الرئيسية / أخبار متفرقة / بعد إجراء كوريا الشمالية أكبر تجاربها النووية.. «العالم يغلي»

بعد إجراء كوريا الشمالية أكبر تجاربها النووية.. «العالم يغلي»

يبدو أن كوريا الشمالية تسعى بكل طاقتها إلى امتلاك أكبر قوة نووية للسيطرة على العالم، فهي لا تبالي أحد، ولا تقف على أي قوانين دولية، وتتمادى نحو تحقيق أهدافها من خلال برنامجها بخطوات سريعة، فاليوم أجرت خامس وأكبر تجاربها النووية والتي أتقنت فيها القدرة على تركيب رأس حربي على صاروخ باليستي.

هذه الإمكانية أو القدرة النووية عجز خصومها والأمم المتحدة عن احتوائه، وأثارت التجرية التي وصُفت بأنها الأكبر لكوريا الشمالية غضبًا دوليًا واسعًا، وجاء الإعلان عن التجربة بعد ساعات من رصد نشاط زلزالي بالقرب من موقع إجراء التجربة.

رغم العقوبات المفروضة عليها والتي شُددت في مارس الماضي ، إلا أن وتيرة تطوير كروريا الشمالية لبرامجها النووية والصاروخية تصاعدت في عهد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وجاءت التجربة في الاحتفال بالذكرى الثامنة والستين لتأسيس كوريا الشمالية، واعتبر الخبراء هذا الانفجار الذي نتج عن هذه التجربة أقوى من القنبلة التي ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

الجارة كوريا الجنوبية والعدو اللدود للشمالية، كانت أول القلقين من هذه التجربة، بعد حجم الهزة التي أحدثتها التجربة، وظهر أن جارتها الشمالية حققت تقدما كبيرا فيما يتعلق بأنشطتها النووية.

ولكن قلق أمريكا كان أكثر، لأن ذلك يهدد عرشها في الهيمنة على العالم، كما يعتبر بمثابة تهديد واضح للدول، وحذر باراك أوباما، الرئيس الأمريكي، من حدوث “عواقب وخيمة” نتيجة هذه التجربة، مضيفًا ” أن التجربة تمثل اختبارًا خطيرًا للمجتمع الدولي”، وذلك أثناء المحادثات التي أجراها مع زعماء كوريا الجنوبية واليابان عقب الإعلان عن التجربة النووية.

أما الصين الدولة الحليفة أعلنت أن بكين “تعارض بشدة” التجارب النووية الكورية الشمالية، ولكن اليابان أعلنت أنها “لا يمكن أن تتغاضى عن هذا الأمر”.

مصر لم تكن غائبة عن المشهد، لما تمثله هذه التجربة النووية الأكبر في تاريخ كوريا الشمالية، خطرًا على المجتمع الدولي بأكمله، وتهديدًا واضحًا للبشرية، وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية، المستشار أحمد أبوزيد، في بيان رسمي، الجمعة، عن قلق مصر الشديد تجاه ما أعلنته كوريا الشمالية من نجاح خامس تجاربها النووية، مؤكدًا أن هذا الإجراء يمثل تهديدًا جديدًا لنظام منع الانتشار النووي، وإضعافاً لجهود ترسيخ عالمية معاهدة منع الانتشار النووي وتعزيز دورها في حظر انتشار الأسلحة النووية، ودعم السلام والاستقرار العالمي.

وأضاف أبو اليزيد، أن استمرار التجارب النووية التي تجريها كوريا الشمالية يزيد من حدة التوتر وسباق التسلح، وعدم الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية ومنطقة المحيط الهادئ، مجددا تأكيد موقف مصر الثابت والمطالب بتحقيق شمولية تطبيق معاهدة منع الانتشار النووي، ووضع جميع الأنشطة النووية تحت إشراف نظام الضمانات الشامل للوكالة الدولية للطاقة الذرية دون تمييز أو استثناء.

وكانت كوريا الشمالية أجرت في الأشهر الأخيرة تجارب على إطلاق صواريخ باليستية ذاتية الدفع وصل بعضها إلى المياه الإقليمية لليابان، على رغم من أنه محظور علىيها بموجب نظام العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة “إجراء أي تجارب نووية أو صاروخية”.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرئيس الفرنسي: بلدنا تعرض لهجوم من إرهابي إسلامي

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء يوم الخميس، إن بلاده تعرضت لهجوم ...