Categories
أخبار متفرقة معرض

بعد انقاذها لبشار الأسد من السقوط.. ما أهداف روسيا في سوريا؟

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— غير التدخل الروسي في سوريا قواعد اللعبة في الحرب الأهلية العنيفة التي تشهدها البلاد عبر جلب قوة عسكرية جوية وبحرية غير مشهودة، أنقذت بشار الأسد من السقوط على أيدي الجماعات المعارضة والجهاديين بما فيهم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ”داعش،” بحسب ما بينه ماثيو تشانس، مراسل شبكة CNN للشؤون الدولية.

وأضاف تشانس أن القوة الجوية الروسية تعتبر الآن مفتاحا في مساعدة القوات الموالية للأسد على استعادة السيطرة على المساحات عبر سوريا، حيث يرى الكرملين أن سوريا حليف استراتيجي في الشرق الأوسط وخط المواجهة الأول ضد انتشار التشدد الإسلامي إلى جانب وجود القاعدة البحرية الروسية الوحيدة في طرطوس على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

ولفت تشانس إلى أن ما يقلق الكرملين هو إن سقط بشار الأسد فسيسقط تباعا النفوذ الروسي في المنطقة، ويريد الرئيس الروسي بشار الأسد إرسال رسالة إلى العالم بشكل عام مفادها بأن روسيا قد عادت على المسرح الدولي وأنها قوة لابد من أخذها بعين الاعتبار.

مقتل 10 مدنيين بينهم أطفال ونساء في قصف روسي على حلب
قتل 10 مدنيين بينهم نساء وأطفال وجرح آخرون ، صباح اليوم الجمعة ، في قصف نفذه سلاح الجو الروسي وآخر مدفعي للقوات الحكومية على أحياء مدينة حلب وريفها.

وقال ناشطون، إن طائرات حربية روسية أغارت بالصواريخ على حي الفردوس والمشهد وحيي صلاح الدين والأنصاري، بينما قصفت طائرات النظام المروحية بالبراميل المتفجرة أحياء جسر الحج والسكري والأنصاري سقط خلالها قتلى وجرحى ، بحسب “سكاي نيوز عربي”.

وتشهد مدينة حلب قصفا مكثفا منذ أشهر، وخاصة خلال الأيام الماضية بعد انطلاق معركة” الغضب لحلب” التي تقودها فصائل مقاتلة لفك حصار القوات الحكومية عن الأحياء الشرقية للمدينة.

وفي حمص، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات الحكومية قصفت مناطق في مدينتي الرستن وتلبيسة بريف حمص الشمالي، بينما أصيب عدد من المواطنين بجراح من جراء قصف الطيران الحربي، بينما استهدفت القوات الحكومية أماكن في منطقة الحولة.

وفي السياق، قصفت قوات النظام مناطق في مدينة الزبداني، كما استهدفت أماكن في منطقة عين ترما ومحيط مناطق الميدعاني وحوش نصري وحوش الضواهرة بالغوطة الشرقية.

وفي الأثناء، ذكر المرصد السوري أن غارات جوية يعتقد أن طائرات روسية شنتها ضربت مخيمين للنازحين إلى الغرب من حلب وقرب الحدود مع تركيا، الخميس.

وأضاف المرصد أن الغارات قتلت طفلين على الأقل وأصابت 30 شخصا قرب مدينة الأتارب التي تقع في منطقة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة. وقال المرصد إن القصف أحرق وألحق أضرارا بعدد من الخيام.