الرئيسية / أخبار عربية / سجين يقترب من حكم تونس

سجين يقترب من حكم تونس

أعلنت الهيئة العليا للانتخابات التونسية، عن تقدم قيس سعيد ونبيل القروى فى الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية بعد فرز 49 % من الأصوات، وذلك وفق خبر عاجل أفادت به قناة “سكاى نيوز عربية”.

وكانت المؤشرات الأولية غير الرسمية، للجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية فى تونس، قد كشفت نجاح المرشح المستقل قيس سعيد، وأيضا المرشح المسجون ورئيس حزب قلب تونس نبيل القروى، إلى مرحلة الإعادة المقرر لها 13 أكتوبر المقبل.

أستاذ القانون الدستوري

وذكرت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، أن أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد حصل على نسبة 18.8بالمئة من أصوات الناخبين، أي 303 ألفا و976 صوتا.

نبيل القروي

وأوضحت الهيئة أن نبيل القروي، الذي اعتقلته السلطات التونسية في 23 أغسطس الماضي بتهم تهرب ضريبي وتبييض أموال، حصل على نسبة 15.4 بالمئة بواقع 249 ألف و339 صوتا.

وإذا استمرت النتائج على ما هي عليه حتى اكتمال فرز الأصوات، ستتم دعوة الناخبين مرة أخرى إلى صناديق الاقتراع للمشاركة في جولة ثانية بين أول اثنين من الفائزين في الجولة الأولى.

وطالما لم يحقق أي من المترشحين للرئاسة نسبة 50 بالمئة زائدا واحد، يتم الاحتكام إلى جولة ثانية سيتم تنظيمها في 29 سبتمبر الجاري، ومن المتوقع أن يتنافس فيها سعيد والقروي.

المرشخ الإخواني

وفق النتائج الأولية الرسمية التي أعلنتها الهيئة العليا المستقل للانتخابات، فقد جاء مرشح حزب النهضة الإخواني عبد الفتاح مورو ثالثا بنسبة 13.1 بالمئة، تلاه عبد الكريم الزبيدي بنسبة 9.9 بالمئة.

وجاءت النتائج الأولية الرسمية متقاربة مع ما أظهرته استطلاع للرأي أجرته مؤسستا “سيغما كونساي” و”إيمرود” وأكدت فوز سعيد بنسبة 19 بالمئة يليه القروي بنسبة 14 بالمئة.

العدد الإجمالي

وذكرت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس في وقت سابق أن العدد الإجمالي لمن يحق لهم التصويت في الانتخابات الرئاسية (الدورتان الأولى والثانية)، 7 ملايين و74 ألفا و566 ناخبا.

وأشارت بيانات الهيئة إلى أن عدد الناخبين المسجلين داخل تونس بلغ 6 ملايين و688 ألفا و513 ناخبا، وأن عدد الناخبين المسجلين بالخارج بلغ 386 ألفا و53 ناخبا.

المرزوقي يعلن خسارته

في السياق ذاته، أعلن المرشح للانتخابات الرئاسية التونسية، والرئيس الأسبق لتونس، محمد المنصف المرزوقى، عن خسارته في سباق الانتخابات.

وأكد المرزوقي، في منشور على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتاماعي فيس بوك، تحمله المسؤولية كاملة لفشله في إقناع الناخبين، واصفا النتائج بالمخيبة للآمال.

وقال المرزوقي في منشوره: “بعد النتائج المخيبة للآمال في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، أتحمل كامل المسؤولية في فشل إقناع أغلبية الناخبين بشخصي وببرنامجي لقيادة تونس في الخمس سنوات المقبلة، وفي انتظار التبعات المنطقية للأمر التي سيتم الإعلان عنها حال استكمال المسار الانتخابى”.

السيرة الذاتية للقروي

ونبيل القروي هو رجل أعمال وإعلامي تونسي، ولد في أغسطس عام 1963 ببنزرت.

وأسس القروي بالتعاون مع أخيه غازي، قناة نسمة الفضائية الترفيهية سنة 2007، حيث توجه للجمهور في المغرب العربي، وأصلها ترفيهي فني إيطالية تونسية، ومقرها العاصمة الفرنسية باريس.

ويمتلك نبيل القروي شركة الإعلانات “قروي قروي” التي تملك قناة نسمة أيضا، حيث كانت قد شهدت في مستهل افتتاحها نجاحا كبيرا من خلال عرض برنامج ستار أكاديمي المغرب العربي.ويتواجد نبيل القروي حاليا على رأس جمعية “خليل تونس”، التي تختص بالعمل الخيري منذ حوالي 3 سنوات، في حين يحصل على نسب عالية من الرضا لدى المواطنين في استطلاعات الرأي التي تجري من قبل بعض الشركات الخاصة.

السيرة الذاتية لقيس يونس

ولد قیس يونس في 22 فبراير 1958 بتونس، وهو استاذ قانون دستوري، واشتهر بإتقانه للغة العربية ومداخلاته الأكاديمية المميزة للفصل في الإشكاليات القانونية المتعلقة بكتابة الدستور التونسي، بعد الثورة.

حصل يونس على شهادة الدراسات المعمقة في القانون الدولي العام من كلیة الحقوق والعلوم السیاسیة بتونس وعلى دبلوم الأكاديمیة الدولیة للقانون الدستوري وعلى دبلوم المعهد الدولي للقانون الإنساني بسان ريمو بإيطالیا.

بدأ يونس حیاته المهنیة كمدرس بكلیة الحقوق والعلوم الاقتصادية والسیاسیة بسوسة سنة 1986 ثم انتقل للتدريس بكلیة العلوم القانونیة والسیاسیة والاجتماعیة بتونس سنة 1999 كما شغل خطة مدير قسم القانون العام بكلیة الحقوق والعلوم الاقتصادية والسیاسیة بسوسة من سنة 1994 إلى سنة 1999.

اضطلع يونس بخطط مقرر اللجنتین الخاصتین لدى الأمانة العامة لجامعة الدول العربیة لإعداد مشروع تعديل میثاق الجامعة ولإعداد مشروع النظام الأساسي لمحكمة العدل العربیة سنتي 1989 و1990 وخبیر متعاون مع المعهد العربي لحقوق الإنسان من سنة 1993 إلى سنة 1995.

وشغل يونس خطة كاتب عام ثم نائب رئیس الجمعیة التونسیة للقانون الدستوري في الفترة الممتدة من سنة 1990 إلى سنة 1995.

ويعمل عضوا بالمجلس العلمي ومجلس إدارة الأكاديمیة الدولیة للقانون الدستوري منذ سنة 1997 وكذلك رئیس مركز تونس للقانون الدستوري من أجل الديمقراطیة، وله عديد الأعمال العلمیة في مجالات القانون والقانون الدستوري خاصة.

عن nemsawy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد 46 عامًا.. تسريب صوتى نادر لشارون يحذر قائد بجيش إسرائيل: المصريون سيفتكون بك

بعد الحرب المجيدة التي خاضها الجيش المصري وحقق الانتصار العظيم على الجيش ...