Categories
أخبار الجاليات

جامعة فيينا تنفي تهمة خلق مجتمعات موازية عن دور الحضانة الإسلامية في النمسا

أقرّت الدراسة الجديدة بضعف مستوى تعليم اللغة الألمانية واستخدامها في هذه الرياض، لكنّها لم تغفل الإشارة إلى نقص العاملين المدربين تدريباً جيداً

النمسا نت – الشرق الأوسط .
أجرت جامعة فيينا دراسة هي الثانية من نوعها، تتناول رياض الأطفال الإسلامية في المدينة، بعد تُهم طالتها بشأن العمل على خلق مجتمعات موازية للمجتمع النمساوي.
وقد أقرّت الدراسة الجديدة بضعف مستوى تعليم اللغة الألمانية واستخدامها في هذه الرياض، لكنّها لم تغفل الإشارة إلى نقص العاملين المدربين تدريباً جيداً، مؤكدة أنّها مشكلة تعاني منها غالبية الرياض، الأمر الذي يؤثر بدوره سلباً على المستوى التعليمي للأطفال، لا سيما بين المهاجرين واللاجئين الذين يتكلمون لغات أخرى ولا تعتبر الألمانية لغتهم الأم.
وفي مؤتمر صحافي عقده مطلع الأسبوع الفائت، المشرفون على إجراء الدراسة التي تقصت حقيقة الأوضاع داخل 120 روضة أطفال إسلامية في فيينا، بعدما أثارت الدراسة السابقة التي أجراها أكاديمي مسلم عام 2015 الكثير من الّلغط لما حملته من اتهامات للرياض الإسلامية بأنّها مغلقة على نفسها وأنّها تعزل الصغار عن المجتمع النمساوي المتنوع، أرجع الأساتذة لجوء الأسر إليها لأسباب عدّة، منها عدم توفّر أماكن لصغارهم في الرياض الحكومية أو رفضهم لأسباب عادة ما تكون غير واضحة، أو لأنّ هذه الأسر لا تتوفر لديها المساهمات المفروضة، أو لأنّ الوالدين عاطلان عن العمل، وأحياناً أخرى خشية الأسر من تقديم طعام لا يلبي المتطلبات الغذائية الإسلامية (الحلال)، مع الإشارة إلى أنّ هناك رياض أطفال كاثوليكية وأخرى يهودية تماما كما هناك رياض أطفال حكومية وأخرى خاصة.
وكانت الدراسة الأولى قد أجريت بتكليف من سيباستيان كورتز وزير الاندماج والخارجية حينها الذي يشغل منصب المستشار النمساوي حالياً، قد أثارت الكثير من الجدل ولاحقتها اتهامات بعدم المنهجية وأنّها فُصّلت خصيصاً لخدمة أهداف سياسية صبت الزيت على النار وزادت من موجات «الإسلاموفوبيا» إبان الحملة الانتخابية البرلمانية التي جرت منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وأسفرت عن فوز حكومة يمينية متشددة.
وأثناء حملته الانتخابية أكّد سيباستيان رفضه لما وصفه بـ«المجتمعات الموازية»، مطلقا سيلاً من التهديدات بإغلاق الرياض والمراكز الإسلامية التي لا تلتزم بالاندماج، فخرجت في وجهه صحف نمساوية مشهورة متحدية موقفه، وقد كتبت في صفحاتها أنّ موظفين في وزارة الخارجية تلاعبوا بالدراسة، ولكنّ سيباستيان لم يرد على هذه التعليقات نفياً أو تأكيداً.
بعد هذا الجدل العلني القوي الذي أثارته الدراسة الأولى، كلّفت بلدية فيينا (يتولى قيادتها الحزبان الاشتراكي الديمقراطي والخضر وكلاهما من الأحزاب التي لا تعادي الإسلام أو المسلمين)، فريقاً متكاملاً ضم ستة متخصصين أساتذة في جامعة فيينا للتقصي وإجراء دراسة أكاديمية تحقق في أوضاع هذه الرياض بشفافية وحيادية مطلقة، للكشف عمّا يدور داخل 120 روضة تضمّ أكثر من 10 آلاف طفل.
وفيما يتعلق بالمنهج الإسلامي أشار هؤلاء، إلى أنّ المشكلة ليست في الرياض إنما في المؤسسات الإسلامية؛ ففي الدراسة الأولى، قال المسؤول عنها إنّها، استجابت بشكل يختلف للضوابط التي فرضتها مدينة فيينا، وفي حين يواصل بعضها تقديم التعاليم الدينية من دون خطة رئيسة محددة، أرجأ آخرون هذه التعاليم إلى برامج خاصة خارج ساعات العمل وأثناء عطلة الأسبوع.
وكان القائمون على الرياض الإسلامية قد أخطروا بعد ظهور الدراسة الأولى بحظر أي حصص دينية أو تحفيظ لسور القرآن الكريم، أو أي درس له صلة بالتعاليم الإسلامية أو حديث عن عقاب وثواب أو جنة ونار فيما أُلزمت المشرفات على تطوير لغتهن الألمانية وحصولهنّ أقلّه على المستوى التعليمي الثالث.
جدير ذكره، أنّ الإسلام دين معترف به رسميا في النمسا وأنّ المدارس النظامية توفر للراغبين من تلاميذها المسلمين، حضور حصص خاصة لتعاليم دينهم.