الرئيسية / أخبار مصرية / «بيجري ورا القطط.. ويُعاني من الصرع»| وزير الزراعة يتخلص من مدير مكتبه

«بيجري ورا القطط.. ويُعاني من الصرع»| وزير الزراعة يتخلص من مدير مكتبه

حملة مين بيحب مصر تؤكد أن «الحسني يُعاني من صرع وبيجري ورا القطط»

«متحدث الزراعة» ينفي الربط ما بين استبعاد الحسني وإهدار المال العام

سعيد خليل: مدير مكتب الوزير «فاسد» وجرائمه تشيب لها الرؤوس
ألغى وزير الزراعة، الدكتور عصام فايد بشكلٍ مفاجئ، قرار إشراف مدير مكتبه خالد الحسني على مستشفى الزراعيين، وذلك بعد اتهامات وجهت له بإهدار 15 مليون جنيه، داعيًا إلى سرعة التحقيق في وقائع إهدار مال عام.

ولا يتمتع «الحسني» بشعبية كبيرة داخل وزارة الزراعة، إذ رآه أحد العاملين بالديوان وهو يجري وراء قطط داخل الوزارة، فيما اتهمته حملة «مين بيحب مصر»، بأنه يُعاني من نوبة صرع شديدة.
وتسائل البعض عن السبب الحقيقي وراء إلغاء تكليف الحسني بالإشراف على مستشفى الزراعيين، هل هو لوجود شبهات بالفساد، أم لتصرفاته الغير طبيعية- بحسب زراعيين؟.

عبد الدايم: إلغاء التكليف لا علاقة له بإهدار المال العام
وفي السياق السابق، نفى الدكتور حامد عبد الدايم، المتحدث باسم وزارة الزراعة، في تصريح خاص لـ «اليوم الجديد»، علمه بوجود علاقة بين إلغاء تكليف الدكتور خالد الحسني بالإشراف على المستشفى وما بين إهدار المال العام، قائلاً: «ما أعلمه هو إلغاء التكليف ولا أعرف الأسباب».

ووعد «عبد الدايم» بكشف تفاصيل وأسباب إلغاء التكليف على المستشفى، لافتًا إلى أن وزير الزراعة لن يتستر على فساد، بحسب وصفه، كما أن الشفافية في التعامل ونشر المعلومات حاليًا «ضرورة».

واعتبر خبراء زراعيون، أن إلغاء تكليف خالد الحسني بالإشراف على مستشفى الزراعيين بمثابة غسل يده قبل إقالته، مرجحين إصدار قرارًا باستبعاده من الوزارة كما حدث مع مستشار الوزير السابق الدكتور سعيد خليل.

سعيد خليل: فساد «خالد الحسني» تشيب له الرؤوس
أما الدكتور سعيد خليل، فقد اعتبر قرار استبعاد خالد الحسني «صائبًا»، لافتًا إلى أن فساده في وزارة الزراعة «يشيب له الرؤوس»، مضيفًا: ماتم اكتشافه عنه ماهو إلا نقطة في بحر الفساد منذ عام 2010، حيث أنهى خالد الحسني على الثروة السمكية في مصر.

وأوضح خليل في تصريح لـ «اليوم الجديد»، أن لجنة تقصي الحقائق بمجلس النواب تستعد حاليًا لتشكيل لجنة جديدة برئاسة مجدي ملك، للتحقيق في وقائع فساد ضخمة بوزارة الزراعة وخصوصًا في قطاع الإنتاج السمكي، وقت أن كان خالد الحسني رئيسًا لقطاع الثروة السمكية.

وأشار إلى أن رئيس شؤون مكتب الوزير متورط في إهدار الملايين ولا يقتصر الأمر فقط عند الـ«15 مليون جنيه» المهدرة في مستشفى الزراعيين، فإهدار المال العام على يديه لا يُحصى مطالبًا بإقالته ومحاكمته على تلك الجرائم.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالأسماء أفضل المستشفيات والأطباء لعلاج سرطان المعدة في ألمانيا

تعتمد نتائج علاج السرطان على الكفاءة المهنية للأطباء وجودة المعدات التي يستخدمونها. ...