ضربني بالحذاء وطلقني .. بس انا نفسي أرجع له !

انا انخطبت من رجل احببته كثيرا واحبني كثيرا بالخطبة عشنا لحظات جميلة جدا كان كريم وكانت تصرفاته معي كلها توحي بانه يحبني كثيرا لكن لديه بعض العصبية احيانا ولكن لم اعي لها كثيرا

تزوجنا وبعد الزوج تفاجأت بانه عصبي لدرجة كبيرة وانه عليه دين

ويلفظ بكلمات بزيئة ويكفر في بعض الاحيان عند الغضب

بعد شهرين من الزواج والمرور بمشاكل كثيرة حملت وبعد حملي بفترة شهر تقريبا اصبحت مشكلة في بيت اهله اهانني كثيرا وضربني زلكن ليس بالضرب الصعب كثيرا

واستمر ذلك الا ان خرجت فقال لي ان خرجتي وذهبتي فساطلقك فانا خرجت ارجعني وقال لي اقول لك للمرة الاخيرة ان ذهبتي فانت طالق فذهبت فمسكني وقال لي انت طالق طالق طالق

بقيت عند اهلي ١٨ يوم وبعد تدخل بعض الناس وغيره وافتى الشيخ بان تلك تعد طلقة واحدة ارجعني اليه

ولكن اسكنني مع اهله مع امه واخوته شابان اثنين بالمنزل بغرفتين صغيرتين جدا بالبدايو منع علي الهاتف وغيره وب تدخل والدته ارجع لي الهاتف اصبحت مشكلة ضخمة ايضا تعرضت للاهانة من قبله وبعدها سكتت وقلت ساصبر ايضا وابقى انا حامل الان يجب علي التصرف بحكمة وكل ذلك وبقيت احبه كثيرا ..كنت مثل الخادمة له ولاهله الا ان من بضع ايام قليلة جدا اصبحت مشكلة كبيرة جدا جدا من غير اي سبب كان او مشكلة اهانني وشتمني وسبني وضربني بحذاءه من بعيد ولكن اخاه اصبح يبعده عني الا ان بعد ذلك ضربني على وجهي ثلاثة كفوف قوية جدا وهنا قلت له ارمي الطلاق فرماه وكان الطلاق الاخر اي الثاني

بعدها تدخلت الناس طبعا من دون علم اهلي وارجعوني بنفس اليوم ولكن كنت في داخلي لا ارغب بذلك ولكن لم اعرف كيف اتصرف ابدا رجعت اليه واتى بحلو بسيط للجالسين المصلحين بيننا ورجعنا للمنزل في اليوم التالي لم استطيع تحمل ما حدث وضبت ملابسي واتيت الى منزل اهلي من دون علم احد منهم ..اتصلو بي اهله وقالو لي دافعنا عنك كثيرا اثناء المشكلة لكنك لم تقدري ذلك وذهبتي دون علمنا واخذتي ملابسك ذلك ليس من حقك وانت التي انهيت كل شيء وكذا وكذا سكتت وقلت لهم اريد ان ارتاح وفصلو الخط بعد ذلك زوجي حظر اهلي وحظرني وهذا اليوم الاول عند اهلي وانا حامل طلقني بغضب هذا الطلاق الثاني اهانني كثيرا كنت اتمنى ان اعيش معه حياة جميلة انا وهذا الطفل الذي في احشائي ولكن لا اعلم لماذا القدر لم يوفق بيننا ما زلت احيانا اشعر بالندم على المجيء الى منزل اهلي وتركه لاني احبه كثيرا ولكن اتذكر ضربه واهانته فاشعر بانكسار كبير ما رايك بهذا هل ما فعلته صواب وماذا افعل بعد..
نادين

فعلا انت اخطأت كثيراً لأنك قدمت كل هذه التنازلات مع شخص مستهتر قمييء مريض نفسيا وغير سوي ، وانت ساعدته علي ذلك في الحقيقة انتي لا تستحقي أفضل منه بدليل انك رغم

كل الضرب والإهانة والمعاملة المزرية لا زلت تحبينه ، وعندك امل تعودي إليه ، وهذا طبع ناس كثيرة لا تعرف سوي الذل والإهانة ولا يمكنها البعد عنهم

الحقيقة أنت سألتني رأيي وإن كنتي تريدين النصيحة فما فعلته هو عين الصواب ، ويجب عليك ألا تعودي إليه أبدا لعدة أسباب اولها أنه لن يتغير بل وسوف يزادد سوءا لأنه طالما ضربك مرة لن يتورع عن ضربك مرات ومرات ودون سبب ودون مبرر ، وثانبا إنك لو عدت إليه فلن ترفعي رأسك أبدا ولن يكون لك أي قيمة وسط أهله ، سيبك من الحب والكلام الفارغ ، أي حب هذا الذي يعيش علي العنف والإهانة في حياة خالية من كل آدمية ومن

أي احترام ، عايشة في وسط أهله ، ناس جهلة عديمي التقدير ، وهو أيضا واضح جدا انه سوقي وهمجي معندوش احترام ، والرجل الذي لا يحترم زوجته ويستقوي عليها بالضرب هو وحش كاسر كريه لا امان له ، فكيف ستامني علي طفلك وعلي نفسك معه بعد ذلك

، إن كنت امرأة عامل فانصحك بالطلاق وألا تعودي إليه ابدا وإن كنت غير عاملة فحاولي أن تبحثي عن عمل لتكوني في مركز قوة وتتفاوضي معه علي الانفصال ولا تعودي إليه

اما إن كنتي ترغبين في العودة باسم الحب فلك ما أردت ولا تلومين إلا نفسك ، لأن حياتك ستكون غاية في البؤس والشقاء انتي و طفلك انتي حرة .

عواطف عبد الحميد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*