الرئيسية / رسائل ابو كريم / زوجه على الرصيف 1

زوجه على الرصيف 1

زوجه على الرصيف 1
تليفون من زوج. لأن زوجته طلبتله البوليس علشان هو من المهاويس
وتليفون من ولد علشان أبوه وضع على باب البيت مجموعة من الترابيس
وتليفون من بنت علشان أبوها مانعها من القاعده على النت ومانعها من التهيص
مصائب وبلاوى دايما فى فكرى وعلى بالى وبالتليفون جايالى
ولكن لاأستطيع كتابة كل ما أسمعه من بلاوى
فيه مصايب تنكتب وفيه بلاوى بتندفن وماينفعش عنها ينكتب
كل يوم أسمع أهوال من بلاوى الجاليه بتتحكى وبتنقال
ويابو العيال هاتلك شيال وأسمعلك كام مصيبه من اللى على البال
ايه اللى بيحصل ده أيه اللى أنا شايفه ده
فى فيينا بلد الجن وألأنس والعفاريت سيدات من الجاليه بتقعد على الرصيف
فيينا بلاد ألأنس والحب والورود كل واحد فيها له دروب
ناس معجبهاش فى فيينا غير حدف الغير بالطوب
وناس قاعده فيها من عشرون عام ولسه بيقول أحنا عليها ضيوف
وناس عايشه أقل من أى متعوس علشان يحوش ويلم فلوس
وناس لسه بتحلم بدعك الفانوس علشان يطلعلهم عفريت ومعاه فلوس
فيينا بلد ألأمان وألأمال والجمال والخضره… لسه ناس قاعده فيها بقدره
فيينا جوهرة الماس لسه فيها ناس بتفكر تلاقى فيها حله نحاس
وناس بتدور لنفسها على دور يكون لواحد مهياص
وناس بتجرى ورا سراب لأنه عايش فى تراب
وناس بتحس وناس بتجس علشان عمره مكان لحياته قبلها حس
وناس بتقول على غيرهم مغفلين علشان بيحترم القوانين وفى النمسا مروقين
وناس كل ماتتكلم معاهم يديلك حصه ويقولك أنا العبره وخد منى الخبره
وناس ماحصلتش تكون نسناس لأنه دايما جايب فى سيرة الناس
وناس ماشيه بين الناس زى الوسواس الخناس
وناس خايفه من بكره وبتنام تحلم بالتورته
وناس شاريه دماغها وضاربه لخمه من قلة أكل اللحمه
وناس ماشيه جنب الحيطه بعد ما قرفوه من الزيطه
وناس جلياطه وماشيه بكل قلاطه وكأنهم أصاحب مصانع الشكولاته
وناس ماشيه تترسم على العباد من هنا وهناك وكأنه عدا وفات

وكله كوم وحكاوى القهاوى كوم. حكاوى تصحيك من النوم
وحكايات القهاوى ياساده بتتحكى مع شيشه وقهوه ساده
لاجل السلطنه والكيف والكلام فيها يبقى مع الضيف بزياده
ويقعد أبو العيال مع كل واحد رايق البال يحكى على الجيران
وهات فى سيرة الناس عمال على بطال
ونميمه وجميله وأمينه وقاعده ولا قاعدة الحصيره
ورجاله بتقوم بدور النسوان فى نقل الكلام
وهات شيشه يادقدق … عينى وراسى
وسمعنا ياريس حنتيره … للصبح معاك السهيره
وهات خيار بدل الكفيار وكله عند الجاليه خيار
المهم علشان مطولش عليكم.
سيبنا من الخيار
وتعالو نشوف المقال. بعد أن راح النوم من عينى وطار

تليفون من زوجه مطروده من بيتها الساعه الثانيه صباحا

كانت الساعه تشير الى الثالثه صباحا ورن جرس التليفون مره وأثنين وثلاثه
وقمت من النوم مفزوعا وانا فى أشد القلق لأن الوقت يدل على أنه يوجد مصيبه لاتستطيع ألأنتظار حتى الصباح.
وجاءنى على الطرف ألأخر صوت بكاء لزوجه لا أعرفها
هى تبكى ولاتتحدث فقلت فى نفسى أكيد الزوج مات والزوجه عايزه تعرف مين بيعمل ألأجراءات وخايفه معاه كمان فى البيت تبات من بعد ممات.
وبعد عدة دقائق والكلام من طرفى خد من غير هات
أحاول أنى أهديها وأسمعها كل مايرضيها
لدرجة أنى بدأت أعزيها وكان كل كلامى بيواسيها
وفجأه صرخة الزوجه وقالت. أنا زوجى عايش يابو كريم وصحته زى الحديد
وفى البيت جالس عامل فيها أبو الفوارس.
وأنا بكلمك من الشارع بعد أن طردنى زوجى من البيت وراح هو ينام.
وأتصلت بكل من أعرفه فى فيينا ولم يرد عليه أحد وانا بردد. أحد ….أحد
الواحد ألأحد القهار على كل مفترى على أهل بيته وجبار
وأخيرا أتصلت بصديقه لى. فطلبت هى منى أن أتصل بك وأعطتنى رقم تليفونك.

