الرئيسية / أخبار الحوادث / بالفيديو: لهذا السبب أقال الرئيس السادات نائبه «مبارك» قبل العرض العسكري

بالفيديو: لهذا السبب أقال الرئيس السادات نائبه «مبارك» قبل العرض العسكري

عمر حسن مشاهير
الحديث عن علاقة “النائب” محمد حسني مبارك، بالرئيس الراحل أنور السادات، لا يخلو من الإثارة والفضول، خاصة وأنه مرتبط بمدى ضلوع النائب في قتل رئيسه كما قيل، فهل كان الرئيس معجبًا به في بادئ الأمر لدرجة أن عينه نائبًا لرئيس الجمهورية ثم تحول هذا الإعجاب إلى غضب؟، أم أن العلاقة ظلت على خير ما يرام إلى أن أغتيل السادات -بيد الإرهاب- في 6 أكتوبر عام 1981؟.
البداية تعود إلى فكرة اختيار “مبارك”، كنائب لرئيس الجمهورية، فعلى حد قول اللواء طه زكي، مفجر قضية مراكز القوى في حوار صحفي مع جريدة “الوفد” في عام 2011، إن “السادات” كان يريد أن ينهي شيئًا اسمه ثورة يوليو 52، ويرغب في تصعيد واحد من جيل أكتوبر، فعين اللواء طيار حسني مبارك نائبًا له بعدما أبلى الخير بلاءً حسنًا في حرب أكتوبر 73، لكن الرئيس وجد نائبه “محدود الذكاء” وكان يطلق عليه “حستي” بدلًا من “حسني”، فقرر أن يسلبه صلاحياته ويمنحها لـ”منصور حسن”، وزير الإعلام والثقافة آنذاك، تمهيدًا لتعيينه نائبًا بدلًا من حسني مبارك، وكانت تلك رغبة السيدة الأولى جيهان السادات.

احتج مبارك وذهب إلى المعلم عثمان أحمد عثمان، صهر السادات، وقيل إنه بكى أثناء لقاءه به بعد علمه بقرار الرئيس، وهنا تراجع السادات عن قراره وأبقى عليه نائبًا، لكن العلاقة كانت قد توترت بينهما.

في عام 1979 تجدد الخلاف بينهما، حينما أخبر وزير الدفاع آنذاك أحمد بدوي، الرئيس السادات بأن نائبه يتدخل في شؤون المبيعات، فأصدر قرارًا بمنع “مبارك” من الإطلاع على المكاتبات السرية لرئيس الجمهورية، لكن أنباء من نفس الوتيرة وصلت إلى الرئيس بعد فترة، وهنا استدعى أنور السادات مدير مكتبه فوزي عبد الحفيظ، وأمره بكتابة قرار إقالة حسني مبارك من منصب نائب رئيس الجمهورية، وكان ذلك قبل العرض العسكري بأيام قليلة، وهو ما أكد عليه المؤرخ المصري والصحفي توحيد مجدي، في الدقيقة التاسعة من حلقة سابق لبرنامج “وجوه مصرية” على التليفزيون المصري، قائلًا: “هذا القرار كان يعلم به فقط مدير مكتبه وكاتم أسراره فوزي عبد الحفيظ”.
من جانبه أكد على نفس الرواية المحامي سمير صبري، نقلًا عن موكلته السيدة رقية السادات كبرى بنات الرئيس الراحل، والذي أضاف عليه في برنامج “عامل قلقل” على قناة “العاصمة”، أن “مبارك” شارك في قتل رئيسه برصاصة من سلاحه الميري، ضربه بها من داخل المنصة في فخذه الأيمن، فيما أكد اللواء طه زكي، أن الرئيس السادات كان يعتزم إقالة نائبه بعد العرض مباشرة رغبة في القضاء على الحكم العسكري في مصر، وكان سيعين مكانه منصور حسن تمهيدًا لتسليم السلطة لجيل مدني، ولعل ذلك كان سبب حنق الرئيس الأسبق مبارك على منافسه منصور حسن حتى وفاته.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الزوج: موتهم لما عرفت أن مراتى قتلت بنت الجيران

أمرت النيابة العامة بحبس متهم بقتل زوجته وابنتيه عمدًا أربعة أيام احتياطيًّا ...