الرئيسية / أخبار مصرية / رفع رسوم تأشيرات الأجانب الى 60 دولارًا بدلاً من 25 دولار.. زيادة للدخل أم ضربة للسياحة؟

رفع رسوم تأشيرات الأجانب الى 60 دولارًا بدلاً من 25 دولار.. زيادة للدخل أم ضربة للسياحة؟

كتب: طارق الديب
تُفكر وزارة الخارجية المصرية في رفع الرسوم المفروضة على تأشيرة دخول الأجانب مصر لتُصبح 60 دولارًا بدلاً من 25 دولار، وذلك بهدف زيادة مواردها من العملة الصعبة في ظل النفقات الهائلة التي تستنزفها البعثات الدبلوماسية في الخارج، ولم يقتصر الأمر على التفكير بل أصبح قرارًا بالفعل ينتظر التطبيق في يوليو القادم.

وعلى الرغم من هذا القرار كان مقررًا العمل به من بداية هذا الشهر، إلى أن الحكومة أرجأت العمل به للشهر المقبل، ما يؤكد وجود حالة من الارتباك تسيطر على اتخاذ مثل هذا القرار، وعدم معرفة دقيقة بمدى إيجابياته وسلبياته على مصر.

ومن المتوقع أن يكون لتلك الخطوة تأثيرًا كبيرًا على السياحة في مصر، التي تُعاني بالفعل من قلة عدد السائحين، خصوصًا وأن هناك دول عديدة منافسة لمصر في هذا المجال تعفي السائح من رسوم الدخول، ومن هذه الدولة “تركيا”، وبالتالي فإن السائح الذي يأتي مع أسرته للاستمتاع سيفضل الذهاب لدول أخرى.

وتُشير تقارير إلى أن تركيا تُحقق من السياحة 4 أضعاف ما تُحققه مصر، ويرجع ذلك إلى المرونة التي تقدمها للسائحين إضافة إلى عدم فرض أي رسوم مع أنها تستطيع فعل ذلك، وهناك دول أخرى حول العالم قد استغنت بالفعل عن أموال التأشيرات، ومنها “أسبانيا”.

عجمي: كل دول العالم فرضت زيادة على الرسوم ونقدم أفضل خدمات للسائحين
من جانبه، قال ثروت عجمي، رئيس غرفة السياحة بالأقصر، إنه لا تأثير مطلقًا لرفع أسعار تأشيرة الدخول على السائحين، على اعتبار أن كل دول العالم فعلت ذلك، لافتًا إلى أن هناك بعض الدول لا تأخذ رسوم من السائحين بمجرد وصولهم لكنها تعوض ذلك في إقامتهم بالفنادق والخدمات المقدمة لهم.

وأوضح عجمي في تصريح لـ «اليوم الجديد»، أن مصر تأخذ رسومًا بسيطة من السائح وفي مقابل ذلك تقدم له خدمات بأسعار منافسة جدًا لأي دولة في العالم، مطالبًا الحكومة عندما تبدأ في رفع أسعار التأشيرة بأن تُعلن عن ذلك بمعنى أن التطبيق يصل السائح في بلده ولا يفاجئ بالزيادة هنا في مصر، لأن ذلك من شأنه أن يُعلي الدولة في نظر السائحين.

وأشار إلى أن الرسوم التي تؤخذ من السائح لا تكون ضمن البرنامج، لذلك لابد من إخباره بها أولا وقبل أي شيء، داعيًا إلى تطبيق الرسوم الجديد بأسلوب حضاري والنظر دائمًا إلى مصلحة الدولة في المقام الأول، لأن مكسبها ينعكس على من يعيشون داخلها.

عبد الرازق: فرض الرسوم الجديدة على السائح قرار خاطئ ولا بد من التراجع عنه
وفي سياق آخر، قال عادل عبد الرازق، عضو اتحاد الغرف السياحية، إن فرض رسوم جديدة على السائح في الوقت الذي ندعوه أن يأتي إلى مصر قرار خاطئ، داعيًا الحكومة إلى إعادة موقفها من هذا الأمر، إضافة إلى أنه سيتسبب في خسائر لقطاع السياحة.

وأشار عبد الرزاق لـ «اليوم الجديد»، إلى أن القرار اتخذ وتم التراجع عنه، ما يعني أن هناك تردد في تطبيقه، لافتًا إلى ضرورة إجراء دراسة على كيفية تطبيق هذه الرسوم الجديد على السائحين وعلى القطاع ومدى تأثير ذلك عليهما، متوقعًا أن يكون القرار في غير صالح السياحة المصرية.

يُذكر أن قرار رفع سعر تأشيرة الدخول كان من المقرر العمل به بداية هذا الشهر، إلا أنه وبدون أسباب قررت الحكومة المصرية العمل به في هذا التوقيت على أن يكون ذلك في يوليو القادم.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للطلبة والأبناء بالنمسا .. دروس تقوية فى المواد التالية: أنجليزى .. المانى . الأحياء

Medizinstudentin gibt Nachhilfe in Englisch, Biologie(alle Schulstufen)und Deutsch(Unterstufe). Alle Sprachen beherrsche ich ...