الرئيسية / أخبار الجاليات / النمسا تتجه إلى ائتلاف حكومى مع اليمين المتطرف

النمسا تتجه إلى ائتلاف حكومى مع اليمين المتطرف

(أ ف ب)
أعلن القيادى المحافظ الشاب سيباستيان كورتز الذى سيتولى المستشارية النمسوية بعد فوزه فى الانتخابات التشريعية أنه أجرى السبت محادثات “ايجابية جدا” مع رئيس حزب اليمين المتطرف، معززا فرضية تحالفه مع هذا التشكيل.

وصرح كورتز فى ختام لقاء رسمى أول مع رئيس حزب الحرية اليمينى المتطرف هاينز كريستيان شتراخه: “اجرينا محادثات ايجابية جدا”، بعد 24 ساعة من تكليف رئيس الجمهورية ألكسندر فان در بيلين له تشكيل الحكومة.

وأكد السياسى البالغ 31 عاما والفائز فى انتخابات 15 أكتوبر المبكرة، أن لديه “شعورا قويا” بأن حزب الحرية يبدى “إرادة تغيير” وكذلك “وعيا للمسؤوليات”.

وحصد كورتز وحزبه المسيحى الديموقراطى “حزب الشعب” 31،5% من الأصوات، متقدما على الاشتراكيين الديموقراطيين فى حزب المستشار المنتهية ولايته كريستيان كيرن (26،9%) وحزب الحرية (26%).

وكان التحالف مع اليمين المتطرف مرجحا نظرا الى تبنى كورتز فى حملته الكثير من شعارات اليمين المتطرف لا سيما فى مجال الهجرة، ووعده بـ”التجديد” بعد عشر سنوات من التحالف بين اليسار واليمين.

و كلف رئيس الجمهورية النمساوية الكسندر فان در بيلين فى وقت سابق، القيادى الشاب المحافظ سيباستيان كورتز، الفائز فى الانتخابات النيابية المبكرة فى 15 اكتوبر، رسميا الجمعة تشكيل حكومة.

وهذه المرحلة البروتوكولية اساسا، تفتح الطريق لمفاوضات من اجل تشكيل ائتلاف او تحالف مع حزب الحرية اليمينى المتطرف باعتباره الاكثر احتمالا.

واكدت النتائج الرسمية النهائية التى اعلنت ليل الخميس الجمعة فوز حزب الشعب بزعامة كورتز بحصوله على 31،5% من الاصوات، متقدما على الاشتراكيين الديموقراطيين فى حزب المستشار المنتهية ولايته كريستيان كيرن (26،9%) وحزب الحرية (26%).

واعلن كورتز الذى يبلغ الحادية والثلاثين من العمر، والذى بات اصغر زعيم فى العالم الجمعة، انه يأمل فى ان يقدم “اسلوبا جديدا” من الحكم. واكد انه سيجرى مشاورات مع جميع الاحزاب.

ومن المستبعد ان يحصل تحالف مع الحزب الاشتراكى الديموقراطي، بعد ان استخدم كورتز فى حملته الكثير من شعارات اليمين المتطرف لاسيما فى مجال الهجرة، ووعد ب “تجديد” بعد عشر سنوات من التحالف بين اليسار واليمين.

وحتى قبل البدء بالمفاوضات الرسمية، ذكر زعيم اليمين المتطرف هانس كريستيان شتراخه انه استقبل كورتز فترة طويلة فى منزله الاربعاء، وعقدا لقاء “خاصا” وصفه بأنه كان “وديا جدا”.

واعرب كيرن عن “اقتناعه” بأن الحزبين سيتفقان على تشكيل تحالف، مشيرا الى ان برنامجيهما “متطابقان تقريبا”.

وفى 2000، ادى دخول حزب الحرية اليمينى المتطرف فى حكومة المستشار المحافظ فولغانغ سوشل الى صدمة فى اوروبا، واتخذ الاتحاد الاوروبى عقوبات ضد فيينا.

وفى إطار من بروز الأحزاب الشعبوية والمعادية للهجرة فى عدد كبير من البلدان الأوروبية، يبدو هذا الصراع قليل الاحتمال اليوم، طالما أن شتراخه يحرص على تجميل صورة حزبه.

وحرص كورتز الذى يشغل منصب وزير الخارجية منذ أربع سنوات، على أن يعيد من جهة أخرى تأكيد “التزامه” الخميس، حيال الاتحاد الأوروبى، خلال زيارة إلى بروكسل.

وأقر كيرن شخصيا بأن نظراءه الأوروبيين أبدوا “ارتياحا” حيال النمسا. وقال على هامش قمة الاتحاد الأوروبى، أن “الوضع مختلف جدا عما كان مطلع 2000”.

ومن شروطه للدخول فى التحالف، أوضح حزب الحرية أنه سيطالب بوزارة الداخلية التى خسرها فى 2000.

وفى 2000، آثار دخول حزب الحرية اليمينى المتطرف فى حكومة المستشار المحافظ فولفغانغ شوسل صدمة فى أوروبا، واتخذ الاتحاد الأوروبى عقوبات ضد فيينا.

وعلى خلفية صعود الأحزاب الشعبوية والمعادية للهجرة فى عدد كبير من البلدان الأوروبية، يبدو هذا الصراع قليل الاحتمال اليوم، لا سيما بعدما حرص شتراخه على تليين صورة حزبه.

من جهته سعى كورتز الذى يشغل منصب وزير الخارجية منذ أربع سنوات، إلى إعادة تأكيد “التزامه” بالاتحاد الأوروبي، خلال زيارة لبروكسل الخميس.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

براءة الرئيس النمساوي وزوجته من انتهاك قانون الحظر لوباء كورونا

أ ش أ أعلنت جهات التحقيق النمساوية براءة الرئيس الكسندر فان دير ...