الرئيسية / أخبار متفرقة / تركيا تدق طبول الحرب مع اليونان وتبني «برج مراقبة» على جزيرة متنازع عليها

تركيا تدق طبول الحرب مع اليونان وتبني «برج مراقبة» على جزيرة متنازع عليها

بالتزامن مع التحركات التركية في البحر المتوسط، بدأت أنقرة في بناء برج مراقبة ورصيف على جزيرة “كافوس أدياس” الواقعة في بحر إيجة، وذلك على بعد ميل واحد فقط من جزر إيميا، المعروفة باسم كارداك بالتركية، والمتنازع عليها مع اليونان.

ويأتي ذلك بعد وقوع حادث تصادم بين سفينة تركية وأخرى لخفر السواحل اليوناني قبالة جزر متنازع عليها ببحر إيجة.

وتتنازع اليونان وتركيا، العضوان في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، السيادة على عدد من الجزر في بحر إيجة، وكادت الأمور تصل بين البلدين عام 1996 إلى حد اندلاع حرب.

وذكرت صحيفة “حرييت” التركية، نقلا عن وكالة أنباء دوغان، أن السلطات التركية شرعت في بناء برج للمراقبة ورصيف على الجزيرة الصغيرة، التي يبلغ طولها 300 متر فقط، وعرضها 70 مترا، كما سيتم بناء مرافق لاستيعاب الجنود فوقها.

وأضافت أن السلطات التركية قامت بنقل قوارب وآلات ومعدات لاستخدامها في تشييد برج المراقبة، حيث يتوقع أن تكتمل أعمال البناء في الجزيرة، التي بدأت أمس الخميس، خلال 3 أسابيع.

وبينما يجري نقل الآلات والمعدات والعمال إلى جزيرة “كافوس أدياس”، قام اثنان من الزوارق التابعة للبحرية اليونانية بدوريات بالقرب من جزيرة كاليمنوس ولاحظوا الأنشطة التركية.

وذكرت السلطات التركية أنه سيتم تركيب كاميرات حرارية على برج المراقبة لمساعدة حرس السواحل التركي على مراقبة ومنع الهجرة غير الشرعية والانتهاكات الإقليمية على مدى الساعة في المياه، فضلا عن قدرة الكاميرات المثبتة على البرج من مراقبة الأنشطة البحرية حول جزر إيميا (كارداك).

يذكر أن الحكومة التركية خططت لإنشاء برج المراقبة قبل عامين، لكن عملية المناقصة الخاصة بأعمال البناء لم تكتمل إلا مؤخرا.

وفي فبراير الجاري أرسلت اليونان شكوى رسمية إلى تركيا، واستدعت السفير التركي لديها، بعد تصادم سفينة تركية بسفينة لخفر السواحل اليوناني قبالة جزر صغيرة محل نزاع في بحر إيجه.

ووقع الحادث بالتزامن مع تجدد التوتر بين تركيا وجيرانها الأوروبيين بعد تحذيرات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من استكشاف الغاز في المياه القبرصية.

وقامت إحدى السفن الحربية التركية بعرقلة منصة حفر من الوصول إلى موقع قبالة جزيرة قبرص شرقي البحر المتوسط، حيث تقوم شركة الطاقة الإيطالية “إيني” بالتنقيب عن الغاز.

وهناك خلافات بين تركيا واليونان بشأن قضايا كثيرة تتراوح بين قبرص المقسمة، والسيادة على المجال الجوي وحركة الطيران وبعض الجزر المتنازع عليها.

رعب تركي من دخول مصر في الصراع على غاز المتوسط
أظهرت تقارير إعلامية تركية، الجمعة، مدي المخاوف التي دبت في أنقرة على خلفية ظهور مصر بقوة في أزمة الصراع على حقول الغاز بالمتوسط وتحالفها مع قبرص في هذا الملف.

وقالت صحيفة “ترك برس” إن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يتعرض لهجوم عنيف من قبل وسائل الإعلام والمسؤولين في مصر، على خلفية تحذيراته لليونان وقبرص الرومية من انتهاك المياه الإقليمية التركية.

ونقلت الصحيفة التركية عن الخبير في شئون الطاقة، نهاد إسماعيل قوله: إن النزاع القبرصي التركي له أبعاد تاريخية وسياسية، واقتصادية، لكن دخول العنصر المصري على المعادلة سيعقد ذلك الصراع.

وقال إسماعيل إن قبرص اليونانية اتخذت موقفا مؤيدا لمصر في التوتر القائم بينها وبين تركيا، حول ترسيم الحدود البحرية، وحقوق التنقيب لكلا البلدين، في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، لافتا إلى أن تهديدات أردوغان موجهة إلى قبرص ولكنه يعرف أن قبرص باتت حليفا لمصر في موضوع الغاز.

وأشار إسماعيل إلى أن التوترات السياسية الآن تلعب دورا سلبيا على علاقات التعاون لاقتسام ثروات البحر الأبيض المتوسط من الغاز.

ودعا أردوغان في وقت سابق اليونان إلى التوقف عن انتهاك المياه الإقليمية التركية بالقرب من الجزر الصخرية التركية في بحر إيجة، وانتهاك الطائرات اليونانية للمجال الجوي التركي، قائلا إنه لدى حدوث ذلك فإن “جنودنا يقومون بما يلزم”.

وأضاف في خطاب بالبرلمان التركي، “نحذّر من يتجاوزون حدودهم في بحر إيجة وقبرص، ويقومون بحسابات خاطئة مستغلين تركيزنا على التطورات عند حدودنا الجنوبية”.

ونصح الرئيس التركي الشركات الأجنبية التي تقوم بفعاليات التنقيب قبالة سواحل قبرص، بأن لا تكون أداة في أعمال تتجاوز حدودها وقوتها من خلال ثقتها بالجانب القبرصي الرومي.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصر: قبل عيد الأضحى..أسعار الأضاحى واللحوم بالأسواق

أكد حسين أبوصدام نقيب الفلاحين ، أن أسعار اللحوم الحية فى الأضاحى ...