الرئيسية / بانوراما نمساوى / بالفيديو والصور.. طلب يتجوزنى وهو مسيحى وأنا مسلمة..كان شديد البخل..وسرقت منه 47ألف جنيه وأبلغ عنى بعد شهر فقتلته

بالفيديو والصور.. طلب يتجوزنى وهو مسيحى وأنا مسلمة..كان شديد البخل..وسرقت منه 47ألف جنيه وأبلغ عنى بعد شهر فقتلته

الإسكندرية / هناء أبو العز
بالفيديو..ننشر اعترافات المتهمة بقتل عجوز داخل مسكنه بالإسكندرية..”نيفين”: “طلب يتجوزنى وهو مسيحى وأنا مسلمة”..واشتغلت عنده أول يوم خدامة وكان شديد البخل..وسرقت منه 47ألف جنيه وأبلغ عنى بعد شهر فقتلته

بعيون قاسية وكلمات جارحة، روت المتهمة بقتل عجوز داخل مسكنه بالإسكندرية، كيف تخلصت من آدميتها، وأزهقت روح مسن يعيش وحيداً بعد سفر أولاده للخارج، وثق فيها لتؤنس وحدته، فخانته بالسرقة أولاً، وعندما أبلغ الشرطة قررت الانتقام منه وقتله.

“نهلة حسن محمد” وشهرتها نيفين، لم تترك جريمة إلا وارتكبتها على مدار سنوات عمرها الـ41، فهى مسجلة فى ستين قضية ما بين سرقة وآداب وأموال عامة وجرائم نشل وسلاح أبيض ومخدرات، لتختتم حياتها بجريمة استباحت فيها حرمة الدم.

اعترفت نهلة بتفاصيل الواقعة بكل ما أعلنته من كراهية وحقد ناحية المجنى عليه، الذى لم يشفع له عندها عمره الذى تجاوز الـ74 سنة، ولم تندم فى أى لحظة على قتلها له.

وقالت نهلة: أنا عرفت المجنى عليه وأنا أجلس على أحد المقاهى بمنطقة كامب شيذار، وحدى أشرب سيجارة، فجلس هو وصديق له بجوارى، وتعرف صديقه على وأخبرنى أن المجنى عليه يعيش وحيداً لأن نجليه يعيشان فى دبى، وهو يحتاج إلى رعاية منزلية كاملة.

وتضيف نهلة: وجدته عجوزاً جداً ولن يستطيع ممارسة الجنس معى، فوافقت على خدمته شرط ألا أقيم لديه، وفى أول يوم ذهبت عنده وجدت مسكنه غير نظيف وفوضوى، واستغرقت اليوم بكامله لتنظيفه، وغسل ملابسه، وكان بخيلاً جداً يخاف أن أكسر أى شىء ويرفض أن يشترى طعاماً جيداً لنتناوله.
وتكمل المتهمة: وجدت ظرف فى مسكنه يحتوى على 47 ألف جنيه، فقمت بسرقتهم على الفور، بعد غضبى منه لبخله الشديد ومعاملته القاسية لى، وفى اليوم الثانى خرجت معه وجلست على المقهى، ولم يعرف شيئًا أو يتحدث عن السرقة، لأنه كان لا يهتم بإنفاق الأموال بقدر جمعها وتخزينها، قائلة: “معاه 2 مليون جنيه وعايز ياخدهم القبر معاه”.
نهلة حسن محمد
وتوضح المتهمة: تغيبت عنه لأنفق الأموال التى سرقتها منه، وقمت باستئجار شاليه واستمتعت بالأموال قليلاً حتى انتهت، وبعد شهر كامل فوجئت بقيامه بالإبلاغ عنى، باسمى المستعار داخل قسم شرطة باب شرقى، وأخبرنى أصدقاء المقهى بذلك، فأصابنى الحقد مما فعله، وقررت الانتقام منه.
وتحكى نهلة تفاصيل ارتكابها للجريمة قائلاً: ذهبت إلى منزله لإجباره على التنازل عن المحضر، إلا أنه رفض أن يفتح لى الباب، وتحدث إلى من خلفه طالباً منى انتظاره على المقهى الخاص بنا، وبعد ساعتين طال انتظاره فيهما، هاتفنى أحد أصدقائه، وأخبرنى بقيامه باستئجار بلطجية، للقبض علىَّ وتسليمى إلى قسم الشرطة.

وتستكمل المتهمة: هنا قررت الانتقام منه، وذهبت إليه فى فجر اليوم الثانى، ولشدة كراهية الجيران له لم يحاول أحد الخروج من مسكنه، وأنا أحاول فتح الباب بمطرقة ومفك، ثم قمت بدفعه بقدمى، لأفاجأ به أمامى وكل ما كان يحاول قوله “خدى كل اللى إنتى عايزاه بس سيبنى أعيش”.
وتضيف نهلة: ظللت أدفعه حتى غرفة نومه حيث سقط على حافة السرير ففتحت رأسه، وحاول شدى من رأسى، وحفر أظافره فى ذراعى، فحاولت تخليص نفسى منه عن طريق ضربه بالمفك، فسقط على السرير، فألقيت المرتبة فوقه، وهنا طلب منى الرحمة قائلاً: “ارحمينى وخدى عشرة آلاف جنيه موجودين فى جيب الجاكيت”، ولكنى لم أستطع أن أرحمه، فقررت الانتقام منه وقلت له “هاخد الفلوس وهقهرك عليها ومش هشيل المرتبة من عليك”.


عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرنسا تستدعي سفيرها في أنقرة.فيديو

قررت فرنسا استدعاء سفيرها لدى تركيا اليوم السبت على خلفية تصريحات أطلقها ...