الرئيسية / بانوراما نمساوى / بالفيديو. عمدة مدينة أمريكية ترفع راتب حارسها الشخصى لألف ضعف نظير خدماته الجنسية

بالفيديو. عمدة مدينة أمريكية ترفع راتب حارسها الشخصى لألف ضعف نظير خدماته الجنسية

اعترفت ميجان باري، عمدة بلدة ناشفيل عاصمة ولاية تينيسي الأمريكية، بإقامتها علاقة جنسية مع حارسها الخاص، وهو ضابط شرطة.

ميجات تقدمت باعتذار عن خوضها هذه العلاقة العاطفية التي جاءت خارج إطار الزواج في مؤتمر صحفي لها، وأصدرت بياناً وأجرت مقابلات تليفزيونية مع قنوات محلية طلبت فيها الصفح والغفران واستعادة الثقة من الرأي العام، مبدية ندمها وأسفها على ما حدث.

عمدة بلدة ناشفيل، البالغة من العمر 45 عاما، كان قد تم انتخابها من الحزب الديمقراطي، عمدة للبلدة عام 2015.. وقالت في بيان لها: أعترف علنا أنني انخرطت في علاقة خارج نطاق الزواج مع حارسي الخاص السابق، أتحمل المسئولية الكاملة عن الآلام التي سببتها لعائلتي، أنا آسفة لزوجي بروس الذي وقف بجانبي في أحلك اللحظات، ولا أزال ملتزمة بزواجنا، وأتعهد بإصلاح الضرر الذي حدث.

صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، ذكرت أن الضابط السابق الذي تورط في العلاقة المذكورة، يدعى روبرت فورست الابن، يبلغ من العمر 58 عاما، وكان يعمل في شرطة ناشفيل عندما بدأت علاقته بعمدة البلدة بعد انتخابها مباشرة.. وقدم أوراق تقاعده من عمله في يناير الماضي، ولديه خبرة في العمل الأمني تبلغ حوالي 31 عاما، وكان مسئولا أيضا عن الحراسة الشخصية لاثنين آخرين من المسئولين الأمريكيين في منصب عمدة بلدية، وليس معروفا إذا كان اعتراف باري قد باغته أم جاء بالتنسيق معه.. إلا أن تقارير محلية أفادت أن آخر يوم عمل للضابط السابق كان يوم اعتراف باري بالعلاقة غير الزوجية التي جمعتهما.

اعتراف باري جاء بعدما تعرضت لصدمة العام الماضي، بفقد ابنها ماكس، البالغ من العمر 22 عاما، إثر تعاطيه جرعة زائدة من المخدرات.. وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن فورست كان الشخص الذي أبلغها بخبر وفاة الابن، لافتة إلى الفساد الذي خلفته العلاقة، حيث حصل الضابط على حوالي 50 ألف دولار قيمة ساعات عمل إضافية عام 2017، فضلا عن إهدار حوالي 30 ألف دولار في نفقات الرحلات، التي اقتصرت 9 منها على باري وفورست وحدهما.

فورست قال في بيان عبر وسائل الإعلام: إنني آسف بشدة لأن علاقتي المهنية مع العمدة باري تحولت إلى علاقة شخصية، لقد سبب هذا ألما كبيرا لزوجتي وعائلتي وأصدقائي وزملائي، مؤكدا أنه لم ينتهك في أي وقت من الأوقات يمين القسم كضابط شرطة، ولم ينخرط في أعمال تمس ثقة الجمهور.

وفي مقابلة متلفزة، قالت العمدة بكل أسى: هذا يوم سيئ، ولكنه ليس أسوأ أيامي، أدرك الفرق بين الخطأ، وهو ما ارتكبته، وبين المأساة، وما حدث ليس مأساة، أرغب باستعادة الثقة، ومواصلة خدمتي.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا.. ماذا فعل المرض (بجورج وسوف) مسح دموعها واحتضنها.. فقبلت يده

في واقعة كادت أن تختفى مؤخرًا، أثارت فتاة سورية اهتمام عدد كبير ...