تفاصيل استهداف ناقلتي النفط في خليج عُمان

تعرضت ناقلتا نفط كانتا تبحران في خليج عُمان، الخميس، لما يبدو أنه هجوم منسق، إذ كرت مصادر أن إحدى الناقلتين أصيبت بصارخ طوربيد، فيما تم إجلاء طاقمي الناقلتين إلى مكان آمن.
وبدأ الأمر صباح اليوم عندما تحدثت البحرية البريطانية عن حادث غامض وقع في الخليج، داعية عبر مركز عمليات التجارة البحرية التابع لها إلى توخي “الحذر الشديد”، وذكرت المجموعة إنها تجري تحقيقا في الأمر، وفق ما أوردت “أسوشيتد برس”.

وإلى جانب البحرية البريطانية، قالت البحرية الأميركية إنها على علم بوقوع الهجوم، الذي وقع على بعد 14 ميلا بحريا عن إيران.

وقال الأسطول الأميركي الخامس إنه تلقى نداءي استغاثة في خليج عُمان، مؤكدا أن القوات الأميركية موجودة في المنطقة وتقدم المساعدة.

ونقلت وكالة “بلومبيرغ” عن مسؤولين في البحرية الأميركية قولهم إن ناقلتي النفط تعرضتا لأضرار نتيجة “هجوم محتمل”.

صاروخ الطوربيد

ومع مرور الوقت، اتضحت مزيد من التفاصيل، إذ تبين أن الأمر يتعلق بحادث طال ناقلتين ترفع إحدهما علم جزر مارشال واسمها “فرونت ألتير”، فيما الناقلة الثانية اسمها “كوكوكا كاريدجس” وترفع علم بنما”.

ونقلت وكالة “رويترز” عن صحيفة “تريد ويندز” المعنية بالشحن أن طوربيدا أصاب الناقلة “فرونت ألتير” المملوكة لشركة “فرونت لاين” النرويجية، وفي وقت لاحق قالت الشركة إن النيران اشتعلت في الناقلة.

وأفادت السلطات البحرية النرويجية بأن ناقلة نفط نروجية تعرضت لهجوم في خليج عُمان ووقوع 3 انفجارات على متنها.

وذكرت الوكالة نقلا عن مصادر ملاحية أنه تم إجلاء طاقمي الناقلتين إلى مكان آمن، فيما أوضحت صحيفة “نرويجية” أنه تم إنقاذ طاقم “فرونت ألتير” المكون من 23 بحارا.

إصابة طفيفة
وأضافت الوكالة أن أحد أفراد طاقم الناقلتين أصيب بجروح طفيفة من جراء الحادث، الذي تسبب في أضرار بالجانب الأيمن من الناقلة.

وكانت إحدى الناقلتين (كوكوكا كاريدجس) محملة بوقود الميثانول، لكنها غير معرضة للغرق، مشيرة إلى الشنحة سليمة، وفق “رويترز”.

وفي مايو الماضي، تعرضت 4 ناقلات نفط، من بينها ناقلتان سعوديتان وناقلة تحمل علم النرويج وأخرى تحمل علم الإمارات،لأعمال تخريبية في المياه الاقتصادية الإماراتية الشهر الماضي، مما تسبب في إلحاق ضرر بالناقلات.

واتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء الهجمات، التي جاءت في وقت تصاعد فيه التوتر بين طهران وواشنطن.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في وقت سابق إنه من المرجح أن تكون ألغاما إيرانية قد استخدمت في الهجوم.

تعرض ناقلتي نفط في خليج عُمان لهجوم
أفادت البحرية البريطانية والأسطول الخامس الأميركي بأن ناقلتي نفط تعرضتا الخميس “لهجوم محتمل” لم تكشف طبيعته، في خليج عمان، وتم إخلاء طاقميها، فيما طالب مركز عمليات التجارة البحرية البريطاني بتوخي “الحذر الشديد”.
ونقلت بلومبيرغ عن البحرية الأميركية قولها إن ناقلتي نفط في خليج عمان تعرضتا لأضرار نتيجة هجوم محتمل، فيما ذكرت “رويترز” أنه تم إخلاء ناقلتي نفط في خليج عُمان وإنقاذ قبطان وطاقم إحدى السفينتين بعد الحادث، مشيرة إلى أن الطاقم بات في وضع آمن.

وأوضحت مصادر لـ”رويترز” أن إحدى الناقلتين ترفع علم جزر مارشال واسمها “فرنت ألتير” بينما الناقلة الثانية اسمها “كوكوكا كاريدجس” وترفع علم بنما”.

وطالب مركز عمليات التجارة البحرية، التي تديرها البحرية البريطانية، بتوخي “الحذر الشديد”، وأصدرت وضع “حالة التأهب” في وقت مبكر يوم الخميس، دون مزيد من التفاصيل

وذكرت المجموعة إنها تجري تحقيقا في الأمر، وفق ما أوردت “أسوشيتد برس”.

من جهته، قال الكوماندر جوشوا فراي، المتحدث باسم الأسطول الخامس الأميركي ومقره البحرين، أن قيادته على “علم” بوقوع حادث في المنطقة، غير أنه رفض الافصاح عن المزيد.

وأوضح قائلا “نحن نعمل على الحصول على تفاصيل”.

وإثر الحادث، صعدت أسعار النفط في الأسواق العالمية، إذ ارتفع خام برنت أكثر من 2 في المئة، والخام الأميركي بـ 1.5 في المئة.

وتعرضت 4 ناقلات نفط، من بينها ناقلتان سعوديتان وناقلة تحمل علم النرويج وأخرى تحمل علم الإمارات، في مايو الماضي إلى أعمال تخريبية في المياه الاقتصادية الإماراتية الشهر الماضي، مما تسبب في إلحاق ضرر بالناقلات.

وقدمت الإمارات والسعودية والنرويج لأعضاء مجلس الأمن، في وقت سابق من يونيو الجاري نتائج تحقيق مشترك، حول عمليات تخريب التي تعرضت لها السفن التجارية.
ويظهر تقييم الأضرار للناقلات الأربعة، والتحليل الكيميائي للحطام الذي تم اكتشافه، أنه من المرجح جدا أن تكون ألغام بحرية يتم إلصاقها بالسفن قد استخدمت في الهجمات.

واتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء الهجمات، التي جاءت في وقت تصاعد فيه التوتر بين طهران وواشنطن.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في وقت سابق إنه من المحتمل أن تكون ألغاما إيرانية قد استخدمت في الهجوم.