الرئيسية / أخبار الحوادث / جمعهما الـ«جنس والخيانة».. هل تُنقذ الحصانة «عجينة» من مصير السبكي؟

جمعهما الـ«جنس والخيانة».. هل تُنقذ الحصانة «عجينة» من مصير السبكي؟

السبكي اعتبر أن 30 % من النساء ينتظرن الفرصة المناسبة للانحراف

.. و«عجينة» أكد أن 65 % من رجال مصر يُعانون من عجز جنسي

محامي يُطالب بإسقاط عضوية النائب لسبه وإهانته المصريين

في فبراير الماضي، أهان المنتج السينمائي تيمور السبكي، نساء الصعيد، ووصفهم بأنهم خائنين، وأن 30 % من المصريات لديهن رغبة في الانحراف وينتظرن الفرصة المناسبة للقيام بذلك، وهو تصريح تسبب في حبسه 3 سنوات تم تخفيفها بعد ذلك إلى 4 شهور فقط.

لم تكن تلك العقوبة رادعة بالنسبة للنائب إلهامي عجينة، والذي اعتبر أن نصف رجال مصر يعانون من الضعف الجنسي، بل استمر النائب في الحديث عن ذلك بالتفصيل، مبينًا أن معظم الزوجات يشتكين من رجالهم، مطالبًا بإجراء عملية ختان الإناث الجائر وذلك لتساوي الرجل والمرأة في الإثارة الجنسية، بحسب عجينة.

عجينة منقحًا تصريحاته: «جاملت المصريين في 15 %»
وفي اتصال تليفوني بالنائب، قال لـ الإعلامية إيمان الحصري، في برنامجها «90 دقيقة» على قناة المحور، إنه جامل المصريين في 15 %، بمعنى أن 65 % من المصريين يُعانون من الضعف الجنسي، مستندًا إلى تقرير أصدره أحد المتخصصين في علم الذكورة بجامعة بنها، وأن الختان عملية ضرورية للمرأة حتى لا تكون إثارتها الجنسية أعلى من الرجل.

واستمر النائب في دفاعه عن ختان الإناث، قائلًا: «وراء كل رجل عظيم إمرأة عظيمة، وبالتالي فإن إثارتهما الجنسية لابد أن تكون متساوية، وأنا ما بخافش وما بتراجعش عن تصريحاتي»، غير أنه فجر مفاجأة بقوله «لديّ بنتين ولن أجري لهما الختان، وأنا مقتنع برضوا بإن ممكن ما نعملش الختان، فهذه قضية داخلية تخص الأسرة المصرية».

ولكن، ما أدلى به النائب من تصريحات اعتبرت – في نظر حقوقيون – تجريحًا للمواطنين واتهامهم في أمور حساسة، وهيّ الاتهامات التي ترقى لمرتبة المحاكمة العاجلة، مطالبين بإسقاط الحصانة عنه وتقديمه لمحاكمة للتعرض لأمور أدبية لا يجوز الحديث عنها على الملأ بهذا الشكل، إضافة إلى أن أخلاقيات الأسرة المصرية وطبيعة المجتمع ترفض مثل هذه التصريحات.

بلاغ يُطالب بإسقاط عضوية النائب
وتقدم المحامي طارق محمود ببلاغ عاجل ضد عجينة، مطالبًا بإسقاط عضويته، وذلك لكون أفكاره تُمثل إهانة للشعب المصري، فلا يجوز أن يبقى في برلمان الشعب، مضيفًا: «ارتكب عجينة جريمة سب وقذف واضحة للمصريين ويجب عقابه عليها».

واستدل المحامي بواقعة السبكي، لافتًا إلى أن الواقعتين متشابهتين، فالسوبكي أهان نساء مصر، وعجينة أهان رجالهم، قائلًا: «الحصانة البرلمانية لن تقف عائقًا أمام محاسبة المخطئ».

وواجه عجينة سيلاً من الاتهامات من جانب الإعلاميين، إذ اعتبر الإعلامي محمد الغيطي أن النائب ترك القوانين المسلوقة في البرلمان، ومطالب أهل دائرته وتفرغ لسب وقذف المصريين بهذا الشكل، قائلًا: «ياليلة غبرة، عجينة بيقول إن عنده مشكلة جنسية، الظاهر إن فيه عجينة في دماغه».

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حفل زفاف فى مقبرة

أثار إقامة حفل في مقبرة تونسية انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، ...