Categories
أخبار الجاليات معرض

سفير مصر بالسعودية يطلق مبادرة تحويل 90 دولار شهريًا من أبناء العاملين بالخارج

كتب- محمد قاسم:
أكد السفير ناصر حمدي، سفير مصر لدى المملكة العربية السعودية، أن مصر تشهد حاليًا حوارًا مجتمعيًا صريحًا يتسم بالمكاشفة بين أبناء الوطن وقياداته، مستشهدًا بمؤتمرات الشباب الدورية، والتي عُقدت آخرها في مدينة أسوان خلال الأسبوع الجاري بحضور رئيس الجمهورية.

واستعرض حمدي مع أبناء الجالية المصرية الجهود التي تقوم بها مصر، من أجل تحقيق أهداف ثورة 25 يناير، عبر المشاريع العملاقة الجارية على أرض مصر في البنية التحتية، وفي مختلف ربوعها، علاوة على تنامي ثقة المؤسسات الدولية والمستثمرين الأجانب في الاقتصاد المصري، وهو ما يأتي في ظل ما تخوضه مصر من حرب لا هوادة فيها على الإرهاب، بحسب بيان لوزارة الخارجية اليوم الثلاثاء.

ودعا حمدي، خلال حفل الاستقبال الذي أقامه لأبناء الجالية المصرية في الرياض بمناسبة حلول ذكرى ثورة 25 يناير، أبناء الجالية بضرورة تكاتف جهودهم في الخارج مع الجهود التي تُبذل في الداخل، والعمل بروح الفريق وليس الفرقاء، وعدم الالتفات إلى من يشيعون مُناخًا من السلبية يهدم ولا يبني، والنظر بإيجابية تجاه حركة التنمية الشاملة التي تشهدها مصر حاليًا.

وأضاف أن السفارة في الرياض بالتنسيق مع المكتب الثقافي المصري عازمة على إطلاق نشاطات مكثفة هذا العام، عبر تقديم برنامج ثقافي شامل لربط أبناء الجيل الثالث من المقيمين في السعودية بتاريخ بلدهم العريق، وتعريفهم أولًا بأول بالمستجدات التي تشهدها الساحة المصرية حاليًا، داعيًا إياهم من ناحية أخرى إلى الترويج للسياحة المصرية عبر الأوساط الأجنبية التي يعيشون فيها.

وشدد حمدي أثناء كلمته لأبناء الجالية على أن في رقاب كل من دَينًا لوطنه، آن وقت أدائه، معلنًا عن إطلاق مبادرة لتحويل 90 دولار شهريًا من أبناء المصريين في الخارج إلى حساباتهم الخاصة في مصر، بما يُدر عائدًا يتجاوز العدة مليارات من الدولارات سنويًا، بما يسهم في دعم الاقتصاد المصري إيجابيًا.

كما استعرض ممثلا البنك الأهلي المصري وبنك مصر في الرياض كافة الجهود لتنفيذ هذه المبادرة، ولإجراء تحويلات المصريين عبر قنواتها الشرعية، والإجابة على كافة الاستفسارات في هذا الشأن.

هذا، وقد رحب رموز الجالية المصرية بهذه المبادرة، وتعاهدوا على الترويج لها بين مختلف فئات الجالية المصرية، مؤكدين أن هذا هو أدنى ما يمكن للمصري في الخارج تقديمه لوطنه الأم.