الرئيسية / أخبار مصرية / بالفيديو. عبد الحكيم عبد الناصر: لن أنزل لمستوى عمرو موسى ويكفينى رد الشعب المصرى

بالفيديو. عبد الحكيم عبد الناصر: لن أنزل لمستوى عمرو موسى ويكفينى رد الشعب المصرى

قال المهندس عبدالحكيم عبدالناصر، نجل الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، إن لعنة عبدالناصر ستصيب كل من يتطاول على الزعيم الراحل كما أصابت نظام حكم الإخوان بقيادة محمد مرسي.

وأضاف عبدالحكيم، في مكالمة هاتفية لبرنامج «العاشرة مساء» مع وائل الإبراشي، على فضائية «دريم» مساء الإثنين، ردًا على سؤاله عن رأيه في تصريحات عمرو موسى، وزير الخارجية الأسبق، والأمين العام للجامعة العربية، حول استيراد عبدالناصر لأغذية من سويسرا من أجل نظام غذائي خاص به: «مش هرد عليه أنا بكلمك عشان مش قادر أعبر عن سعادتي بالشعب اللي شال عبدالناصر في عنيه عايش وميت ورد على الكلام اللي كله غل وحقد».

وأشار: «جمال عبدالناصر عنده ملايين من الأبناء وهم اللي ردوا على هذا الكلام اللي كله حقد وغل وبرضه مش بيتعلموا 40 سنة هجوم على عبدالناصر، ولما الشعب خرج لم يرفع إلا صور عبدالناصر».

وقال: «مرسي حكم على نظام حكمه بالإعدام عندما قال على المنصة الستينيات وما أدراك ما الستينيات، وانصبت عليه لعنة عبدالناصر ومكملش سنة، لن أرد على هذا الهراء وبشكر الشعب المصري اللي بعتبرهم أبناء وأحفاد عبدالناصر، اللي ردوا على هذا الكلام اللي كلنا عارفين إنه لا يمت للحقيقة بصلة والرأي في جمال إتحسم اللي مش بيحب جمال عبدالناصر يشوف بلد تانية يعيش فيها، الشعب حسم في ثورتين في 25 يناير مرفعش غير صور جمال عبدالناصر وقضى على الإخوان بقيادة عبدالناصر، الشعب المصري ميتضحكش عليه».

ونفي أن يكون يقصد أنه ينفي مصرية من ينتقد عبدالناصر قائلا: «هناك فرق بين النقد والاختلاف، ونقد التجربة أي تجربة.. مفيش حد انتقد نفسه زي عبدالناصر، جهاز المخابرات الأمريكي قال عبدالناصر بلا رزيلة وملوش سكة».

ورفض مرارا وتكرارا الرد على اتهامات بأنه كان يستورد طعامه من سويسرا مكتفيا بالرد: «غذاء إيه يا عم إحنا كنا بنشرب ميه من الحنفية، كنا بنشرب من نفس الحنفية اللي بتشرب منها مصر الجديدة، عبدالناصر كان راجل يعيش واقع الشعب المصري، أنا عشت أسعد طفولة عاشها أي طفل مصري، عشان أبويا جمال عبدالناصر ودي حاجة يقدر يشتريها بمليارات الدنيا».

وكان عمرو موسى قد قال في مذكراته إن عبدالناصر كان يستورد طعاماً خاصاً له من الخارج، وتحديداً من سويسرا، لاهتمامه بنظام غذائي يؤدي لخفض الوزن، وكان يرسل من وقت إلى آخر من يأتي له بأصناف معينة من الطعام الخاص بالريجيم من سويسرا. وقال موسى إنه خلال عمله بسفارة مصر في سويسرا كان رجل ضخم الجثة يأتي لاستلام الطعام وكان موسى هو المسؤول عن تسليمها له.

ووصف موسى جمال عبدالناصر بالديكتاتور الذي قاد مصر للهزيمة، مضيفاً أن مظاهرات التنحي مسرحية، وأن عبدالناصر اختصر مصر في شخصه، فكل ما هو جيد له جيد لها، واعتبر أن سياساته سبب اندلاع ثورة 25 يناير2011.

كما روى الأمين العام السابق للجامعة العربية قصة صورة جمعته بجمال عبدالناصر عام 1966، وكذلك اللقاءين الوحيدين اللذين جمعا بينهما، قائلاً: «التقيت عبدالناصر مرتين في حياتي. الأولى كانت في 21 أكتوبر 1966 في نيودلهي، عندما ذهبت مع وفد ترأسه هو للقاء إنديرا غاندي، بعد توليها رئاسة وزراء الهند، فقد تقرر عقد قمة ثلاثية لإنديرا مع عبدالناصر والرئيس اليوغوسلافي، جوزيف تيتو. وجلست أنا وعبدالرؤوف الريدي خلف الرئيس لنكتب محضر اجتماعه مع إنديرا غاندي».

وأضاف موسى: «المرة الثانية كانت أثناء عملي بمكتب وزير الخارجية، محمود رياض، قبل هزيمة يونيو 1967م بأيام، وهو التاريخ الذي أعتبره نهاية صولجان عبدالناصر وبداية لتدهور الأحوال المصرية. فقبل بدء الحرب قرر عبدالناصر إغلاق خليج العقبة، وسحب القوات الدولية من سيناء، وأغرق البلاد بأجواء تعبوية كبيرة. وأذكر أن من بين الشعارات التي تم ترديدها في الإعلام خلال هذه الفترة «العقبة قطع رقبة»، في إشارة لمصير أي قوة إسرائيلية تحاول المرور من خليج العقبة بالبحر الأحمر».

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالفيديو: طيار مقاتل «مصري» يثير الجدل بما فعله بـ «مقاتلة هليكوبتر»

كتب – محمد علي هـاشم تداول نشطاء موقع فيس بوك مقطع فيديو ...