euwincasino euwinsg epicwin8 joker123malaysia pussy888malaysia xe88malaysia «تواضروس»: صارت الكنيسة للشهداء .. ونحن لا نتعزى – نمساوى
الرئيسية / أخبار مصرية / «تواضروس»: صارت الكنيسة للشهداء .. ونحن لا نتعزى

«تواضروس»: صارت الكنيسة للشهداء .. ونحن لا نتعزى

كتب ـ أحمد بدراوي:
«البابا»: نشكر يد الله الحانية ومجهودات «السيسي» والهيئة الهندسية للقوات المسلحة لإعادة الكنيسة
قدم البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الشكر إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، على مساهمتها في عودة الكنيسة البطرسية كما كانت.

وقال البابا، في عظته خلال صلاة القداس، اليوم الأحد، بالكنيسة البطرسية: «حينما نحتفل بأخواتنا الشهداء؛ نرتبط أكثر بوعد الله»، مضيفاً: «والكتاب المقدس ملئ بالوعود، واليوم الأحد الرابع من شهر كيهك، وفيه وعد (زكريا) واليصابات أن يعطيهم نسل، وبعد صوات كثرة؛ استجاب الله في الوقت الذي ظن زكريا واليصابات أن السماء صامتة».

واستطرد: «في الأحد الثاني نقرأ عن بشارة العذراء بميلاد السيد المسيح وهذا هو الوعد بالخلاص، في الأحد الثالث تتقابل السيدة العذراء مع اليصابات، والأحد الرابع هو ميلاد يوحنا».

ولفت: «السيدة العذراء تمثل العهد الجديد واليصابات العهد القديم، واللقاء يمثل إنتهاء العهد القديم وبداية الجديد متمثل في العذراء».

وقال: «نحن في بداية كل سنة، نحتفل بـ(داود) النبي رجل الصلاة، وفي 31 ديسمبر نحتفل بالملاك (غبريال) ملاك الفرح، وهذا يشير إلى أن البداية صلاة والنهاية فرح، والخط الواصل بينهم هو الشكر».

وأوضح: «عندما نودع أحبائنا نودعهم على رجاء الفرح، فحينما نصلي صلاة الساعة السادسة، وهي ساعة الصليب نقول له شكراً لأنك ملأت الكل فرحًا»، مؤكدًا: «صارت هذه الكنيسة كنيسة للشهداء، وبدمائهم نحن نتقوى».

وشدد: «أراد الله أن يكرم هذه الكنيسة أكثر وأكثر، ونتذكر كل أخواتنا الذين سبقونا إلى السماء بكل فرح، ونطلب سلامًا وفرحًا وعزاءً للكل، كما نشكر يد الله الحانية التي أعادتها كما هي بعد هذا الحدث».

ولفت: «رقم (7) الموجود في عام 2017، يمثل اليد المرفوعة نحو السماء، فحياتنا بين يد الله بين الصلاة الدائمة والفرح الدائم، والله يسمح بالاستشهاد لكيما يرفع أعيننا نحو السماء، وهنا لا أقصد الكنيسة فقط؛ بل كل الشعب أيضاً».

وأشار: «في هذه الأحداث، لا يملك الإنسان إلا التوبة والصلاة، فنحن لا نتعزى بكلمات بشر بل بوعود الله التي نعيش عليها، وحينما نحتفل بأخواتنا الشهداء نرتبط أكثر بوعود الله».

واختتم البابا عظته، قائلاً: «الله يبارككم جميعاً ويعطي قلوبكم سلاماً، وفي بلادنا اطمئنان، واثقين أن الصلاة تستطيع أن تغيير وجه العالم، وليباركنا مسيحنا في هذا العام الجديد، ويبارك كل بيت وكل شخص ويعطينا أن نمجد اسمه على الدوام».

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

على رأسهم مرتضى منصور.. الصناديق تطيح بنواب بارزين.. وهذا موعد رفع الحصانة

عبد الرحمن سرحان انتهت انتخابات مجلس النواب 2020، والتي أجريت على مرحلتين، ...