الرئيسية / أخبار عربية / سياسة نتنياهو لأمريكا: الجولان مقابل السلام

سياسة نتنياهو لأمريكا: الجولان مقابل السلام

في محاولة للمقايضة على دفع عملية السلام في الشرق الأوسط وحل القضية الفلسطينية، طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الأربعاء، الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.

وخلال تصريحات أدلى بها لوسائل الإعلام الإسرائيلية والأجنبية عقب الاجتماع مع ترامب بالبيت الأبيض، تم سؤال نتنياهو عما إذا كان قد طرح قضية الجولان، فأجاب قائلا “نعم”، وهو ما تزامن مع التباحث بين الجانبين حول مستقبل عملية السلام للقضية الفلسطينية.

ولدى سؤاله عن رد الرئيس الأمريكي قال نتنياهو: “لن أقول إنه فوجئ بطلبي” ولم يذكر المزيد من التفاصيل.

وكانت إسرائيل طلبت هذا الطلب نفسه من إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عام 2015، وقال دبلوماسيون في ذلك الحين إنه قوبل بالرفض.

وفي حين تتطلع إسرائيل منذ زمن طويل للسيادة على الجولان، فإنه ليس واضحاً ما إذا كان البيت الأبيض سيتخذ هذه الخطوة الآن خاصة أنها ستزيد من تعقيد الصراع السوري.

وإذا لبت الولايات المتحدة طلب إسرائيل؛ فإن هذا على الأرجح سيغضب الرئيس السوري بشار الأسد الذي تدعمه روسيا وإيران في حربه ضد داعش والقاعدة وجماعات المعارضة المسلحة.

وكانت إدارة ترامب تحدثت عن العمل عن كثب مع روسيا لإنهاء الصراع السوري، وسيقوض هذا الاعتراف المزمع على هذه الجهود.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السعودية تصدر أول تعليق على الرسوم المسيئة للنبي محمد وموقف ماكرون

دعت هيئة كبار العلماء في السعودية لإدانة الإساءة للأنبياء والرسل، مؤكدة أن ...