أخبار عاجلة
الرئيسية / Slider / بوتين اتخذ قرارا نهائيا بغزو أوكرانيا

بوتين اتخذ قرارا نهائيا بغزو أوكرانيا

كشف الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين اتخذ قرارًا نهائيًا برفض المبادرات الدبلوماسية وغزو أوكرانيا، مؤكدا أنها ستكون “حربًا كارثية لا داعى لها” في أوروبا الشرقية.

وقال بايدن، فى حديثه من غرفة روزفلت بالبيت الأبيض: “لدينا سبب للاعتقاد بأن القوات الروسية تخطط وتعتزم مهاجمة أوكرانيا فى الأسبوع المقبل، فى الأيام المقبلة”، مضيفًا “نعتقد أنهم سيفعلون ذلك باستهداف العاصمة الأوكرانية، كييف، وهى مدينة يبلغ عدد سكانها 2.8 مليون شخص بريء “.

وردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن بوتين لا يزال مترددا بشأن ما إذا كان سيغزو أوكرانيا، قال بايدن، “أنا مقتنع بأنه اتخذ القرار”. فى وقت لاحق، أضاف أن انطباعه عن نوايا بوتين يستند إلى “قدرة استخباراتية كبيرة”.

ومع ذلك، ناشد بايدن روسيا “لاختيار الدبلوماسية”.

وقال بايدن: “لم يفت الأوان بعد للتهدئة والعودة إلى طاولة المفاوضات”، فى إشارة إلى المحادثات المزمعة بين وزير الخارجية أنطونى ج. بلينكين ووزير الخارجية الروسى يوم الخميس. وأكد “إذا قامت روسيا بعمل عسكرى قبل ذلك التاريخ، فسيكون من الواضح أنها أغلقت الباب أمام الدبلوماسية”.

وكان الجيش الأوكراني، قد أعلن الخميس الماضي، أن القوات الروسية قصفت قرية في منطقة لوجانسك شرقي البلاد، بحسب شبكة سكاي نيوز.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قد سخرت من ما أسمتها بـ “وسائل التضليل الإعلامي الغربية” أن تحدد موعداً للغزو الروسي لأوكرانيا بالنسبة للعام المقبل.

وكتبت زاخاروفا تدوينة عبر حسابها الرسمي بموقع “تليجرام”، قالت فيها: “طلب موجه إلى وسائل التضليل الإعلامي الأمريكية والبريطانية، بلومبيرج ونيويورك تايمز وذا صن وغيرها، أعلنوا الجدول الزمني لغزونا للعام المقبل. نود أن نخطط لإجازاتنا!”.

ويقول الموقع الإلكتروني لقناة “روسيا اليوم” إن عدة وسائل إعلام غربية روّجت لكذبة “الغزو الروسي الوشيك” لأوكرانيا، وحدد بعضها ساعة الصفر يوم 15 فبراير وبعضها الآخر يوم 16 فبراير.

وكان الكرملين قد أعلن الثلاثاء، عن بدء عملية سحب مقررة لجزء من القوات الروسية المنتشرة عند الحدود مع أوكرانيا، مشدداً على أن روسيا “ستواصل تحريك جنودها في أنحاء البلاد كما تراه مناسبا”.

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، في تصريحات صحفية نقلتها شبكة “سكاي نيوز عربية”،: “قلنا دائما إنه بعد انتهاء التدريبات سيعود الجنود إلى قواعدهم الدائمة. ما من جديد هنا. إنها عملية عادية”.

وخلال الأيام الماضية، تصاعد التوتر على الحدود الروسية الأوكرانية بعد التحذيرات المتوالية من وقوع هجوم روسي وشيك على أوكرانيا.

يأتي ذلك بعدما حشدت موسكو مؤخرا أكثر من 100 ألف جندي قرب أوكرانيا، ما أثار مخاوف من أن الكرملين قد يخطط لهجوم عسكري آخر ضد جارته السوفيتية السابقة.

من جانبه، وجه رئيس الأركان الأوكراني الفريق فاليري زالوجني، السبت، رسالة شديدة اللهجة، إلى القوات الروسية المنتشرة على حدود بلاده، قال فيها “أهلا بكم إلى الجحيم”.

وجاءت تصريحات زالوجني في بيان مشترك له ولوزير الدفاع الأوكراني أولكسي رزنيكوف، نُشر على موقع وزارة الدفاع الأوكرانية، بحسب ما نقلته “سكاي نيوز”.

وخاطب زالوجني القوات الروسية قائلا: “أهلا بكم في الجحيم”، مؤكدا أن “420 ألف جندي أوكراني، بما فيهم القادة، مستعدون للموت”.

وأكد أن القوات المسلحة الأوكرانية “مستعدة للرد”، وأنهم يعملون باستمرار على تحسين القدرات الدفاعية وتماسك الوحدات العسكرية.

وأضاف: “لقد أنشأنا تشكيلات قتالية، وتمكنا من نشر قوات الدفاع الإقليمية في وقت قصير وتسليحها بصواريخ موجة مضادة للدبابات ونظام الدفاع الجوي المحمول”.

قصة النزاع الروسي الأوكراني

وشهد عام 1997 توقيع اتفاقية بين روسيا والحلف الأطلسي لتنظيم العلاقات بين الطرفين، عبر بناء الثقة، لكن هذه الاتفاقية كانت سياسية وغير ملزمة.

وتعهد الناتو حينها بتنفيذ المهام الدفاعية، عوضا عن التمركز الدائم لقوات قتالية كبيرة في أراضي دول أعضاء سابقا في حلف وارسو، غير أن الاتفاق بقي حبرا على ورق، في ظل اتهام كل طرف للآخر بانتهاك الاتفاقية.

وسرعان ما بدأ حلف الناتو خطوات ضم 3 دول في حلف وارسو السابق، هي هنغاريا والتشيك وبولندا، وتم الأمر بشكل كامل عام 1999.

وفي عام 2004، ضم الحلف دول كبلغاريا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا، وكانت هذه الدول أيضا منضوية في السابق تحت حلف وارسو الذي تزعمه الاتحاد السوفيتي السابق. فضلا عن جمهوريات البلطيق الثلاثة، ليتوانيا ولاتفيا وأستونيا، التي كانت من الجمهوريات السوفيتية السابقة .

واستمر الحلف الأطلسي في ضم دول في شرق أوروبا حتى عام 2017، عندما ضم إلى صفوفه جمهورية الجبل الأسود، ما أثار غضب موسكو حينها.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذا القانون يدفعك للحرام.. ضوابط الزواج الثاني في مشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد

قالت النائبة نشوى الديب إن مشروع تعديلات قانون الأحوال الشخصية، جاءت بهدف ...