الرئيسية / أخبار مصرية / بالتفاصيل.. كواليس زيارة السيسي لواشنطن وقضايا القمة المصرية- الأمريكية المرتقبة

بالتفاصيل.. كواليس زيارة السيسي لواشنطن وقضايا القمة المصرية- الأمريكية المرتقبة

واشنطن- (أ ش أ):
يصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن في أول زيارة رسمية لرئيس مصري إلى البيت الأبيض منذ آخر زيارة عام 2010، حيث اقتصرت الزيارات الرئاسية خلال تلك الفترة على الزيارة السنوية لمدينة نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ولم تشهد تلك الفترة سوى لقاءًا واحدًا بين الرئيس السيسي والرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما على هامش أول مشاركة للرئيس السيسي في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة عقب تنصيبه في 2014، وكان اللقاء بناءً على طلب من أوباما.
ومن المقرر أن تستغرق زيارة الرئيس السيسي لواشنطن خمسة أيام يجري خلالها مجموعة من اللقاءات المهمة تتمثل في التالي:

– يستهل الرئيس السيسي زيارته، يوم الأحد، بعقد لقاء مع رئيس البنك الدولي جيم يونج كين، كما يلتقي وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير الدفاع جيمس ماتياس ونخبة من أعضاء الكونجرس بغرفتيه، وكبار السياسيين والباحثين من كبرى مراكز صنع القرار الأمريكية. ويعقد الرئيس- في نفس اليوم- مائدة مستديرة مع رؤساء كبرى الشركات الأمريكية سواء التي تعمل بالفعل في مصر أو التي توجد نية لاجتذابها للاستثمار في المشروعات الجديدة ولا سيما القومية الكبرى خلال الفترة القادمة.
ومن المقرر أن تعقد القمة المصرية- الأمريكية، يوم الاثنين القادم، كما أعلن البيت الأبيض. حيث يبحث الرئيسان السيسي وترامب عددا كبيرا من الملفات الثنائية والإقليمية، بما في ذلك محاربة تنظيم “داعش” ودعم السلام والاستقرار في المنطقة، بالإضافة إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية على كافة المستويات وبخاصة الاقتصادية والعسكرية والأمنية والسياسية.

وستكون القضية الفلسطينية أيضا محورًا رئيسًا ومهمًا على أجندة مباحثات الرئيسين، حيث أعلن الرئيس السيسي خلال استقباله الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبومازن” مطلع شهر مارس الجاري في قصر الاتحادية، أن إحياء عملية السلام ستكون على أجندة المباحثات الثنائية خلال لقائه المرتقب مع ترامب، وهو ما تم التأكيد عليه خلال القمة الثلاثية التي جمعت الرئيسين السيسي وأبومازن مع العاهل الأردني الملك عبد الله بن الحسين، على هامش أعمال القمة العربية التي اختتمت أعمالها في البحر الميت بالأردن الأربعاء الماضي.

كما تأتي مسألة مكافحة الإرهاب كأولوية قصوى لدى الرئيسين ولذلك سيشهد هذا الملف اهتماما استثنائيا خلال الزيارة بصفة عامة والمباحثات الثنائية بين السيسي وترامب بصفة خاصة، والتي ستشهد أيضا استعراضا شاملا للأوضاع في المنطقة وعلى رأسها الأزمات في كل من سوريا والعراق واليمن وليبيا وسبل إنهاء معاناة شعوب هذه الدول الشقيقة.

وتتمسك مصر بمواقفها الحاسمة والثابتة في هذا الإطار القائم على ضرورة الوصول إلى تسوية سياسية تحافظ على وحدة وسيادة تلك الدول وتحمي مؤسساتها الوطنية وإعادة بناءها وتأهيلها لتقوم بالدور المنوط بها لاستعادة الاستقرار.
وتعكس القمة المرتقبة بين السيسي وترامب توافقا في رؤى الجانبين في ضوء تقدير الرئيس الأمريكي ترامب لرؤية وقوة الرئيس السيسي وجهوده في مكافحة الإرهاب وتعزيز السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وهو الأمر الذي أعلنه أكثر من مرة عقب كافة المحادثات التي جرت بينهما.

كما كان السيسي، أول زعيم دولة أجنبية يتواصل هاتفيا بترامب لتهنئته بعد الإعلان الرسمي عن نتائج التصويت في انتخابات الرئاسة الأمريكية، وذلك بخلاف استقبال السيسي لترامب، في مقر إقامته بمدينة نيويورك، في سبتمبر الماضي عندما كان ترامب لا يزال مرشحا للرئاسة حيث ناقشا العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين الدولتين.​

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

«رقم تاريخي».. البنك المركزى: 31.4 مليار دولار تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال عام

أعلن البنك المركزى المصرى اليوم، أن البيانات الأولية أظهرت ارتفاع تحويلات المصـريين ...