euwincasino euwinsg epicwin8 joker123malaysia pussy888malaysia xe88malaysia صليت صلاة الظهر في جماعة فقام الإمام لركعة خامسة.. فما الحكم؟ – نمساوى
الرئيسية / Slider / صليت صلاة الظهر في جماعة فقام الإمام لركعة خامسة.. فما الحكم؟

صليت صلاة الظهر في جماعة فقام الإمام لركعة خامسة.. فما الحكم؟

محمود ضاحي
صليت صلاة الظهر في جماعة فقام الإمام لركعة خامسة فما الحكم .. سؤال ورد للدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية.

أوضح عاشور عبر صفحته على الفيسبوك، أن الشرع الشريف حث المأموم عند سهو إمامه في الصلاة أن ينبهه بقول: « سبحان الله » ، كما في حديث سَهْل بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ رضي الله عنه : أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال : ” مَنْ نَابَهُ شَيْءٌ فِي صَلاَتِهِ فَلْيَقُلْ : سُبْحَانَ اللهِ ” .
وأضاف: ثانيًا : بالنسبة لاستجابة الإمام ومتابعة المأموم له ، فلا يخلو الأمر من حالتين : الأولى : أن يغلبَ على ظن الإمام أنه في الرابعة، رغم أن المأمومين يرون أنه في الخامسة ، ففي هذه الحالة لا يستجيب لهم كما ذهب إليه فقهاء الحنفيَّةِ والشَّافعيَّةِ والحَنابلةِ .

والثانية : أن يكون الإمام على شكٍّ من عدد ما صلى ، ولم يغلب على ظنه شيء ، وهنا عليه أن يعود لقول المأمومين إذا كان عددهم كثيرًا، كما ذهب إليه جمهور الفقهاء ؛ لحديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه : أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم انْصَرَفَ مِنَ اثْنَتَيْنِ ، فَقَالَ لَهُ ذُو اليَدَيْنِ : أَقَصُرَتِ الصَّلاَةُ ، أَمْ نَسِيتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم : ” أَصَدَقَ ذُو اليَدَيْن ؟ ” فَقَالَ النَّاسُ : نَعَمْ ، فَقَامَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم فَصَلَّى اثْنَتَيْنِ أُخْرَيَيْنِ .

واختتم الدكتور مجدي عاشور أنه يستحبُّ للمأموم تنبيه إمامه إذا سها في صلاته ، وفي حالة قيامه لركعة خامسة من الصلاة الرباعيَّة : فمن تيقن منهم خطأ هذا الإمام فلا يتابعه وجوبًا ، وعليه أن ينويَ مفارقته ويُتم الصلاة منفردًا ، أو ينتظرَه حتى يجلس للتشهد الأخير ويتم صلاته معه ، ومن لم يتيقن منهم خطأه فعليه متابعتُه

عن nemsawy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالفيديو وللقراءة: (اليوم الجمعة) اقرأ وأستمع معنا (سورة الكهف) من هنا

احاديث شريفه حول فضل قراءة سورة الكهف في يوم الجمعه السلام عليكــم ...