بيانً بشأن التصالح في مخالفات البناء

كتب أحمد على

قال المهندس علاء والى رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، وأمين عام حزب مستقبل وطن بالجيزة، إن التصالح في بعض مخالفات البناء وتقنين أوضاعها مرتبط بتنفيذ الخطوة الأولى الخاصة بالحيز العمراني الجديد والمخططات الإستراتيجية للقرى والمدن والكفور والنجوع والعزب وفقاً لآخر تصوير جوى أجرته القوات المسلحة، لتذليل كافة العقبات وضم الكتل العمرانية الملاصقة للكتل السكنية القديمة للحيز العمرني.

وأضاف والي في بيان أن “تلك الخطوة المعني بتنفيذها وزارة التنمية المحلية والمحافظات لأنها سوف تضع النقاط فوق الحروف ويتضح للمواطنين على أرض الواقع ليعرف كل منهم موقفه وهل حالته التي يرغب التصالح فيها شملها الحيز العمرانى الجديد وينطبق عليه التصالح أم لا”.

وأوضح والي، أنه “على وزارة التنمية المحلية أن تصدر توجيهاتها للمحافظات لسرعة الانتهاء من تنفيذ ملف الأحوزة العمرانية الجديد على الطبيعة خلال الفترة الحالية والتأكد من وضع كافة العلامات الخاصة بحدود الحيز العمرانى حتى يمكن تنفيذ إجراءات التصالح وفقاً لنصوص القانون ولائحته التنفيذية المقرر لها الانتهاء قبل الثامن من يوليو المقبل لعرضها على رئيس مجلس الوزراء لإصدارها”.

وأشار إلى أن وزارة الإسكان والمرافق أرسلت نسخة من ملف الأحوزة العمرانية الجديد لوزارة التنمية المحلية والمحافظات ولجنة الإسكان بالبرلمان، متضمنة القرى والنجوع والعزب والكفور والمساحة لكل حيز عمراني، موضحا بها أن 85% من المدن و95 % من القرى والعزب تم توسيع الأحوزة العمرانية لها في ضوء آخر تصوير جوي.

وبالنسبة للائحة التنفيذية لمشروع القانون أوضح رئيس لجنة الإسكان بالبرلمان، أنه جارى الانتهاء من إعدادها تمهيداً لعرضها على رئيس الحكومة لصدورها خلال الشهر القادم.

وأضاف أن اللائحة على 18 مادة توضح الضوابط والمعايير الحاكمة لكيفية عمل اللجان المشكلة سواء الفنية أو المعنية بالتقييم وتحديد قيمة التصالح وتقسيم المدن لمناطق ولجان الدعم الفني المختصة بتقديم المساعدة الفنية للمحافظات والإجراءات التي سيتم اتباعها عند التصالح والأعمال التى يحظر التصالح عليها، والطرق التي يتم على أساسها إثبات تاريخ ارتكاب المخالفة والرسوم المقررة لفحص الطلبات وكذلك المستندات المطلوبة، وكيفية سداد قيمة التصالح، وإجراءات التقدم بتظلم لمن رُفض طلبه فى التصالح وتقنين وضعه وكل ما يتعلق بأى إجراء يتم الاستفسار عنه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*