الرئيسية / أخبار مصرية / بوادر صدام بين الأزهر والسعودية

بوادر صدام بين الأزهر والسعودية

مصطفى بركات
تواصلت ردود الفعل الغاضبة من التيارات السلفية لما خرج به مؤتمر “أهل السنة والجماعة” الذي استضافته العاصمة الشيشانية، “جروزني”، بهدف تعريف هوية “أهل السنة” إذ استثنت توصياته تلك التيارات من التعريف، كما لم تدرج المؤسسات الدينية السعودية ضمن المؤسسات التعليمية “العريقة”، علاوة على مكان انعقاد المؤتمر في الدولة التابعة لروسيا.

وتضمنت توصيات المؤتمر الذي حمل عنوان “من هم أهل السنة والجماعة” وحضره شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وعدد من كبار رجال الدين من حول العالم، أن أهل السنة والجماعة هم “الأشاعرة والماتريدية في الاعتقاد وأهل المذاهب الأربعة في الفقه، وأهل التصوف الصافي علمًا وأخلاقًا وتزكيةً” وفقا للبيان، الذي حض أيضا على إنشاء قناة تليفزيونية على مستوى روسيا “لتوصيل صورة الإسلام الصحيحة.”

واعتبر المشاركون أن المؤتمر يمثل “نقطة تحول هامة وضرورية لتصويب الانحراف الحاد والخطير الذي طال مفهوم أهل السنة والجماعة إثر محاولات اختطاف المتطرفين لهذا اللقب الشريف وقصره على أنفسهم وإخراج أهله منه” وفقا لتعبيرهم، كما حددوا المؤسسات الدينية السنية العريقة بأنها الأزهر الشريف والقرويين والزيتونة وحضرموت ومراكز العلم والبحث فيما بينها ومع المؤسسات الدينية والعلمية في روسيا الاتحادية.

ولكن التوصيات جرت الكثير من الانتقادات من التيار السلفي، فقال الشيخ علوي السقاف: “إن المؤتمر لم يشر إلى قصف روسيا للسوريين وعُقد تحت رعاية الرئيس الشيشاني، رمضان قاديروف، الذي قال بأنه “معروف بولائه التام للرئيس الروسيّ المجرِم بوتين” وفق تعبيره، متهما الرئيس الشيشاني بمعاداة الوهابية والتعهد بقتالهم”.

وسخر السقاف من توصيات المؤتمر بتحديد طوائف السنة قائلا: إن ذلك يخرج من الإسلام من عاشوا قبل الأشعري والماتريدي، كما اتهم المؤتمر بتعمد تجاهل التواصل مع العلماء السلفيين، أما الشيخ السعودي، محمد السعيدي، فذهب إلى القول بأن المؤتمر “تآمري على العالم الإسلامي وعلى المملكة العربية السعودية بشكل خاص، يقع ضمن العديد من التحركات الغربية لقتل كل مظاهر يقظة الشعوب الإسلامية إلى حقيقة دينها” وفق رأيه.

الكاتب السياسي السعودي، جمال خاشقجي، مدير عام العرب الإخبارية، قال معلقا في تغريدات له: “متشائم أن مؤتمر جروزني سيكون بداية انقسام وجدل … كأن هناك أصابع شر تلعب خلف الستار والله أعلم، كأنه ناقصنا تشطير وتصنيف وخلاف، فتنة الحنابلة والأشاعرة تطل علينا من القرن الخامس الهجري مرة أخرى، والسبب إقصاء جر إقصاء.”

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التجارة السعودية تشهر بمواطنين ومقيمين مصريين أدينوا بجريمة

شهرت وزارة التجارة السعودية بـ3 مواطنين ومقيمين مصريين إثر صدور حكم قضائي ...