الرئيسية / أخبار مصرية / طرد شباب الإخوان الإرهابية الهاربين للسودان من منازلهم.. أحدهم يروي القصة كاملة

طرد شباب الإخوان الإرهابية الهاربين للسودان من منازلهم.. أحدهم يروي القصة كاملة

كتب: حسن الخطيب
يوما بعد يوم يزداد الصراع بين قيادات جماعة الإخوان الإرهابية، وتزداد فجوة الخلاف داخلها، عدد كبير من الخبراء المهتمين بشأن الجماعات الإسلامية حللوا ذلك باقتراب النهاية.

في أواخر 2015، تحدثت تقارير إعلامية سودانية عن احتضان السودان لعدد لا بأس به من شباب وقيادات جماعة الإخوان، وقدمت الحكومة السودانية دعما للهاربين من مصر، بعدما تم الاتفاق مع رجل الأعمال حسين عبدالعال القيادي في الجماعة الإسلامية، والمحسوب على تيار المرشد المؤقت محمود عزت في الخرطوم على إدارة استثمارات قطرية ضخمة، وحصل على آراضٍ زراعية من الجانب السوداني من أجل الاستثمار فيها، واستقطاب شباب الجماعة، وأنشأ مساكن لشباب الجماعة الهاربين هناك.

ومع تزايد الخلاف والانقسام بين جبهتي جماعة الإخوان الإرهابية، وهما جبهة محمود عزت المرشد المؤقت، وجبهة محمد كمال ” كماليون”، كشف شباب من الجماعة في السودان أن القيادات طردوهم من مساكنهم التي وفروها لهم في وقت سابق.

شاهد عيان
القصة كما يرويها أحد شباب الجماعة الإرهابية المطرودين يدعى “أحمد بدين”، أن شباب الإخوان الموجودين في السودان فوجئوا في نهاية يناير الماضي، بقيام جبهة المرشد المؤقت محمود عزت، بطرد ما يقرب من 40 شابا من مساكنهم، بسبب مشاركتهم في انتخابات جبهة الشباب في السودان، والتي كانت بدأت تتشكل بدعم من جبهة كماليون، وأسفرت عن انتخاب مجلس شورى جديد للإخوان المصريين بالسودان، بخلاف مجلس الشورى الرسمي والذي يقوده محمد الحلوجي القيادي الإخواني، معتبرين أن هذا تمرد من شباب التنظيم على قادة الجماعة.

وأرجع شباب الإخوان الهاربين إلى السودان مشاركتهم بالإنتخابات هو رفضهم التام والكامل للنظام الذي يستخدمه القيادي الإخواني الهارب محمد حلوجي في حقهم في السودان، واستخدام سياسات الكفيل والتضييق عليهم، وقام عقب المشاركة بتحويل عدد كبير من الشباب إلى التحقيق، بينما أوقف عدد كبير منهم، واعتبر الحلوجي هذا التصرف هو تمرد عليه.

طرد شباب الإخوان من منازلهم في السودان
ومع ازدياد حدة التوتر بين الجبهتين الإخوانيتين، وزيادة الخلاف الذي حدث بين الشباب وقيادات التنظيم الدولي للإرهابية في السودان، ودعم جبهة كماليون لشباب الإخوان فوجئ الشباب مع بداية إبريل الجاري بتوجيه إنذارات للبعض، وطرد بعضهم الإخر وتوجيه الإتهامات لهم بتعاطي المخدرات والخروج عن منهج الجماعة.

ويعلق محمد طلبة أحد شباب الإخوان المطرودين، على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” أن التنظيم الدولي نكث بوعوده لهم، وقام بعد أن حصل على الضوء الأخضر من قطر، بقيادة محمود عزت بطرد شباب الإخوان من مساكنهم في السودان، بعد أن تم توقيفنا بسبب مشاركتنا في انتخاب مجلس شورى جديد، وألصفوا بنا الاتهامات ونحن برءاء منها، ووجدنا انفسنا في الشارع .

تهميش الإعلام السوداني
فيما يظل التعامل الإعلامي السوداني مع قضية طرد شباب الإخوان الإرهابية، من منازلهم مع توجيه تهم مخلة لهم، بتهميش كبير حولها، ولم تبد كبريات الصحف السودانية للقضية أية اهتمامات تذكر، فيما تناولت المواقع الإلكترونية الإخبارية لبعض الصحف القضية بشكل خبري تحت عنوان طرد متسللين بطرق غير شرعية من الآراضي السودانية.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصر. رفع مقابل دخول محطات القطار لغير المسافرين إلى 3 جنيهات

أعلنت هيئة السكة الحديد، تحصيل 3 جنيهات مقابل دخول محطات القطارات لغير ...