الرئيسية » حوادث » حب فى الجنازة.. قصة زواج امرأة بشاب يصغرها بـ53 عاما

حب فى الجنازة.. قصة زواج امرأة بشاب يصغرها بـ53 عاما

لا تتوقف قصة هذا الزواج الغريب وغير المعتاد على الفارق العمرى فقط، فالزوجة تبلغ من العمر 72 عاما، ويصغرها زواجها بـ53 عاما حيث يبلغ عمر الزوج 19 عاما فقط، بدأت قصة حبهما داخل جنازة، حيث تزوج كل من “ألميدا” وجارى هاردويك فى عام 2016، بعد أسبوعين فقط من تعارفهما فى جنازة ابن الزوجة “روبرت” الذى فارق الحياة عن عمرها ناهز 45 عاما.

وقالت “ألميدا” إن زواجها الأول دام نحو 43 عاما، لكنها كانت تفتقد فيه إلى الرومانسية والسعادة على عكس زواجها الثانى من هاردوديك، موضحة أنها أنجبت 4 أولاد من زوجها الراحل وذلك وفق “نيويورك بوست”.

وعن سر سعادتها، قالت ألميدا: “هناك تفاصيل صغيرة تجعل من الحياة بين الزوجين رائعة ومثيرة، فهو مثلا قد يجهز لنا طعام العشاء بنفسه، ويساهم فى غسيل الأطباق.

وعندما سألتها إحدى المتابعات عن كيفية جعل الحب يدوم ويستمر بين الطرفين، أجابت الجدة العاشقة: “يجب أن يجلس الزوجان مع بعضهما دائما، ويناقشا مشاكلهما بكل صراحة، لا ينبغى تجاهل أى مشكلة مهما كانت صغيرة، وقال الزوج الشاب جارى: “ألميدا هى المرأة التى كنت أحلم بها دوما، نحن عاشقان رائعان”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*