الرئيسية / أخبار متفرقة / تركيا.. مرسوم بعزل أكثر من ألفي ضابط شرطة

تركيا.. مرسوم بعزل أكثر من ألفي ضابط شرطة

أصدرت تركيا مرسومين بمقتضى حالة الطوارئ -اليوم الأربعاء- يقضيان بعزل أكثر من ألفين من ضباط الشرطة والعشرات من أفراد الجيش ومن العاملين بهيئة تنظيم الاتصالات، في إطار التحقيقات في محاولة الانقلاب العسكري التي شهدتها البلاد منتصف الشهر الماضي

أصدرت السلطات التركية مرسوماً يقضي بعزل ألفين و692 موظفا عاما مرتبطين بمنظمة فتح الله غولن الإرهابية، من مناصبهم، بينهم عناصر من الشرطة والقوات المسلحة.

ونشر المرسوم رقم 670، الصادر في إطار حالة الطوارئ، اليوم الأربعاء في الجريدة الرسمية التركية.

ويتضمن المرسوم عزل ألفين و360 من العاملين في المديرية العامة للأمن، و136 من العاملين في القوات المسلحة التركية، و196 من العاملين في هيئة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .

ولن يسمح لهؤلاء الأشخاص، بالعمل مستقبلا في أي وظيفة عامة، كما سيتم إلغاء عضويتهم في أي مجلس أمناء، أو مجلس إدارة، أو هيئة رقابة، أو ما شابه من المجالس والهيئات. ولن يسمح لمن كان منهم عسكريا أو شرطيا، بتأسيس شركات أمن خاصة أو العمل بها.

كما سيتم إلغاء رخص حمل السلاح، ورخص الطيران، والوثائق المتعلقة بالعمل على متن السفن، التي بحوزة المعزولين، وإبطال جوازات سفرهم.

وضمن من تم عزلهم في القوات المسلحة 24 من عناصر خفر السواحل بينهم قائد منطقة بحر إيجة العقيد مراد يلماظ أرصلان، وقائد العمليات العقيد سليمان يارايان، ورئيس الاستخبارات العقيد سيزان شاكرورجو.

وشمل المرسوم اللواء محمد جاهد بكر، الذي كان ضمن القوات التركية في أفغانستان لدى حدوث محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، في 15 يوليو الماضي، وفر إلى دبي حيث تم إلقاء القبض عليه، إضافة إلى عدد من أصحاب المناصب العالية في المديرية العامة للأمن، وخبراء تقنيين ومختصين في تكنولوجيا المعلومات كانوا يعملون هيئة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ووفقا لتصريحات لوزير الداخلية التركي أفكان آلا الأسبوع الماضي، فإن إجمالي عدد الموظفين الذين أبعدوا عن وظائفهم في إطار تحقيقات محاولة الانقلاب الفاشلة بلغ نحو 76 ألفا، بينما بلغ عدد المسجونين بقرارات قضائية 16 ألفا و899 شخصا، والموقوفين 5171 شخصا.

وأشار الوزير التركي إلى أن هناك 190 عسكريا هاربا في الوقت الراهن، بينهم تسعة جنرالات، بالإضافة إلى 96 شرطيا بينهم 47 بمستوى مدير.

هذا وقد صدر اليوم مرسوماً آخر يتضمن قرارا بإغلاق إدارة للاتصالات وقرارا آخر يعين بمقتضاه رئيس الدولة قائد القوات المسلحة.

تركيا.. إصدار مرسوم يتيح للطيّارين العسكريين المستقيلين العودة للجيش
أصدرت الحكومة التركية، اليوم الأربعاء مرسومًا في إطار حالة الطوارئ المُعلنة، ينص على إمكانية عودة كافة الضبّاط الطيّارين المستقيلين أو المستبعدين عن صفوف القوات المسلحة التركية لشتى الأسباب، إلى مزاولة وظائفهم في حال أقرّت الجهات المعنية عدم وجود عوائق تمنع عودتهم

وبحسب نص المرسوم، الذي نُشر في الجريدة الرسمية، فإنّ الطيّارين الراغبين في العودة إلى صفوف القوات المسلحة، سيتم تعيينهم كضباط في حال استوفوا الشروط المطلوبة للتحليق، ولم تجد الجهات المعنية في طلباتهم عوائق تمنع عودتهم، شريطة أن تقوم قيادة القوات الجوية بعرض الطلب على وزارة الدفاع، ومصادقة الأخيرة عليه.

ويمنح المرسوم الجديد، للطيّارين مدة عام كامل للتقدّم بطلبات العودة، وإستيفاء الشروط المطلوبة، ليتم بعد ذلك إخضاعهم لدورة تدريب وتأهيل الطيارين.

كما تضمّن المرسوم الجديد إضافة بعض المواد المؤقتة للقانون الناظم لعمل المدارس الجوية الحربية، بهدف سد احتياجات القوات المسلحة من الطيارين.

وبناء على الإضافات الجديدة فإنّ المدارس الحربية الجوية ستتمكّن من استقدام طلاب من الجامعات التي تشرف على تدريب وتأهيل الطيارين، وستقوم وزارة الدفاع بالتعاون مع مجلس التعليم العالي التركي بتحديد الشروط المطلوبة لانتقال هؤلاء الطلاب إلى المدارس الجوية الحربية.

المصدر: الأناضول

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أردوغان: لا تشتروا المنتجات الفرنسية أبدا

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، الأتراك إلى مقاطعة البضائع ...