الرئيسية / أخبار مصرية / خصم 500 جنيه من راتب شهر أبريل لموظفي الحكومة المتخلفين عن التصويت بالانتخابات

خصم 500 جنيه من راتب شهر أبريل لموظفي الحكومة المتخلفين عن التصويت بالانتخابات

كشف مصدر حكومي، أنه سيتم خصم 500 جنيه من راتب شهر ابريل المقبل لموظفي الحكومة المتخلفين عن التصوبت بالانتخابات الرئاسية 2018، مشيرا إلى أنه سيتم بدء اتخاذ اجراءات حصر المتخلفين عن التصويت عقب غلق اللجان، وذلك من خلال مراجعة كشوف حضور الناخبين.

وأكد المصدر أن ذلك طبقا لنص المادة 43 من قانون تنظيم الانتخابات الرئاسية رقم 22 لسنة 2014، والذي ينص يعاقب بالغرامة لا تتجاوز 500 جنيه من كان اسمه مقيدا بقاعدة بيانات الناخبين وتخلف بغير عذر عن الادلاء بصوته في انتخاب رئيس الجمهورية.

وأشار المصدر أنه يجري حاليا حصر بقوائم المواطنين الذين لم يدلون بأصواتهم في الانتخابات بالرغم من وجود اسمائهم في قاعدة بيانات الناخبين، مؤكدا عل ان هناك عدة آليات يمكن تكبيقها على المتخلفين عن الانتخابات كفرض غرامات أثناء تجديد الرقم القومي او رخصة القيادة أو السيارة.

مصر ليست الأولى.. 23 دولة قوانينها تجبر على التصويت و10 تطبق عقوبات
أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، اليوم، توقيع غرامة 500 جنيه على المتخلفين عن الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية بغير عذر، تطبيقًا للمادة رقم (43) من قانون الانتخابات الرئاسية.

وبحسب بحث نشره موقع electoralcommission.org.uk، مصر ليست أول دولة تتخذ هذا الإجراء، فتمتلك 23 دولة قوانين للتصويت الإجباري، من بينها 10 دول فقط فعلتها، ومنطقة واحدة في سويسرا.

والتصويت الإجباري هو نظام يتم فيه إلزام الناخبين بالتصويت في الانتخابات أو الحضور لمكان الاقتراع في يوم التصويت. وإذا لم يحضر الناخب المؤهل لمكان الاقتراع، فربما يتعرض لعقوبات تأديبية مثل الغرامات أو خدمة المجتمع أو ربما الحبس في حال عدم دفع الغرامات أو عدم القيام بتنفيذ خدمة المجتمع.

ويفرض عدد قليل من دول الاتحاد الاوروبي التصويت الإجباري من بينها بلجيكا واليونان ولكن لا توجد اية عقوبة للامتناع عن التصويت.

وتجبر الأرجنتين والبيرو، مواطنيهما الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و70 عامًا على التصويت، ولا يخضع من هو فوق السبعين للقانون.

وينص القانون في أستراليا على إجبار من يبلغ الـ18 عامًا فيما فوق على المشاركة في العملية الانتخابية، وتسجيل بياناتهم في قوائم الناخبين، والتواجد في أماكن الاقتراع أيام الانتخابات، وكذلك الحال في البرازيل.

وينص القانون في الإكوادور على إجبار المواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و65 عامًا على المشاركة في الانتخابات، ولكن يعفي الأميين ومن هم فوق الـ65 من المشاركة.

وفي لوكسمبروج، فإن قوانين الاجبار على المشاركة في الانتخابات تُطبق فقط على الانتخابات الإقليمية، وعلى هؤلاء الذين سجلوا أسماءهم بالفعل في الكشوف والبيانات.

وتجبر القوانين في سنغافورة من يبلغ عامه الحادي والعشرين في الأول من يناير من سنة الانتخابات المشاركة في عملية التصويت.

كما فعلت حكومة الأوروجواي، ومنطقة شافهاوزن السويسرية قوانين إجبار المواطنين على الانتخابات كذلك.

وعلى الجانب الآخر، هناك دول تملك قوانين للتصويت الإجباري في الانتخابات، لكنها لا تطبقها، ومنها بلجيكا، وبوليفيا، وكوستاريكا، وجمهورية الدومينيك، ولبنان، وليبيا، والمكسيك، والباراغواي، وتايلاند، وتركيا.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لكل من يعتبره فنانا؟ شاهدو هذا الفيديو: البلطجى محمد رمضان يهين ويحقر الفنانة سميرة عبد العزيز وترفض مقاضاته

رفضت الفنانة المصرية سميرة عبد العزيز رفع دعوى قضائية ردا على هجوم ...