الرئيسية / حوادث / علماء يكتشفون أول حالة لـ«ولادة التابوت»

علماء يكتشفون أول حالة لـ«ولادة التابوت»

أظهرت اكتشافات أثرية حديثة في إيطاليا عن ظاهرة نادرة ومخيفة في آن واحد، كما أعطت لمحة خاطفة على ظاهرة طبية نادرة يرجع تاريخها إلى أوائل العصور الوسطى.

وبين العديد من المدافن التي اكتشفت في إيمولا، إيطاليا عام 2010، وجد علماء الآثار بقايا محفوظة بشكل جيد لشخص بالغ مع وجود عظام لجنين موضوعة بين ساقيه، لكن بنظرة فاحصة من الخبراء والعلماء اكتشفوا أن الجثة مع الجنين تمثل حالة غير عادية تسمى «ولادة التابوت أو ولادة النعش»، وذلك حسبما أفاد تقرير صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأشار التقرير إلى أن قذف الأم للجنين بعد الوفاة، المعروف أكثر باسم «ولادة التابوت»، وهى ظاهرة نادرة يتم فيها طرد الجنين من الجسم بعد وفاة المرأة الحامل، في هذه الحالات يكون الجنين متوفي أيضا.

وأوضحت الصحيفة فى تقريرها: «أنه بحلول وقت الدفن، كان كل من الأم والطفل قد ماتا بالفعل، ولكن الطفل كان مازال جنينا في بطن أمه، ولم يتم الدفع به للخارج».

وتابعت: «بينما يتحلل الجسم على مدار عدة أيام، فإن الغازات التي يتم إنتاجها في هذه العملية تسبب ضغطًا متصاعدا، ومع تضخم الجسم، يمكن أن تؤدي زيادة الضغط على الأعضاء في بعض الأحيان إلى إخراج الجنين عبر القناة المهبلية».

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للطلبة والأبناء بالنمسا .. دروس تقوية فى المواد التالية: أنجليزى .. المانى . الأحياء

Medizinstudentin gibt Nachhilfe in Englisch, Biologie(alle Schulstufen)und Deutsch(Unterstufe). Alle Sprachen beherrsche ich ...