الرئيسية / أخبار متفرقة / بالفيديو.. فلسطين .. مشاهد مرعبة من معركة الأمعاء الخاوية.. يرويها أسرى محررون

بالفيديو.. فلسطين .. مشاهد مرعبة من معركة الأمعاء الخاوية.. يرويها أسرى محررون

كثيرة هي وجوه المعاناة، التي يواجهها الأسرى داخل سجون الاحتلال، حين يشرعوا في خوض معركة الأمعاء الخاوية، والتي يعتبرونها معركة مصير للحصول على حقوقهم المشروعة.
الإضراب عن الطعام عند الأسرى ليس كما يصوره البعض بأنه إضراب عن الطعام فقط، بل تترافق معها حرب نفسية شرسة تشنها مصلحة سجون الاحتلال للضغط على الأسرى لإفشال إضرابهم، تارة بالتهديد والوعيد، وتارة بالعزل والضرب واقتحام السجون وإجبار الأسرى على تناول الطعام.

ودخل الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال، أمس الأول الاثنين، إضرابا مفتوحا عن الطعام، ضمن معركة الأمعاء الخاوية بقيادة الأسير مروان البرغوثي، تزامنًا مع فاعليات يوم الأسير الفلسطيني.

“مصر العربية” ترصد في هذا التقرير كيف يعيش الأسرى معركة الأمعاء الخاوية، وأسرارها، وكيف يعامل السجان الإسرائيلي الأسير المضرب عن الطعام.

الماء والملح
الأسير المحرر هلال جرادات والذي قضى في سجون الاحتلال 27 عامًا يقول:” هذا ليس الإضراب الأول، وليس الأخير في معارك الكرامة ضد السجان الإسرائيلي، الذي يسعى للنيل من الأسرى الفلسطينيين”.

وأضاف لـ “مصر العربية” أن أسرى فلسطين في السجون يتوفر لديهم حاليًا الماء والملح فقط، في حين يصعد الاحتلال من عمليات القمع والاضطهاد بهذه الفترة من الإضراب، فيتعرضون لحملات تنكيل واسعة.

وأكد جرادات أن، ما يحدث من إضراب ضمن معركة الحرية والكرامة، مشيرًا إلى صعوبة الأمر على الأسير الفلسطيني.

بدوره قال الأسير المحرر محمد جرادة:”نحن الأسرى المحررين نؤكد أن الإضراب عن الطعام حق نضالي للأسير، كي يعبر عنه، ضد مصلحة السجون الإسرائيلية.

وتابع لـ “مصر العربية”: عندما كنا نضرب عن الطعام، كنا نقوم بتعبئة الشباب معنويا وثقافيا، من أجل إنجاح هذا الإضراب، ومن أجل تكريس الصمود والتحدي، ضد مصلحة السجون.

وأكد جرادة أن الأسرى يعانون من الاضطهاد ، ويضطرون للقيام بخطوات نضالية، مثل الإضراب عن الطعام ، لدفع إدارة سجون الاحتلال لتلبية احتياجاتهم.

سقوط شهداء
أما الأسير المحرر يحيى محمد أكد أن الإضراب المفتوح عن الطعام، قد يخلف شهداء، وسط القمع والظلم من إدارة السجون ضد المضربين.

وذكر أن الأسرى في الإضراب يمتنعون عن الشرب إلا الماء والملح، وتحاول السجون إطعامهم قسريا بهدف الضغط على الأسرى لكسر الإضراب، ما يقابل بالرفض.

وفي سياق متصل، لفت الأسير المحرر، علي البياتي، إلى المعاملة غير الإنسانية التي يتعرض لها الأسرى في سجون الاحتلال من قبل إدارة السجون الإسرائيلية، خصوصا أثناء محاولات إطعام الأسرى قسريا، بالعديد من الطرق مثل الأنبوبة التي توضع داخل الأنف، أو من خلال الحقن الوريدي.

وأضاف لـ “مصر العربية” أن الأسرى يتابعون إضرابهم وهم مكبلي الأيدي، وتقوم قوات الاحتلال بإجبارهم على الطعام، ليبقوهم على قيد الحياة.

أمراض مزمنة

وأقامت سلطات السجون الإسرائيلية مستشفى ميداني في محيط سجن النقب، لنقل الأسرى إليه، وعدم نقلهم إلى المستشفيات الإسرائيلية.

وزادت المخاوف عند الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال من سقوط شهداء في صفوفها، في ظل وجود عدد كبير من الأسرى المضربين عن الطعام مصابون بالعديد من الأمراض المزمنة.

وبحسب الإحصائيات الرسمية، هناك ما يزيد عن 1300 أسير من أصل 1600 داخل سجون الاحتلال، يعانون من الأمراض المزمنة، بسبب سياسة الإهمال الطبي.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا:ميركل تودع المسرح السياسي

تنطلق في 26 سبتمبر الانتخابات البرلمانية الألمانية دون مشاركة أنغيلا ميركل التي ...