إلى منطقة قلعة المضيق بريف حماة، حيث سيتم نقلهم من هناك إلى مناطق خاضعة للمعارضة بعد منتصف هذه الليلة ليتابعوا طريقهم إلى إدلب.

من جهتها، قالت وكالة سانا للأنباء التابعة للنظام إن المرحلة الأولى من اتفاق إخلاء مدينة داريا من السلاح والمسلحين انتهت، وإنها تضمنت إخراج عدد من الأهالي إلى مراكز إقامة مؤقتة في ريف دمشق، مؤكدة أن أغلب الأهالي البالغ عددهم نحو أربعة آلاف شخص سينقلون إلى مراكز إقامة مؤقتة.

وأوضحت الوكالة أن ثلاثمئة مسلح -من بين نحو سبعمئة- تم إخراجهم نحو إدلب مع أسرهم، كما نقلت عن قائد في قوات النظام أن داريا ستكون السبت خالية من المسلحين الذين سيتركون أسلحتهم بالمدينة، بينما أكدت مصادر أن مقاتلي المعارضة سيحملون معهم أسلحتهم الخفيفة، وهو ما أكدته صور المقاتلين أثناء خروجهم.

وعرضت قنوات رسمية سورية مشاهد لمقاتلي النظام وهم يحتفلون عند مدخل داريا بينما كانت الحافلات وسيارات الإسعاف تنقل مقاتلي المعارضة والمدنيين.

من جهتها، قالت عضوة الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نورا الأمير للجزيرة إن مجرد صمود داريا لأكثر من أربع سنوات من الحصار هو بحد ذاته “انتصار”، لافتة إلى أن الاتفاق الذي تم الخميس يأتي في الذكرى الرابعة للمجزرة التي ارتكبتها قوات النظام في داريا عندما قتلت أكثر من سبعمئة شخص -بينهم نساء وأطفال- دون أن يستنكرها المجتمع الدولي، حسب قولها.

بدوره، قال عضو وفد المعارضة في محادثات جنيف جورج صبرا لوكالة الأنباء الألمانية إن “داريا لم تفشل اليوم، وإنما المجتمع الدولي هو الذي فشل وخذل أهل داريا”.

في غضون ذلك، أكد مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستفان دي ميستورا أن الوضع في داريا خطير للغاية، وشدد على ضرورة حماية سكانها خلال أي عملية إجلاء، وأن تتم تلك العملية بشكل طوعي.

وذكر دي ميستورا في بيان أن الأمم المتحدة لم تشارك في المفاوضات ولم يتم التشاور معها بشأن الاتفاق الذي تم الخميس بين المعارضة والنظام، وناشد مجموعة الدعم الدولية لسوريا وغيرها من الداعمين وقف الأعمال العدائية وضمان أن يتم تطبيق هذا الاتفاق وما يليه.

وقالت الأمم المتحدة إن فريقا من موظفيها توجه مع الصليب الأحمر إلى داريا للقاء جميع الأطراف، وشددت على ضرورة حماية المهجرين.

أمريكا وروسيا تفشلان في التوصل لاتفاق بشأن التعاون في سوريا
فشلت الولايات المتحدة وروسيا، أمس الجمعة، في التوصل لاتفاق بشأن التعاون العسكري ووقف العمليات القتالية في سوريا ولكنهما قالتا إن أمامها قضايا قليلة‭ ‬”محدودة” يتعين حلها قبل إمكان الإعلان عن التوصل لاتفاق

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك بعد محادثات متقطعة استمرت أكثر من تسع ساعات في جنيف إن فريقين من الجانبين سيحاولان بحث التفاصيل النهائية في الأيام المقبلة في جنيف.

وقال كيري إن الجانبين “حققا وضوحا بشأن الطريق إلى الأمام” وإن معظم الخطوات نحو تجديد هدنة وخطة إنسانية تم التوصل إليهما في فبراير شباط استُكملت خلال المحادثات.

وأضاف”لا نريد اتفاقا من أجل الاتفاق. نريد إنجاز شيء فعال يفيد الشعب السوري ويجعل المنطقة أكثر استقرارا وأمنا ويأتي بنا إلى الطاولة هنا في جنيف لإيجاد حل سياسي.”

وتعقدت المحادثات جزئيا بسبب هجوم كبير في الجزء الجنوبي من مدينة حلب المقسمة بقيادة بعض من جماعات المعارضة المدعومة من الولايات المتحدة التي تختلط مع الجماعة التي كانت تعرف سابقا باسم جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا والتي تشارك أيضا في القتال ضد الرئيس بشار الأسد.

وتتركز هذه المحادثات الفنية بشكل أساسي على كيفية فصل جماعات المعارضة عن المتشددين. وقال لافروف لا بد من تحديد الجماعات التي تمثل جزءا من اتفاق وقف العمليات القتالية “بشكل قاطع.”

وقال كيري “لقد استكملنا الغالبية العظمى من تلك المباحثات الفنية التي ركزت بشكل أساسي على جعل هذه الهدنة حقيقة وتحسين المساعدات الإنسانية ومن ثم جعل الأطراف تجلس على الطاولة حتى نستطيع أن نجري مفاوضات جادة بشأن كيفية إنهاء هذه الحرب.”

وقال كل من كيري ولافروف إن هناك بضع مسائل لا بد من الانتهاء منها قبل إمكان التوصل لاتفاق وحذرا من إمكان انهيار الاتفاق ما لم يتم سريان “فترة تهدئة” قبل إمكان تنفيذه .

وقال كيري “لدينا بضع مسائل محدودة يتعين حلها. وفي الأيام المقبلة سيلتقي خبراؤنا هنا في جنيف للانتهاء من القضايا الفنية البسيطة المتبقية وللتحرك قدما للأمم لاتخاذ خطوات لبناء الثقة للتغلب على انعدام الثقة بشكل عميق بين كل الأطراف .

ويعتقد كيري إن هذه الخطة هي أفضل فرصة للحد من القتال الذي دفع بآلاف السوريين إلى الذهاب إلى المنفى في أوروبا وحال دون وصول مساعدات إنسانية إلى عشرات الآلاف الآخرين.

وقال كيري‭ ‬”هذه الهدنة لا بد من إصلاحها إذا كانت ستحقق تقليص العنف الذي يريده الشعب السوري ويستحقه ويفتح فرصة لنا كي نكون قادرين على الجلوس على الطاولة هنا في جنيف وإجراء مفاوضات حقيقية بشأن المستقبل والتوصل لحل سياسي لتحدي سوريا.”

وجاءت المحادثات في الوقت الذي سلمت فيه جماعات المعارضة بشكل فعلي ضاحية داريا بدمشق للحكومة بعد حصار صارم استمر أربع سنوات.

وقال كيري إن النظام السوري “فرض استسلام”‭ ‬داريا في تناقض مع اتفاق فبراير شباط لوقف العمليات القتالية ولكن لافروف قال إن هذا الاتفاق المحلي “مثال”‭ ‬لا بد من “تكراره.”

وبدأ السكان والمقاتلون في داريا في مغادرة المنطقة المحاصرة منذ 2012 وأبدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قلقها على سلامتهم.

المصدر: رويترز

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القضاء السويسري يدين القطري ناصر الخليفي في قضايا فساد ويغرمه 400 مليون جنيه

أدان القضاء السويسري القطري ناصر الخليفي رئيس مجموعة بي إن سبورت، ونادي ...