الرئيسية / بانوراما نمساوى / ثعابين البحيرة تقتل «صبري».. وأسرته: مافيش أمصال بالمستشفيات

ثعابين البحيرة تقتل «صبري».. وأسرته: مافيش أمصال بالمستشفيات

لا تزال الثعابين تطارد أهالي البحيرة، وكان من بين الضحايا، فلاحا شابًا فقد حياته، منذ يومين، إثر لدغة ثعبان، أصابته أثناء “درس” تقاوي الرسيم في إحدى الأراضي الزراعية بإحدى قرى مركز المحمودية. صبري سعيد بدوي، صاحب الـ18 سنة، لم يكن يتوقع أثناء قيامه بعمله المعتاد في أرضه الزراعية بقرية منية السعيد، أنه سيكون أحدث ضحايا الثعابين التي انتشرت بشكل ملحوظ في الأونة الأخيرة بمحافظة البحيرة، وأودت بحياة عددًا من سكانها وخلفت العديد من الإصابات. والدة صبري ما زالت فاقدة الاتزان من الصدمة، إذ تقول وهي منهارة وتسابق الدموع، أن نجلها يعمل باليومية للإنفاق على أسرتة، وخرج صباح يوم الحادث، ليقوم بـ”دريس” تقاوى البرسيم في الأرض الزراعية، وبعد الانتهاء تماما من عمله جلس ليستريح ومعة مجموعة من زملائه الفلاحين، وعندما جلس قام ثعبان بلدغة فى يده، وتم نقلة على الفور إلى المستشفى العام بالمحمودية، وتوفى بسبب عدم وجود المصل. وتشير الأم المكلومة، إلى أن صبري ابنها الوحيد، وكان يعمل لمساعدتها ووالده، متهمة المسئؤلين بمستشفى المحمودية العام، بالتقاعس عن إنقاذ نجلها، وأنهم وتركوه “ملقى” في المستشفى بدون إسعافات، حتى توفى، لافتة إلى أنهم رفضوا تحويلة لأي مستشفى آخر -على حد قولها-. وتطالب والدة الضحية، وزير الصحة والمسؤولين بالصحة فى البحيرة، بمحاسبة المقصرين من المسئولين المتسببين في وفاة نجلها، خاصة الطبيبة المسؤولة وطاقم النبطشية. ويقول والد صبرى، إن مشكلة انتشار الثعابين بقرية منية السعيد والقري المجاورة لها، أصبحت تمثل خطورة على حياة المواطنين بسبب تعرضهم المستمر للدغات الثعابين، مشيرا أن المصل الخاص بلدغات الثعابين غير موجود بالمستشفى العام، كما أن مركز السموم بالمستشفى غير مجهز لاستقبال أي حالة تتعرض للإصابة بادعاء تسمم، مما يعرض حياة المواطنين للخطر، حيث أن جميع الحالات يتم تحويلها لمركز السموم بالإسكندرية، ومعظمها تموت في الطريق، -على حد قوله-. وأكد الدكتور حسني عباسي وكيل وزارة الطب البيطري بالبحيرة، أنه تم حقن 5000 بيضة بمادة سامة للقضاء على الثعابين بقرية منية السعيد التابعة لمركز المحمودية، مشيرا إلى أنه تم توزيع البيض بالقرب من المجاري المائية علي الترع والمصارف، موضحا أن انتشار “البوص والهيش” بالمجاري المائية وبالقرب من التجمعات السكانية، أصبح بيئة خصبة لتجمع الأفاعي والثعابين بقرية منية السعيد بالمحمودية، موجها بضرورة إزالة البوص وتطهير الترع والمصارف.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالفيديو: إحنا بنعيش في أسوأ أيام البشرية

قال الإعلامي عمرو أديب، إننا نعيش في أسوء أيام البشرية، موضحا أننا ...