جريمة تهز مصر.. أم تقتل أطفالها والأب يوثق فعلتها

في قصة غريبة ومروعة، تمكن رجال المباحث المصرية من كشف لغز جريمة مقتل ثلاثة أطفال على يد والدتهم بضغط من الأب وزوجته الثانية، حسبما ما ذكرت تقارير إعلامية محلية، الثلاثاء.
وقادت الصدفة وحدها الشرطة المصرية للكشف عن الجريمة المركبة التي وقعت أحداثها بمنطقة المرج في القاهرة منذ عامين، والتي أجبر خلالها عامل، زوجته على قتل أطفالها الثلاثة، من بينهم طفل حديث الولادة بيدها، تحت التعذيب، وقام بتصوّير جريمة القتل حتى يهدد زوجته إذا ما فكرت في فضح أمره.

وأوضح موقع “مصراوي” نقلا عن صاحبة المبنى الذي وقعت فيه الجريمة، أن الأم المسكينة أخبرتها أن حماها اغتصبها وفقأ عينيها، وأن زوجها كان أجبرها مع ضرتها على قتل طفلتيها عن طريق إغراقهما في وعاء كبير من الماء إلى أن لفظتا آخر أنفاسمها الأخيرة، وأشارت إلى أنها فعلت نفس الشيء مع طفلها فور ولادته.

واستطردت “الأم القاتلة”، في حكايتها وبررت لصاحبة الشقة إكراه زوجها لها على قتل أولادها بإيعاز من زوجته الثانية: “كانت تقوله دائما (لا أريد أن يرثك أطفالك من زوجتك الأولى) سنجعلها تقتلهم ونصورها حتى لا تفكر في الذهاب إلى الشرطة وتقدم شكوى”.

أما موقع “اليوم السابع” فأشار إلى أن تلك المرأة كانت قد توجهت إلى مسجد عمر بن العاص بمنطقة مصر القديمة، وتحدثت مع إمام المسجد عن تعرضها للتعذيب على يد زوجها وضرتها، وكانت هناك سيدة تجلس بالقرب من المتهمة.

ولفت المرأة الأخرى كلام الأم وهي تتحدث عن تعرضها للتعذيب، فاقتربت منها وتحدثت معها وحكت لها المتهمة عن تعرضها للتعذيب، فقامت السيدة بتوثيق اعترافها بالفيديو وأرسلته لأحد البرامج الفضائية، الذي أذاع مقطع الفيديو واستغاثة السيدة.

وجرى تشكيل فريق بحث للوصول إلى تلك السيدة لمعرفة تفاصيل تعرضها للضرب وبعد تكثيف التحريات تم التوصل إليها، وروت للشرطة تفاصيل جريمة القتل منذ عامين التي راح ضحيتها 3 من أولادها بعدما أجبرها زوجها بتحريض من “ضرتها” على قتلهم تحت التهديد، وألقى بجثتهم في ساقية مائية بمنطقة المرج.

وتم فيما بعد القبض على المتهم وزوجته الثانية.