Categories
أخبار عربية معرض

تقرير استخباراتي أمريكي: صالح يستجدي سلاما سعوديا بعيدا عن الحوثي

قال مركز الاستخبارات الأمريكي «ستراتفور»: إن الوهن بات يدب بشكل كبير في أوصال تحالف «الحوثي – صالح»، مشيرا إلى إن الانشقاقات بدأت تتزايد في جسم تحالف المتمردين في اليمن بشكل مطرد في الآونة الأخيرة.

وقال المركز في تقرير له: «صدرت مؤخرا، تصريحات عن الرئيس اليمني السابق «على عبدالله صالح»، تدعو إلى السلام مع السعودية، وينأى عبرها بنفسه عن حلفائه الحوثيين»، بحسب “مارب برس”.

ولفت التقرير الاستخباراتي إلى أن تحركات «صالح» باتت تتجاوز حدود التصريحات، مؤكدا أن «صالح» رفض مؤخرا إعادة تزويد الحوثيين بالسلاح.

كما وقعت خلافات بين حزب «المؤتمر الشعبي العام» والمسئولين الحوثيين بشأن الهيكل الأمثل لما يُعرف بـ«المجلس السياسي الأعلى»، الذي أعلنه الطرفان قبل عدة شهور كجسم سياسي يدير المناطق اليمنية التي لا تزال تحت سيطرتهما.

واعتبرت «ستراتفور» أن استقالة «عبد العزيز بن حبتور»، في أبريل، من رئاسة الحكومة التي شكلها تحالف «الحوثي/صالح»، بعد ستة أشهر فقط، جاءت بإيعاز من «المؤتمر الشعبي العام»، وهذه الاستقالة علامة أخرى على مدى هشاشة التحالف في صنعاء.

وأشار «ستراتفور» إلى أن «السعودية تنظر إلى صالح كـ«عدو»، إلا أنها تراه أقل تهديدًا لها من المتمردين الحوثيين، الذين يشكلون مشكلة قديمة للمملكة».