الرئيسية / أخبار مصرية / خاص.. تفاصيل رسالة عميل إخوانى بالمخابرات الأمريكية عن آيات عرابي

خاص.. تفاصيل رسالة عميل إخوانى بالمخابرات الأمريكية عن آيات عرابي

عفيفى للمجلس الثورى: علينا التبرؤ منها.. تفقدنا شعبيتنا ومدسوسة

يتبادل أعضاء الإخوان فى الولايات المتحدة الاتهامات حول سوء خطاباتهم وضررها على التنظيم الدولى فى العالم حيث حذر المحامى والناشط سعيد محمود عفيفى، جماعة الإخوان من الخطاب الذى تستخدمه آيات عرابى الهاربة فى الولايات المتحدة، مؤكدا أن الخطاب الذى تستخدمه يضر بمصالح جماعة الإخوان ذاتها.

وقال عفيفى فى رسالة وجهها لقيادات المجلس الثورى تحمل انتقادات حادة تجاه آيات عرابى، فى ضوء تحريضها ضد المسيحيين والجيش، إن هذا الحديث ضرره بالنسبة لتنظيم الإخوان أكبر من نفعه.

وطالب بضرورة أن يرد قيادات التنظيم على هذا الحديث للحفاظ على مصالح التنظيم، خاصة أن الجيش المصرى بالرغم من أنه ينفذ تعليمات السيسى فإنه يجب أن نحافظ عليه.

وأضاف أن آيات معنا لكنها تقوم بهذا الدور من أجل مصالحها الشخصية، وأن آيات عرابى تضر بالمسار الثورى، لأن لها متابعين من الطبقة غير الواعية التى لا تميز بين الخبيث والطيب من الأقوال والأفعال. وأضاف: آيات عرابى لم تكن فى يوم ما داعمة للثورة، رغم أنها أعلنت قناعتها بأفكار جماعة الإخوان.

وطالب عفيفى الإخوان بالإعلان أن آيات عرابى لا تعبر إلا عن نفسها حتى لا يفقدوا تعاطف الشعب المصرى المتلاحم مع القوات المسلحة.

بدأت آيات عرابى حياة الشهرة مع الإعلام فى عام 1992 عندما التحقت بالعمل فى القناة الثالثة للتليفزيون المصرى الحكومى.

بعد عام واحد فقط تزوجت وهاجرت إلى أمريكا وواصلت عملها الإعلامى من هناك، حيث عملت فى محطة التليفزيون العربية فى نيويورك الأمريكية.

عادت عام 1996 إلى مصر وعملت مذيعة فى القناة الأولى بالتليفزيون المصرى والبرنامج الشهير صباح الخير يا مصر.

سافرت آيات عرابى من جديد إلى أمريكا فى 1999 لتستقر نهائيا فى نيوجيرسى حيث عملت كمراسلة لقطاع الأخبار المصرى ونشرة التاسعة فى أمريكا ثم عملت فى قناة «ART» بعدها أسست مجلة «نون النسوة» وهى الآن رئيس مجلس إدارتها وهى أول مجلة نسائية عربية فى الولايات المتحدة الأمريكية.

أما عفيفى فهو يعمل كمستشار قانونى، بمركز مونتجمرى للدراسات، وفى مكتب حقوق الإنسان والعمل بوزارة الخارجية الأمريكية.

وتحدث عفيفى على صفحته عن علاقته بالمخابرات الأمريكية قائلا: «فى مطلع 2005 بدأت وزيرة الخارجية الأمريكية آنذاك كونداليزا رايس تتحدث عن ديمقراطية الشرق الأوسط.. كتبت رسالة للرئيس الأمريكى جورج بوش مباشرة شارحا وجهة نظرى فى هذه المسألة:

وأضاف: «قلت فى رسالته إن كل أسباب الإرهاب الدولى تعود أسبابها المنطقية لدعم الإدارات الأمريكية المتعاقبة لحكام العرب. وهذا الذى تسمونه الإرهاب هو ما تعانى منه أمريكا اليوم. وقال إن مفهوم الديمقراطية الحقيقية كما يعرفها العقلاء، ستأتى بمن لهم قواعد شعبية داخل المجتمعات العربية.

وأردف: «وافترض صعود أى تيار إسلامى فى مصر.. وبعد 3 أسابيع تلقى رسالة مرفقة بأن الرئيس أرسل رسالته إلى وزارة الأمن القومى وأنهم سيتصلون به.. وبعد أسبوع تحدث معه ضابط كبير فى وزارة الأمن القومى الأمريكية، طلب منه عقد لقاء فى أحد الفنادق على الغداء بعيدا عن الرسميات».

وأكد أنه بالفعل تقابل مع 5 ضباط كبارعلى الغداء فى فندق هيلنون بمدينة نيويورك وتحدث لمدة 5 ساعات.

واعترف عفيفى بأنه طلب من المخابرات الأمريكية ما يلى: «قلت لهم بكل صراحة أنكم لو رفعتم أيديكم عن حكام العرب سيسقطون فورا وستأتى حكومات ديمقراطية ستعبر عن شعوب هذه المنطقة ولن ينتشر الإرهاب، لأننا شعوب متجانسة وما يربط بيننا أكثر مما يفرق».

وتابع: «شرحت لهم طبيعة الشعوب، وقلت لهم أنا أعلم أنكم تعلمون وتعرفون هذه الأمور من تقارير سفاراتكم فى بلداننا. وشكرونى وتواصلنا بعدها كثيرا وخصوصا بعد بداية الثورة المصرية وقالوا لى لقد كنت محقا فيما قلته منذ 6 سنوات».

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترامب: مصر حذرت من تفجير سد النهضة ولا يمكن لأحد أن يلومها إذا فعلت ذلك.. فيديو

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه لا يمكن لأحد إلقاء اللوم على ...