الرئيسية / أخبار عربية / اليمن تستأنف إنتاج وتصدير النفط لأول مرة منذ اندلاع الحرب والشرعية اليمنية تسيطر على 80% من أراضي البلاد

اليمن تستأنف إنتاج وتصدير النفط لأول مرة منذ اندلاع الحرب والشرعية اليمنية تسيطر على 80% من أراضي البلاد

أعلنت الحكومة اليمنية اليوم الخميس، عن استئناف إنتاج وتصدير النفط الخام من حقول المسيلة (شرق)، بعد توقف دام لنحو عام ونصف

وقال وزير النفط والمعادن سيف محسن الشريف، إن استئناف عملية الإنتاج والتصدير من حوض المسيلة، سيعيد للاقتصاد الوطني جزءاً من عافيته، وفقاً لوكالة سبأ الرسمية.

وأعرب الشريف عن أمله في تمكن الحكومة قريباً، من استعادة الإنتاج من حقول محافظتي مأرب (شرق صنعاء) وشبوة (جنوب شرق) وإعادة تصدير النفط والغاز عبر مينائي رأس عيسى (غرب) وبلحاف (جنوب).

ووجه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أن يحول جزء من عائدات بيع النفط الخام الحالي من ميناء الضبة (جنوب شرق) لصالح مشاريع التنمية بمحافظة حضرموت (شرق)، أهمها شراء محطة توليد كهربائية بقدرة 25 ميجاوات، حسب وزير النفط.

وأعلنت الحكومة اليمنية نهاية الشهر الماضي، أنها باعت 3 ملايين برميل من النفط الخام المجمد في خزانات ميناء الضبة بمحافظة حضرموت، قبل أن تحول مليون برميل للسوق المحلية لتكريرها وبيعها عبر مصافي عدن (جنوب).

عسيري: الشرعية اليمنية تسيطر على 80% من أراضي البلاد
قال اللواء ركن أحمد عسيري، المتحدث باسم قوات “التحالف العربي”، إن القوات الحكومية اليمنية تسيطر على 80% من أراضي البلاد، معتبرا في الوقت ذاته، دعوة جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، وحزب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، لاستئناف جلسات البرلمان، السبت المقبل، “دليل إفلاسهم”

وفي تصريحات نقلتها صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية في عددها الصادر اليوم الخميس، قال عسيري، إن “الميليشيات الحوثية تعرضت لخسائر، وقوات الشرعية اليمنية تسيطر على 80% من أراضي اليمن”.

وأضاف أن “دعوة المخلوع علي عبد الله صالح والميليشيات الحوثية لجلسة في البرلمان بالعاصمة اليمنية صنعاء، استمرار للمسرحيات الهزيلة للانقلابيين، ودليل على إفلاسهم”.

واعتبر أن ما يقومون به “الحوثيين” و”قوات صالح”، محاولة لـ”إيهام المجتمع الدولي بأنهم حريصون على سد الفراغ السياسي في اليمن”.

والإثنين الماضي، أعلن مجلس النواب اليمني (البرلمان)، استئناف انعقاد جلساته، ابتداء من 13 أغسطس الجاري، وذلك بعد توقف لنحو عامين.

وقالت وكالة “سبأ”، التابعة لجماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، إن هيئة رئاسة مجلس النواب (تتكون من رئيس المجلس و3 نواب وأمين عام للمجلس)، عقدت اجتماعاً لها برئاسة رئيس المجلس يحيى علي الراعي، وأقرت استئناف عقد جلسات البرلمان، السبت القادم، 13 أغسطس الجاري.

وكان الحوثيون قد أعلنوا حل البرلمان عند إصدارهم ما يسمى بـ” الإعلان الدستوري” في فبراير 2015، وتشكيل اللجنة الثورية العليا التي قامت بمهام الدولة، لكن اتفاقهم الجديد مع حزب صالح حول “المجلس السياسي الأعلى”، جعلهم يلغون الإعلان الدستوري السابق، ويعيدون البرلمان.

ويقول الحوثيون إن “المجلس السياسي الأعلى” سيناقش استئناف مؤسسات الدولة على كافة المستويات، بما في ذلك، تشكيل حكومة، بحسب تصريحات للقيادي الحوثي، عبد الملك العجرمي، نقلتها قناة “المسيرة” التابعة للجماعة، الأسبوع الماضي.

وتسعى “أنصار الله” و”حزب صالح”، من خلال إحياء البرلمان من جديد، إلى شرعنة خطوتهم الجديدة بإعلان “مجلس سياسي” لإدارة شؤون البلاد، التي اعتبرتها الحكومة الشرعية بمثابة” الانقلاب الجديد”، بعد الانقلاب الذي حدث في 21 سبتمبر 2014، عند اجتياح مقاتليهم للعاصمة صنعاء.

وفي تعليقه على سقوط مقذوفات عسكرية داخل الأراضي السعودية، خلال الأيام الماضية، قال عسيري إن “سقوط المقذوفات العسكرية على المناطق الحدودية السعودية أمر طبيعي في ظل ما يتعرض له الانقلابيون (الحوثيين وقوات صالح). هم فشلوا في استهداف الوحدات العسكرية، وبالتالي يلجأون إلى استهداف المدنيين”.

وشدد على أن “القوات المسلحة السعودية، تقوم بدورها على أكمل وجه”، مضيفا أن “أي محاولة لاستهداف الحدود السعودية سيتم على الفور تحديد مصدرها، وتدميرها”.

وتقود السعودية تحالفاً عربياً ضد مسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثي)، وقوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، منذ 26 مارس 2015، تقول الرياض إنه “جاء تلبية لطلب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، لإنهاء الانقلاب وعودة الشرعية في بلاده”.

وكثف التحالف، منذ الأحد الماضي، غاراته على مواقع عسكرية تابعة للحوثيين وقوات صالح، وذلك غداة تعليق مشاورات الكويت.
المصدر: الأناضول

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سحب المنتجات الفرنسية من المتاجر في الأردن.فيديو

استجابت عدة متاجر في الأردن لحملة مقاطعة المنتجات الفرنسية، وفق ما شُوهد ...