الرئيسية » أخبار الجاليات » بالصور. بعد أنتهاء الانتخابات .. النادى المصرى بفيينا يفتح الأبواب

بالصور. بعد أنتهاء الانتخابات .. النادى المصرى بفيينا يفتح الأبواب

بعد أن تسلم أعضاء مجلس أدارة النادى المصرى بفيينا مسؤولية الأدارة رسميا.
أفتتح المجلس الجديد نشاطه بأقامة حفل غنائى داخل جدران النادى. وأمتلأت الجدران بالأعضاء والمدعون الذين ذهبو للنادى بعد غياب طويل ..
وذالك نظرا لما وصل اليه حال النادى على مدار عام كامل من تدهور. يتحمل فقط مسؤوليته رئيس النادى السابق الذى اوصل النادى لحالة مزرية .
لاشكل .. ولا لون .. ولا طعم .. ولا نشاطات.. ولا حتى أعضاء.. . والله لو سمح لى المجال لكتبت عدة مقالات بعنوان كبير أسمه الفشل.

ولم يكتفى رئيس النادى السابق بالفشل ولكنه حتى بعد ان أبتعد عن رئاسة النادى وقبل ان يغادره حاول أتباع نظام الأرض المحروقة وهى ( إستراتيجية عسكرية أو طريقة عمليات يتم فيها «إحراق» أي شيء قد يستفيد منه الرئيس الجديد للنادى. ) وذالك بأشعال النيران بيين الأعضاء حتى يفلت الزمام من أى مجلس ورئيس يتم أنتخابه من بعده.
وكل أمله أن يتجمع أعضاء النادى والجالية المصرية بالنمسا والبلدان المجاورة ويهتفون تحت منزله. قائلين ( أحا .. أحا .. لاتتنحى ) مع أسفى وأعتذارى عن اللفظ.

لدى الكثيير والكثيير مما فعله الرجل. الذى كنا نكاد ان نقبل يده على ترك النادى بعد خرابه والقاعدة (خارج تلته) لانه لم يترك تله داخل النادى للجلوس عليها.
كل شئ أصبح عفن . الأثاث.الستائر. مشاكل بلا حدود . رائحة تزكم الأنوف.

لقد عمل الرجل بمقولة يطبقها على من حوله فقط وهى ( ان قلت ماتخفش .. وأن خفت ماتقولش ) وعندما يجد نفسه فى مأزق يخرج العنوان والشعار الثانى له ( حسبى الله ونعم الوكيل )
واليوم انا من يقول لك حسبى الله ونعم الوكيل لما أوصلت اليه حال النادى. ولولا فضل الله وفضل من اقنعوك بالأبتعاد عن النادى لكان النادى أرضا لمعركة كبرى بين من تبقى فيه من أعضاء.

نعم مجلس جديد وعهد جديد لايهمنى الأسماء بقدر مايهمنى العمل والفعل والقول.
الرئيس. السيد/ مجدى رمضان.
الوكيل. السيد/ عبد الرحمان مهران.
السكرتير . السيد/ عمرو ثابت.
أمين الصندوق . السيد/ عبد الحافظ صابر.
أمين اللجنة الثقافية . السيد/ ماجد فهمى.
أمين اللجنة الأجتماعية .السيد/ محمد الكحكى.
أمين شئون المقر . السيد/ أحمد غازى.

المجلس بكامله أعلن ويعلن فى كل مكان:

قلوبنا وأبواب النادى مفتوحة لجميع أبناء الحالية المصرية بالنمسا بلا أستثناء
السيدات والسادة اعضاء النادى الذين أضطرو لتجميد عضويتهم فى عهد المجلس السابق أحتجاجا على سياسة رئيس النادى السابق ( فرق تسد )
هؤلاء الأعضاء لهم الحق فى أسترداد عضويتهم كاملة ولهم حق التصويت بعد استرداد عضويتهم بستة شهور ولهم حق الترشح للمناصب بعد مرور عام كامل على أسترداد العضوية. كما يقول دستور النادى
وقد تعمدت أن اذكر هذا لأن بعض شياطين الوقيعة ومن خلفهم شيطان اشاعو أن مجلس النادى الجديد قال أنه ليس لهم حق الترشح سوى بعد خمس سنوات من استرداد العضوية وهذا غير صحيح.

المجلس الجديد أعلن تمسكه بتوطيد علاقة النادى بالبعثة الدبلوماسية المصرية بقيادة سعادة السفير/ عمر عامر. والقنصل المستشار/ محمد فرج. وأيضا بعد ان حاول البعض الوقيعة بين المجلس والسفارة. بعد أنتخاب الرئيس مباشرة.

المجلس أعلن بانه على مسافة واحدة من جميع أبناء الجالية المصرية وليس له خلاف مع أحد ولن يقف (مع أو ضد أحد) حتى لايتهم بالتحيز

الصور بكاميرا الأستاذة الفاضلة/ ايات حافظ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*