الرئيسية / Slider / الهدف من زيارة رئيس إريتريا إلى مصر في ظل أزمة سد النهضة

الهدف من زيارة رئيس إريتريا إلى مصر في ظل أزمة سد النهضة

كشف مجموعة من الخبراء المصريين، عن الهدف من زيارة الرئيس الإريتري أسياس أفورقي إلى مصر في ظل الملف الأكثر خطورة في تاريخ مصر وهو سد النهضة الإثيوبي.

ويرى الخبراء وفقا لوكالة “سبوتنيك” الروسية، أن الزيارة تحمل الكثير من الرسائل المصرية لإثيوبيا، حيث كانت إريتريا جزءا من إثيوبيا في ظل حرب أهلية استمرت ما يقرب من عقدين من الزمان ووصفت بأنها أطول حروب القارة.

وأكدوا أن الزيارة قد تكون للوساطة بدافع من الاتحاد الإفريقي أو رسالة مصرية لأديس أبابا، علاوة على أنها قد تكون رسائل أيضا لبعض الدول التي تمتلك قواعد عسكرية في كل من الصومال وجيبوتي.

وقال اللواء جمال مظلوم الخبير الاستراتيجي والمدير السابق لمركز دراسات القوات المسلحة المصرية، إن إريتريا يمكن أن تلعب دور الوسيط في ملف سد النهضة لما لها من دور كبير مع إثيوبيا على اعتبار أنها المنفذ الأساسي لها على البحر الأحمر، باعتبار أن الطريق عبر الصومال أو جيبوتي غير مجد بالنسبة لإثيوبيا.

وأضاف الخبير الاستراتيجي لـ”سبوتنيك”: “لا نستبعد دورا إريتريا في تأمين البحر الأحمر ولا تكون مهددة لأمن الملاحة فيه، نظرا لعلاقتها الجيدة مع مصر، خصوصا أن هناك بعض القواعد الأجنبية في إريتريا، وجذب إريتريا إلى مصر هو خطوة جيدة في تطوير العلاقات في القرن الإفريقي”.

وحول علاقة زيارة الرئيس الإريتري بسد النهضة وما أثير حول قواعد عسكرية مصرية في جنوب السودان قال مظلوم، تناولت بعض وسائل الإعلام موضوع القواعد العسكرية في جنوب السودان، وهذا الأمر يتم تداوله نظرا لما تمثله المياه ونهر النيل لحياة المصريين، فالمياه هنا مسألة حياة أو موت، والشعب المصري أصبح لا يطيق أفعال إثيوبيا نظرا لأنها دولة غير صريحة ومستفزة.

وتابع: “أي عمل تقوم به مصر في الوقت الراهن سوف يتقبله المجتمع الدولي الذي يعلم جيدا أن مصر قد فعلت كل ما بوسعها لحل أزمة سد النهضة والأمر يتعلق بالأمن القومي، ومصر قامت وما زالت تقوم بطرق كل الأبواب التي يمكن أن يكون لها دور في حل الأزمة، مصر تريد حل المشكلة حتى لا تصل الأمور إلى مرحلة تستخدم فيها أشياء أخرى غير مقبولة من المجتمع الدولي”.

من جانبه قال السفير عزت سعد المدير التنفيذي للمجلس المصري للعلاقات الخارجية، إن زيارة الرئيس الإريتري إلى مصر تأتي في وقت حساس جدا، حيث تمر العلاقات المصرية الإثيوبية بحالة من التوتر بسبب تمسك إثيوبيا بفرض وجهة نظرها.

وأضاف سعد أن الزيارة قد تحمل العديد من الرسائل للعالم ومنها تأكيد الخط الدبلوماسي في السياسة الخارجية المصرية والمتعلق بتعلية العلاقات مع دول القرن الإفريقي بصفة خاصة، مع ترسيخ العلاقات بمختلف أشكالها بما يوفر لصانع القرار المصري حرية حركة لتنشيط السياسة الخارجية في هذا الجزء من العالم.

وتعد زيارة الرئيس الإريتري أسياس أفورقي الحالية إلى القاهرة حلقة جديدة في سلسلة العلاقات بين البلدين، وتكتسب الزيارة الخامسة التي يقوم بها الرئيس الإريتري أهمية في تلك الظروف نظرا لأنها تأتي في وقت تشهد فيه القارة الإفريقية العديد من الملفات المشتعلة مثل قضايا حوض النيل وأمن البحر الأحمر، حيث أن لها ساحلا بطول 180 كلم على ساحل البحر الأحمر وهو ما يجعلها شريكا لمصر في تأمين الملاحة بالبحر الأحمر.

المصدر: سبوتنيك

عن nemsawy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

50 جنيها تتسبب فى مقتل شاب على يد 2 من أبناء عمه فى الجيزة

ذكر أفراد أسرة شاب، قُتل على يد اثنين من أبناء عمه بالجيزة، ...