Categories
بانوراما نمساوى معرض

طبيبة مصرية توقف قطاراً لإنقاذ رضيع من الموت

كرمت مصر، الاثنين، طبيبة أوقفت قطارا لإنقاذ طفل كان يصارع الموت.

وقامت هيئة السكك الحديدية بحضور الدكتور هشام عرفات وزير النقل، والدكتور عمرو شعت نائب الوزير، والمهندس أشرف رسلان رئيس هيئة السكك الحديدية، بتكريم عدد من العاملين بالهيئة، بالإضافة إلى الطبيبة #وسام_رمزي، لإسهامهم في إنقاد طفل فاجأته أزمة صحية حادة أثناء ركوبه مع أسرته القطار الإسباني رقم 935 المتجه من الأقصر إلى الإسكندرية الأسبوع الماضي، وتفاقمت حالة الرضيع الصحية في المسافة من القاهرة حتى بنها.

وخلال التكريم، أكد وزير النقل أن ما حدث يجسد عظمة وقيمة الإنسان المصري واستعداده الدائم لصنع المستحيل، مثنيا على ما قامت به الطبيبة من عمل طبي وإنساني، وواصفا ذلك العمل بالبطولي.

وحدثت الواقعة الأسبوع الماضي حيث استقلت الطبيبة وسام رمزي، البالغة من العمر 38 عاماً، القطار رقم 935 المتجه إلى الإسكندرية، وخلال الرحلة قطع مساعد السائق حالة الهدوء والصمت، صارخاً: “هل يوجد طبيب في القطار؟ لدينا طفل يموت بين أحضان والدته”.

وقامت الطبيبة على الفور من مقعدها ورافقت الرجل إلى العربة الأخرى التي يتواجد بها الرضيع ووالدته، وعندما فحصته اكتشفت أن الطفل، البالغ من العمر عاما ونصف العام، فاقد للوعي ويكاد قلبه يتوقف.

وأجرت الطبيبة الإسعافات الأولية اللازمة للطفل، مثل التنفس الصناعي وإنعاش القلب، وبالفعل استجاب الطفل، وبدأ التنفس بشكل طبيعي لكنه ظل فاقداً للوعي، وفي تلك اللحظة شعرت الطبيبة بالخطر على الطفل، وطلبت من مساعد السائق إيقاف القطار ونقل الطفل لأقرب مستشفى، ولكنه رفض طلبها باعتبار أن خط سير القطار لا يسمح له بالتوقف سوى في محطة طنطا، ولو استجاب لطلبها سيتعرض هو والسائق للمساءلة وربما المحاكمة.

لم تلقِ الطبيبة بالاً أو تعير حديث مساعد السائق اهتماماً، وسارعت لاقتحام قمرة القيادة وهددت السائق بالمحاكمة لو لم يتوقف في أقرب محطة، وبعد مشادات ومشاجرات وصراخ، اضطر الاسئق لإبلاغ ناظر المحطة بتفاصيل الأمر كله، وسارعت الطبيبة للتحدث مع ناظر المحطة وشرحت له خطورة الحالة.

ثم تواترت الاتصالات بعد ذلك ورُفعت التفاصيل لمسؤولين في وزارات النقل والصحة والداخلية، وكانت التعليمات سريعة وواضحة، وهي إيقاف القطار في أقرب محطة، ونقل الرضيع إلى مستشفى الأطفال في المدينة.

وبالفعل، توقف القطار في محطة بنها، وهناك كانت سيارة إسعاف مجهزة لنقل الطفل إلى المستشفى، وبرفقتها سيارة شرطة وقوة أمنية لتسهيل مرورها وسط الزحام، وإغلاق الإشارات المرورية لو اضطر الأمر، وخلال لحظات قليلة، وصل الرضيع إلى المستشفى وتم إنقاذه بمعجزة.