وبسرعه سئلت أنا الزوجه أنتى فين دلوقتى يامدام
قالت فى الشارع بجلبيه بيت ممزقه بعد علقة متوضبه
وشكلى شكل سجاده حالا يدوب متنفضه
وبسرعه عرفت الشارع فين وطلبت لها تاكسى وأنا مش دريان بنفسى
وبالتليفون طلبت من السائق مع دعاء منى لله يكفيه شر المصائب
أنه يوصل المدام لحد العنوان ويخلى عينه عليها لحسن فى التاكسى تنام.
والعنوان كان لفاعلة خير تعيش مع أبنائها بعد وفاة زوجها ألأنسان
وكنت قد أتصلت بها أستأذنها أن تنام الزوجه المضروبه بعد ما أصبح شكلها على الموضه فلم تمانع فاعلة الخير ورتبت معها كل شئ وهى بتطمنى وبتقولى ربنا يسامح ولاد ألأيه
أدعو معايا ليها أن ربنا يستر عليها وعلى أولادها زى مسترت على الزوجه وضيفتها وهى مطروده بجلبية البيت ووشها بقى زى صفار البيض.
ونزلت فاعلة الخير تحت البيت تنتظر الزوجه المطروده من عند الوحش الكاسر
أبو قلب يتعلق فيه مناشر
ووصلت الزوجه وهى ترتجف من البرد وكأنها كانت فى قالب ثلج
شئ فظيع لم تراه من قبل
الزوجه مضروبه من زوجها ومش من أى حد
الضرب واضح ومعلم وعلى جسمها كله بيتكلم
ودمها متجمد وهى بتصرخ وبتتألم
وأخذتها فاعلة الخير الى شقتها وكانت بتتقطع من اجلها ميت حته
ونفسها تعمل زوجها طبق فته
وأنفجرت الزوجه فى البكاء وفاعلة الخير تضع فوقها كل مافى الدولاب
تسترها وتغطيها ومن البرد بتحميها.
وتعملها شئ سخن لأجل مايفك جسمها ويمشى دمها وكأنها أمها
وبدأت الزوجه تذهب منها الرجفه وهى نايمه بتدفه
فى أصابع أيديها الشقوق والألم يخلى الواحد يصرخ ويموت
ورجليها لاتستطيع أن تحمل جسمها لأن البرد هدها
وعنيها متجمده زى متكون فرخه من الجمعيه وكمان مستويه
ووجهها ليس له ملامح بعد أن صفعها زوجها ليلة أمبارح
لو تشوفها هتقول أكيد داس عليها فيل أو يمكن جوز حمير
الزوجه ترتدى شبشب لا بيودى ولا بيجيب
شعرها منكوش وليس عليها مايسترها من البرد بعد أن طردها هذا العتى
زوجها الغير وفي
الزوجه تتكلم كلمه وتبكى كلمات وتسمع منها كل ألأهات
أه يازمن على رجالة أخر الزمن رجالة ليس عندهم أى دم ولاحتى حد منهم بيتلم
الزوج ضربها وطردها ودخل البيه ينام وكله فى التمام
ولا كأنه يعرف المدام سواء من قريب. كان. أو من زمان
ومافكرش هى فين هتنام فى الشارع أو حتى ..فى الحمام
أه يازمن. أنقرضت فيه الرجوله وبنبكى على أمنا الغوله
أه يازمن فيه. الضعيف وفيه من هو مستعد يبيع كل من حوله رخيص
وأصبحت الرجوله عند ناس معدومه وبتتباع وتشترى بأقل من ثمن زتونه
بجد أنا قرفان من زمن. أنعدم فيه ألأمان
وأصبحنا بنتندم على زمن راح من زمان

لكن تفتكرى ايه الحكايه يامدام أنتى وزوجك الهمام
من فضلكم أضربولكم كوبايتين شاى وخلو النت شغال
وخليكم معايا علشان تعرفو الحكايه فى المقاله الجايه بالتمام وقبل أكل الحمام

محمد كمال أبو كريم
نفسه يمسك فى خناق الفيل ويربطه فى منديل ويسلط عليه عزرائيل
Momomomo48@hotmail.com
069918100834

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالفيديو: مع أبو كريم وأخر المستجدات فى السفر والطيران

Posted by Nemsawy Abu Karim on Sunday, July 5, 2020