أخبار عاجلة
الرئيسية / بانوراما نمساوى / عشقتا أفلام الرعب فقتلتا شابا بطريقة مروعة

عشقتا أفلام الرعب فقتلتا شابا بطريقة مروعة

عشقت فتاة عشرينية مشاهدة أفلام الرعب والعنف، فسيطرت على مخيلتها ارتكاب جريمة، لتضعها هدف تمنت تحقيقه.

جيما ليلى، المولودة بإنجلترا، والتي استقرت بعد ذلك في أستراليا، لتجد أن منزلها الجديد ممتليء بأشياء مستوحاة من قصص الرعب، فازداد تشبثها بتحويل هذه القصص إلى واقع، بحسب ما ذكرته صحيفة “ميرور” البريطانية.

تعرفت جيما على صديقتها رودي لينون، البالغة من العمر 44 عامًا، التي كانت تبحث عن شخص سادي ووجدت ذلك في جيما.

وتطورت الصداقة بين جيما وترودي ووجدت كل منهما ما تبحث عنه في الأخرى، وانتقلت ترودي للعيش مع جيما وابنيها وخططا معًا لارتكاب أول جريمة قتل.

وبحثا في البداية عن الضحية، واقترحت ترودي شابًا ضعيف عمره 18 عامًا يسمى “آرون باجيتش” كان صديقًا لابنها.

وبالفعل بدأت الاثنتان في تنفيذ الجريمة وطلبتا من آرون الحضور لتنصيب لعبة، وبعدما وصل للمنزل انقضت عليه جيما من الخلف وحاولت خنقه وساعدتها ترودي وأسقطته أرضًا ثم طعتنه جيما 3 طعنات في العنق والصدر وتركتاه ينزف حتى الموت.

وبعدما أبلغت أسرة الضحية عن اختفاء الشاب وجدت الشرطة أن آخر اتصال كان من ترودي، وبعد تفتيش المنزل عثرت الشرطة على أدوات تعذيب كما اكتشفوا جثة آرون بغرفة سرية.

وألقت الشرطة القبض على ترودي وجيما بتهمة تنفيذ جريمة قتل، وأثبتت التحقيقات اشتراكهما في الجريمة وأصدرت المحكمة حكمًا عليهما بالسجن مدى الحياة.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا .. التحرش بفتاة في مطار القاهرة

قالت الاعلامية لميس الحديدي الاعلامية، إن هناك فتاة تعرضت للتحرش في مطار ...