الرئيسية / صحة وطب / بخطوات بسيطة.. تغلب على الصداع والكسل والخمول في صيام رمضان

بخطوات بسيطة.. تغلب على الصداع والكسل والخمول في صيام رمضان

إعداد: ضياء السقا

الصداع.. الخمول.. الكسل.. من المشكلات التي تواجه البعض، أثناء فترة صيام شهر رمضان المبارك، أو بعد الإفطار عند تناول أطعمة دسمة.

كيف تتخلص من الخمول والكسل أثناء الصيام؟

يقدم خبراء التغذية عدة نصائح لتجنب الخمول والكسل في رمضان منها:

1- تجنب الخطأ الشائع بيننا وهو السهر ليلاً والنوم لساعات متقطعة نهاراً، فعليك النوم من ٧ إلى ٨ ساعات ليلاً دون تقطع.

2- حاول التخفيف من الجلوس أمام التلفاز لأنه من أكبر المشجعين على الكسل ويعمل أيضا على استرخاء الجسد وتبلد المخ، فقوم بتبديل ذلك بممارسة مواهبك أو ممارسة الرياضة كالمشي، لأنها تجعلك تشعر بالحيوية والنشاط.

3- عند الإفطار، تناول الطعام بهدوء ومضغه جيداً لتسهيل عملية الهضم وهي من العادات الصحيحة التي يجب على الصائمين اتباعها لتجنب امتلاء المعدة وخمول ما بعد الأكل، كما يجب التقليل قدر المستطاع من تناول حلويات رمضان مثل الكنافة والبسبوسة والقطايف، لأنها تساعد على زيادة الخمول والكسل، واحرص على تناول الفواكه المجففة كالزبيب والمشمش.

4- احرص على تأخير وجبة السحور، ويجب أن تحتوى على البقوليات كالفول والعدس لأنها تحافظ على مستوى الجلوكوز فى الدم مما سيجعلك تشعر بالحيوية والنشاط.

5- كثير من الأشخاص بعد الإفطار يسرعون باحتساء الشاي والقهوة وينسون أنها من العوامل الرئيسية المسببة للخمول والكسل فى نهار رمضان، فقلل من احتسائها.

كيف تتخلص من الصداع أثناء الصيام؟

يعاني الكثير من الصائمين من الصداع أثناء ساعات الصيام، خاصة عندما يتواجدون في العمل، أو عندما يتعرضون لحرارة الشمس المرتفعة، أو بسبب قلة النوم أو النوم المتقطع.

وينصح خبراء الصحة بالخطوات التالية لتجنب الصداع:

1- الحدّ أو التخفيف من المشروبات التي تحتوي على المنبّهات والكافيين قبل بداية شهر رمضان، بما لا يقلّ عن أسبوعين، والبدء بتناول المشروبات الطبيعيّة كشاي الأعشاب، والشاي الأخضر، أو النعناع.

2- الحرص على تناول وجباتٍ تحتوي على كميّةٍ منخفضةٍ من السكر قبل الصيام، وخاصّةً في فترة السحور، وذلك من أجل منع حدوث الصداع خلال النهار، حيث إنّ تناول الوجبات التي تحتوي على كميّةٍ كبيرةٍ من السكر قبل الصيام بيومٍ واحدٍ يؤدّي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكلٍ سريعٍ، ثمّ انخفاضه بشكلٍ سريعٍ كذلك، ممّا يؤدّي إلى الإصابة بالصداع.

3- الإكثار من تناول السوائل كالشوربات، والعصائر، والماء، وذلك خلال الفترة الممتدّة من الإفطار إلى السحور، ممّا يساعد على منع حدوث الصداع.

4- تجنّب العوامل التي تساعد على حدوث الصداع وتحفيزه، كالتعب، والإجهاد، وقلّة النوم، وخاصّةً في الأيام الأولى من شهر رمضان.

5- المحافظة على تناول وجبة السحور طوال شهر رمضان، مع مراعاة أن تحتوي وجبة السحور على العناصر والأطعمة الغذائية التي تبقى لفترةٍ طويلةٍ خلال الصيام، والتي تحتاج إلى وقتٍ طويلٍ حتى يستطيع الجسم هضمها، وبالتالي تحمي الصائم من الشعور بالجوع، والإصابة بالصداع.

6- الابتعاد عن التدخين قبل بداية شهر رمضان بما لا يقل عن أسبوعين، حتّى يعتاد الجسم على ذلك، وبالتالي تجنّب الصداع الذي ينتج بسبب انقطاع التدخين خلال الصيام.

7- عدم الإكثار من تناول الطعام عند الفطور، لأنه يودي إلى زيادةٍ كبيرةٍ في ضخ الدم إلى الجهاز الهضميّ، وبالتالي انخفاض وتدنّي نسبة الدم التي تحتاجها خلايا المخ، ممّا يزيد احتمالية الإصابة بالصداع.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اطمن على نفسك.. اعرف أهمية تحليل السائل الزلالي بالمفاصل

السائل الزلالي هو السائل السميك الذي يعمل على تزييت المفاصل ويبقيها تتحرك ...