أخبار عاجلة
الرئيسية / رسائل ابو كريم / النمسا: الطلاق والخراب .. وانكسار الزوج

النمسا: الطلاق والخراب .. وانكسار الزوج

حالات الأنفصال التى تصلنى الأن كانت الأغلبية أسبابها الضرب اوأبلاغ الشرطة وتلفيق التهم للزوج.

للأسف عندما تحدث المشكلة بيين الزوجين ويتم الأتصال بالشرطة وعمل محضر ضرب أو تعدى أو تهديد أو تلفيق من أى نوع؟

هنا يوضع عنوان كبير على باب المنزل وهو خراب البيت والطلاق.

فالزوج لم ولن ينسى يوما ان زوجته ابلغت الشرطة له ولن يغفر لها ذالك طوال حياته.

ولن ينسى الزوج لزوجته الموقف عندما وجد نفسه يواجه الشرطة التى وصلت للمنزل وأجبرته على الهدوؤ والكلام بصوت منخفض
وهو لايستطيع ان يفتح فمه ويرد؟
رغم انه قبل دقائق من وصول الشرطة كان كالدبابة فى المنزل التى تدهس كل شئ
وتعطلت بمجرد ظهور الشرطة امامه. ( أنها قوة القانون والنظام ياسادة )

لن ينسى الزوج عندما طلبت منه الشرطة مغادرت بيته ومنزله الذى أسس كل شئ فيه وجاءت زوجته لكى تخرجه منه

ولن ينسى الزوج كسرته أمام ابناءه والشرطة تأمره بالخروج من المنزل وأطفاله يشاهدونه لأول مرة عاجزا عن الرد..
واذا تحدث؟ تحدث وهو مكسورا حزينا لايصدق أن زوجته أم أولاده فعلت ذالك

ورغم أن الزوجة اتصلت بالشرطة لتحمى نفسها من الأهانة والضرب

ولكن الزوج يعتبر أنها تجبرت وتوحشت واستغلت القوانيين لكى تتخلص منه.
ودائما يذكر نفسه انها لو كانت فى بلدها؟
ما كانت تتجرأ وتفعل ذالك.

وعندما يحكى لأهله أو لأصدقائه مافعلته وبلاغها للشرطة؟ وطرده من بيته.
الكل يتعاطف معه. ويلعنون الزوجة التى يعتبروها انها لاتعرف الأصول.

ولو حكت الزوجة لأهلها ومعارفها ماحدث وطلبها الشرطة له؟
يتعاطف معها الجميع قائلين ( يستاهل ) ازى يضربك؟؟

المهم بعد ذالك أنه لو عاش الزوج معها بعد ماحدث منها واتصالها بالشرطة.
يعيش معها مكسورا ولايعطيها الأمان نهائيا. ملحوظة مهمة ( لم تصلنى حالة واحدة استطاع فيها الزوج العودة الى حياته الطبيعية مع زوجته بعد مافعلته)
مهما فعلت معه ومهما ترجته وتوسلت اليه ليسامحها.

أعرف رجال أزواج بشنبات وجسم ديناصورات كسرتهم زوجاتهم
واخرتها ترك لها غرفة النوم وبينام على كنبة جنب الباب. منظرا الفرصة التى سوف يترك لها الجمل بما حمل ويذهب الى عش جديد تكون فيه زوجة تستطيع ان تعود به للحياة من جديد.

لفقد الزوج ثقته فى الزوجة التى حفظت رقم الشرطة ووضعته على كل الأبواب.

وذالك بعد أن ضاع مع زوجته الأمان .. وأصبحت هى صاحبة الكلام والصوت الرنان.

أعرف رجال بعد طردهم من منازلهم كان نومهم فى السيارة بعد أغلاق كل الأبواب.

وأعرف أزواج لايملكون سيارات ولايملكون مكانا بديلا للنوم ووجدو انفسهم مشردين يبحثون عن مكان بحديقة وعلى أحد المقاعد ينام.

وأعرف زوجات بعد أن عملت عملتها أرسلت لزوجها الأكل من تحت الباب؟
وأعرف زوجات بدأت تقايض زوجها فى الحصول على المال مقابل الدخول من الباب
وأعرف زوجات طلبت كتابة املاك زوجها بأسمها مقابل التنازل عن البلاغ.
ويوجد البعض من الرجال أستجاب ويوجد البعض الأخر الذى قال لزوجته أبوكى السقا مات لن تحصلى على شئ ولو بعد الممات. وكتب كل شئ بأسم اشقائه حتى يضمن انها لن تحصل منه على شئ حتى ولو مات.

وأعرف أطفال وشباب ردولأمهم القلم عشرة وكما طلبت لوالدهم الشرطة فقدت السيطرة عليهم مع مرور الوقت وعندما قالت لهم لأ وليه وكان صوتها عالى حبتين طلب الأولاد لها الشرطة للتتزوق من كأس العزاب الذى صبته لوالهم منذ شهور أوقبل سنوات. ( وكما تدين تدان )

ويبقى السؤال: هل هذه حياة؟؟

وهنا يبيع الزوج كل من حوله حتى ابنائه الصغار ..
لأن الأم تستخدمهم على الفور كسلاح فى وجه الزوج ..
مع وعد لهم بالحصول على الحرية من صوت ابوهم وكلامه أبو سم فى العسلية.
واسلوبه الفظ. والحصول على المزيد من المال
هكذا يتم تهيئة الأطفال فى حرب الخراب والدمار.

والسؤال
هل تتفقون معى فيما ذكرته؟؟

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فقط للزوجات الجادون فى حل نصف مشاكلهم

راجل بيعمل مشاكل مع مراته لما بيرجع من الشغل كل يوم اشتكت ...