الرئيسية / أخبار متفرقة / الولايات المتحدة تنتفض ضد حظر “ترامب” لـ 7 دول إسلامية من دخول أمريكا.. وعَرَب “يُدافعون” عن القرار

الولايات المتحدة تنتفض ضد حظر “ترامب” لـ 7 دول إسلامية من دخول أمريكا.. وعَرَب “يُدافعون” عن القرار

كتب: سها يحيى
“حظر مواطني 7 دول من دخول أمريكا”.. قرار تنفيذي وقعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة الماضية؛ لمنع دخول المواطنين من “دول مسلمة” إلى الولايات المتحدة، وفَرَضَ بموجبه “حظرًا” لأجل غير مسمى على دخول اللاجئين السوريين، وحظرًا مثله لمدة 3 أشهر على دخول رعايا 7 دول إسلامية حتى ممن لديهم تأشيرات، وهي: “العراق وإيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن”.

ووصف “ترامب”، القرار، بأنه جزء من إجراءات تدقيق جديدة لإبعاد الإرهابيين الإسلاميين عن الولايات المتحدة.

وأثار القرار جدلًا كبيرًا وتساؤلات عديدة، وانطلقت عدة تظاهرات في الولايات الأمريكية؛ للاحتجاج على قرارات “ترامب” المُقيِّدة لدخول المهاجرين إلى البلاد.

والأغرب في الأمر.. أنه خلال الوقت الذي انتفضت فيه الولايات المتحدة ضد قرارات “ترامب”؛ كان هناك عرب يؤيدون قرار ترامب ويدافعون عنه، وهو ما نرصده في السياق التالي..

“ضاحي خلفان”..
من بين الشخصيات العرب التي أيدت قرار “ترامب”، رئيس شرطة دبي السابق، الفريق ضاحي خلفان، حيث شهد حسابه الشخصي على موقع “تويتر”، عدة تدوينات تفيد ذلك.

وكتب “خلفان”- في إحدى تدويناته-: “اللي منعهم ترامب من دخول أمريكا، المفروض يمنعون من دخول الصومال”.

وفي تدوينة أخرى، قال: “تحية للرئيس ترامب على قراراته الشجاعة.. ما لهم إلا الإجراءات الرادعة”، واستكمل في ثالثة: “من حق الولايات المتحدة حماية أراضيها كغيرها من الدول”، وأن “ترامب أول رئيس أمريكي يعمل بصحيح لصالح أمريكا”.

“وزير الطاقة السعودي”..
ودافع وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، عن قرارات ترامب، قائلًا: “من حق أمريكا حماية شعبها، وضمان سلامته”.

وتابع “الفالح”- في لقاء مع فضائية “بي بي سي”- أن لكل دولة الحق في القضاء على المخاطر التي يتعرض لها شعبها، معربًا عن تفاؤله بألا ينفذ الرئيس ترامب وعوده الانتخابية بإيقاف كافة واردات النفط من السعودية، التي تعد المصدر الرئيسي له إلى الولايات المتحدة.

“وزير خارجية الإمارات”..
انضم وزير خارجية الإمارات، “الشيخ عبد الله بن زايد”، إلى المؤيدين لقرارات ترامب.

ودافع “عبد الله بن زايد” عن القرار- خلال كلمته في المنتدى العربي الروسي- قائلًا: “للولايات المتحدة حق اتخاذ قرارات سيادية، والقرار لا يستهدف دينًا بعينه”، مضيفًا أن الغالبية العظمي من المسلمين في الدول المسلمة لم يشملها القرار.

وأضاف “بن زايد”، “لابد من سماع مزيد من التفاصيل من الإدارة الأمريكية بشأن قرار المناطق الآمنة، قبل تأييد فكرة المناطق الآمنة في سوريا”.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفيات كورونا في أوروبا تكسر حاجز 250 ألف حالة

أحمد قاسم توفي أكثر من 250 ألف شخص بفيروس كورونا المستجد منذ ...