الرئيسية / أخبار متفرقة / غضب شعبى إسرائيلى من «حكومة الهزائم»

غضب شعبى إسرائيلى من «حكومة الهزائم»

تعرضت الحكومة الإسرائيلية، بقيادة بنيامين نتنياهو، لانتقادات عنيفة من قبل الإسرائيليين عقب إزالتها البوابات الحديدية والكاميرات الإلكترونية والجسور التى نصبتها فى محيط باب الأسباط بالمسجد الأقصى بفعل الضغط الشعبى والرسمى الفلسطينى.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعى العبرية هجوماً عنيفاً تجاه الحكومة اليمينية يتهمها بالفشل الأمنى والإخفاق فى إخضاع أهل الأقصى والقدس، وأنها تراجعت عن جميع الإجراءات التى أعقبت عملية الأقصى، وأعرب كثيرون عن خيبة أملهم من الحكومة الحالية، والتى رأوا فيها «المخلص المنتظر فى السابق، أما الآن فلا يرونها سوى حكومة الهزائم»، فيما رأى مراقبون أن نتنياهو سيسعى إلى إشغال الشارع الإسرائيلى بقضايا أخرى، بهدف التغطية على الهزيمة بالأقصى.

وقال مسؤولون فى أجهزة الأمن الإسرائيلية إن الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبومازن» ساهم فى إشعال الشارع الفلسطينى ضد إسرائيل بدلا من تهدئته ويستغل الظروف لتعزيز مكانته، وأضافوا أن رئيس السلطة الذى يشعر أنه عزز مكانته فى أعقاب قراره وقف نقل الأموال لصالح الكهرباء فى غزة يريد يستغل الظروف الراهنة فى الأقصى لكى يثبت مجددا أنه رئيس قوى وقادر على اتخاذ قرارات دراماتيكية لمواجهة إسرائيل.

ونقلت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية، عن مصدر فلسطينى، قوله إن «أبومازن» تجاهل المطالب الأمريكية تهدئة الأوضاع ورفض لقاء المبعوث الأمريكى الذى جاء ليطالب الأطراف تهدئة الأوضاع فى الأقصى، وأوضحت أن الإدارة الأمريكية تواصل ممارسة الضغوط على رئيس السلطة تهدئة الأوضاع قبيل المظاهرات المتوقعة، اليوم، بعد صلاة الجمعة، مستعينة بذلك بالعاهل الأردنى، عبدالله الثانى إلا أن عباس لا يأبه بهذه المطالب.

ونقلت وسائل إعلام أردنية عن مصادر قولها إن عمان ترفض عودة السفيرة الإسرائيلية وطاقم السفارة إلى عمان قبل ضمان محاكمة حارس إسرائيلى قتل مواطنيْن أردنيين، الأحد الماضى.

كانت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية ذكرت أن العديد من المسؤولين الإسرائيليين انزعجوا من طريقة استقبال قاتل الأردنيين بعد عودته إلى إسرائيل، إذ عقد نتنياهو لقاء معه وأشاد بعمله فى السفارة، ونقلت عن أحد هؤلاء المسؤولين قوله: «لا داعى لوضع الملح على جرحهم». وكشفت صحيفة «هاآرتس» أن جاريد كوشنر المستشار الخاص للرئيس الأمريكى دونالد ترامب وصهره، أجرى اتصالا بملك الأردن وطلب منه التدخل شخصيا لإنهاء أزمة السفارة الإسرائيلية، بعدما حاول نتنياهو على مدار ساعات التحدث إلى الملك الأردنى الموجود بلوس أنجلوس فى الولايات المتحدة، ولكن دون جدوى.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا:ميركل تودع المسرح السياسي

تنطلق في 26 سبتمبر الانتخابات البرلمانية الألمانية دون مشاركة أنغيلا ميركل التي ...