خامنئي: هناك من يحاول دق إسفين بين إيران وباكستان

أعلن المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي أن هناك من يحاول “دق إسفين” في العلاقات الجيدة بين بلاده وباكستان، مشددا على ضرورة التصدي لهذه التصرفات.

وأعار خامنئي، أثناء استقباله في طهران اليوم الاثنين رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان الذي وصل الجمهورية الإسلامية بأول زيارة رسمية له، اهتماما خاصا إلى القضايا الأمنية عند الحدود بين الدولتين، قائلا إن أنشطة الجماعات الإرهابية تشكل عامل زعزعة للأمن هناك.

وتابع المرشد الأعلى أن تلك الجماعات تحصل على المال والسلاح من قبل “الأعداء”، وأحد أهداف تحركاتها الرامية إلى زعزعة الأمن عند الحدود الإيرانية الباكستانية هو “تعكير صفو العلاقات بين البلدين”، مما يتطلب تعزيز التعاون والعلاقات بين الدولتين “رغم أنف الأعداء”.

وجاء هذا الاجتماع بحضور الرئيس الإيراني حسن روحاني، بعد أن أجرى مفاوضات ثنائية مع خان، حيث تم الاتفاق بين الطرفين على تشكيل قوات خاصة للرد السريع للتعامل مع العمليات الإرهابية على الحدود.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني قد زار أمس مرقد الإمام الرضا في مدينة مشهد.

وجاءت زيارة خان إلى إيران غداة تصريح وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قرشي، بأن المسلحين الذين قتلوا 14 من عناصر الأمن الباكستاني في بلوشستان الخميس الماضي كانوا من الانفصاليين البلوش ولديهم معسكرات تدريب وقواعد لوجستية في الأراضي الإيرانية.

وسبق أن أعلنت طهران بدورها أن التفجير الانتحاري الدموي الذي أودى في فبراير الماضي بأرواح 27 عنصرا في الحرس الثوري بمحافظة سيستان-بلوشستان الحدودية ارتكبه انتحاري باكستاني، وهو منتم إلى جماعة “جيش العدل” التي لديها قواعد داخل باكستان.

المصدر: فارس