الرئيسية / المرأة والطفل / عصير فراولة بالسبانخ.. أصل بعمل ديتوكس

عصير فراولة بالسبانخ.. أصل بعمل ديتوكس

طبعًا أثناء رحلة حمل وولادة لطفلين في خلال ثلاث سنين جربت كل أنواع الرجيم والرياضة، وأخس وأتخن وأحاول أوصل لجسد البيكيني وأفشل، والناس تقولي خسيتي أوي وأقولهم ده لبسي اللي واسع. لحد ما في مرة استغليت إن جوزي مسافر وطلعت في دماغي أعمل ديتوكس زي أي مصرية طبقة فوق متوسطة في أواخر العشرينات/ أوائل الثلاثينات، محبطة إن جسمها بدأ يعمل حركات نص كم وميطاوعهاش زي ما كان من عشر سنين فاتوا.

مرة رجع جوزي من السفر لقى البيت مفيهوش عيش وأنا بشرب سبانخ، “ده ديتوكس.. إيش فهمك إنت”. بعد صدمة “الديتوكس دخل بيتي، وآدي نتيجة غياب دور الأب، ودفعتي فيه كام يا هانم… إلخ”.
أحكيلكم على حدوتة الديتوكس، يفترض إن الديتوكس هو نظام غذائي هدفه تخليص الكبد والكلى والخلايا الدهنية في الجسد من السموم المتراكمة، خطط الديتكوس متنوعة. اللي معتمد على عصائر الخضار والفاكهة فقط، واللي معتمد على الصيام لساعات طويلة من اليوم، واللي معتمد على منع أي أكل مطبوخ، أغلبهم حميات غذائية قليلة السعرات وخطر الاستمرار فيها لأكثر من عدة أيام.

الأنواع دي من الديتوكس وفقًا لـwebMD والكومن سينس لا يمكن ييجي منها أي خير، إذا كان الهدف منها خسارة الوزن فالوزن اللي هتخسريه في كام يوم الصيام دول هيرجعوا تاني أول ما تاكلي. وإذا كان الهدف تنقية الجسم من السموم فمفيش أي دليل علمي إن الكلى أو الكبد يتم تنقيتهم بهذا الأسلوب. والحميات الغذائية اللي بتعتمد على الحد من السعرات الحرارية والحد من تنوع مصادر الغذاء خطيرة خطيرة خطيرة. وهتلاقي نفسك بتعاني من انخفاض في نسبة السكر في الدم وألم في العضلات وإعياء ودوخة.

هل الديتوكس شرير؟ جوزي شايف إن اللي يشرّبه سبانخ على الريق فهو قطعًا شرير، لكن الحقيقة إن الديتوكس اللي قائم على الاعتماد على الأكل الحقيقي هو الديتوكس المفيد والطيب. اعتمدت أخصائية التغذية على خطة من ١٨ يوم، أول ثلاث أيام انقطاع تدريجي للكافيين والسكريات والزيوت وكل الأطعمة المصنعة (حلويات، لانشون، كاتشاب… إلخ) واستبدال ملح البحر بملح الطعام. ثم الأسبوع الأول قطع ثلاث عناصر غذائية مشكوك فيهم كأسباب للحساسية، مثل الألبان والقمح واللحوم الحمراء، وكمان قطعت من البقوليات الفول، لأن فيه ناس معدتها بتتعبها من هضم الفول وهي متعرفش، وكذلك كل الخضار غامق اللون زي البتنجان. اعتمدت الأسبوع الأول على الخضراوات الخضراء وذات الألوان الفاتحة والفواكه والبقوليات بشكل أساسي. ثم الأسبوع التاني دخّلنا الفول والزبادي وزيت الزيتون واللحوم تدريجيًا، كل يومين نوع جديد، عشان لو حسيت بتعب من نوع معين يبقى أنا عندي حساسية مخفية منه.

هل ده ديتوكس؟ هو مش أكيد إنه ديتوكس بيخلص الجسم من السموم اللي فيه، ولكن الأكيد من تجربتي إنه نظام غذائي شديد الصعوبة في تنفيذه، ولكن نتائجه شديدة الإبهار، الأسبوعين اللي التزمت فيهم بالنظام ده كنت حاسة بنشاط وحيوية بشكل مبالغ فيه. مفيش صداع مفيش تقلبات مزاجية مفيش أمغاص ولا مشاكل هضم. مكملتش حياتي ليه بالشكل ده طالما سحري كده؟ عشان هو نظام محتاج تفرّغ مطبخي يصعب على أمثالي، حيث إني بحضر يوميًا خمس ست وجبات متنوعة وعصائر فريش غير أكل البيت، ده غير أعداء النجاح صناع الشاورما والمعجنات اللي محتاج إرادة فولاذية لمقاومتهم. الحقيقة طول ما أنا شبعانة وباكل كتير سهل أقاوم أعداء النجاح، لكن لو حصل وجعت برة البيت إرادتي بتنسحق أمام فطيرة السجق.

ما بعد الديتوكس علاقتي بالأكل باظت تمامًا، بقيت بحس بكل معلقة سمنة بحطها في الطبيخ وبتخيلها كتلة دهنية نزلت في أفخادي أو طلعت على شريان من شرايين قلبي. كذلك القمح، باكل المعجنات بنفس الشهوة التي يعقبها اشمئزاز وندم بعد تعاطي المدمن المتعافي لجرعة مخدرات في لحظة ضعف. من هوايات جوزي المفضلة تجربة المطاعم وده بقى تنكيل نفسي بالنسبة لي. كل ده غلط في غلط وكمان بدفع عليه فلوس كتير. علاقتي بالأكل بقت من سيئ لأسوأ، لأن الأكل الطِعِم هو الأكل الدسم، كل ما أحاول أطبخ بما يُرضي جسمي يطلع أكل ماسخ ميتاكلش، وبقيت عايشة إما بإحباط فشل الطبخ الصحي أو بذنب الطبخ الدسم التقليدي.

لو نفسي جابتني لكوباية بيبسي أنا بشربها وأنا عارفة إني ببلع ١٧ معلقة سكر هيرهقوا البنكرياس، لو أكلت محشي أنا عارفة إنه معمول بكمية سمنة تسد الشريان التاجي، طبق أم علي ولا رز بلبن.. ساندوتش جبنة سايحة.. فتة شاورما.. بيتزا.. كل الأكل بقيت بفكر قد إيه مؤذي وأضعف قصاده وأندم بعد ما آكله وهكذا، حتى أكل البيت مش عارفة آكله لأن المطبخ المصري مفيهوش تنوع كبير في الخضار.. المفروض أوصل ٧٠٪ من أكلي خضار. فيه خضار إيه غير سلطة أو طبيخ بصلصة أو سوتيه؟ أرجوكم متقترحوش المحشي وصواني البشاميل كأصناف خضار.

خلاصة القول لو إنتي مش قد ليلة الأكل الصحي بلاش تدخلي فيها، عشان هتجربي وهتتبسطي ومش هتقدري تكملي، ولما ترجعي تاكلي عادي مش هتبقي بتاكلي بحب زي الأول، وهتفضلي تاكلي وتندمي تاكلي وتندمي، فلتنعمي بكيس الشيبسي وصباع الهوت دوج المقلي في شهية وسلام نفسي.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تحذيرات من خطورة ارتداء الأطفال الكمامة لهذا السبب

أقنعة الوجه أصبحت في المملكة المتحدة ولكن الصحة العامة في إنجلترا لديها ...