الرئيسية / أخبار متفرقة / حرب تجارية بين واشنطن وبكين

حرب تجارية بين واشنطن وبكين

طارق بهجات
عاودت أسعار النفط تماسكها، بعد الهبوط التي مُنيت بها ما تسبب في تراجع الأسعار بقيمة 2%، على إثر التغريدة الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بسبب احتدام الصراع التجاري بين القويين العظميين، والتي رحب خلالها بقرب التوصل إلى حل مُرضٍ لطرفي النزاع بسبب تعريفة الرسوم الجمركية التي استحدثها ترامب على الصين والاتحاد الأوربي.

وتوقع محللون أن تقُدم الصين على تقديم بعض التساهلات الممكنة في مبادرة الحزام والطريق، المتوقع انعقادها الخميس المقبل، في بكين، ورغم رفض الصين تقديم أي تنازلات، إلا أن الضغوط الأمريكية تتواصل على بكين لتقديم بعض التنازلات لصالح أمريكا، فهل تنجح المساعي الأمريكية في ذلك؟ أم سيواصل ترامب تغريداته وإشعال الصراع مع الصين، ويجر العالم إلى حالة من الانكماش الاقتصادي؟

يقول الدكتور وائل النحاس، الخبير الاقتصادي، إن الصراع المشتعل بين أمريكا والصين له آثار سلبية على العالم كله؛ إذ من شأنه أن يؤدي إلى زعزعة رؤوس الأموال، وقد يؤدي إلى تعرض الدول إلى نكبات اقتصادية، على إثر خروج بعض الأموال العابرة للحدود، متخفية في صورة العملات الوسيطة.

وتابع النحاس في تصريحات خاصة لـ«اليوم الجديد»: “العالم سيتأثر بما يحدث من تداعيات على الساحة الدولية، خاصة في الشأن الاقتصادي الذي يواجه حربًا شرسة، خصوصًا من الدول المصدّرة للخام، أو الباحثة عن مُدخلات الإنتاج، وهو ما سيؤثر سلبًا على الصناعة للعديد من البلدان بما فيها مصر، في ظل الغموض الذي يكتنف أوضاع الاقتصاد العالمي” مشيرًا إلى أن الإجراءات أحادية الجانب التي يتخذها الرئيس الأمريكي من شأنها أن تهدد الأمن والسلم العالمي.

بدوره، قال الدكتور محمد عبد العظيم الشيمي، الخبير المصرفي، إن بكين منشغلة تمامًا بأحوالها، لتحقيق السيطرة في الوقت الحالي والمستقبلي، في المقبل تسعى أمريكا للسيطرة والريادة على مستوى العالم، عن طريق المنح والقروض المالية.

وتابع الخبير المصرفي في تصريحات خاصة لـ«اليوم الجديد»: «العملة الصينية “اليوان” على المدى الطويل هي المستفيد من تلك النزاعات، والخاسر الأوحد هو الدولار الذي يشهد موجة من التراجعات، ما سيؤدي بدوره إلى تقليص حجم التجارة العالمي، ويقلل من استقبال قناة السويس لسفن النقل والتجارة العالمية خاصة التي تحمل خام النفط، وهي الأكثر مرورًا في المجرى الملاحي العالمي من الشرق إلى الغرب».

يأتي هذا في الوقت الذي أعرب فيه البيت الأبيض أن تعيد الصين النظر في ممارساتها غير العادلة تجاه أمريكا، في حين تقول الصين إن التفاوض غير ممكن في الوقت الحاضر.

يشار إلى أن بكين فرضت رسومًا جمركية على واردات من الولايات المتحدة من بينها فول الصويا والطائرات والسيارات ولحوم الأبقار والكيماويات، ردًا على إجراءات مماثلة اتخذتها واشنطن.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصر: قبل عيد الأضحى..أسعار الأضاحى واللحوم بالأسواق

أكد حسين أبوصدام نقيب الفلاحين ، أن أسعار اللحوم الحية فى الأضاحى ...