أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار مصرية / غضب يجتاح مواقع التواصل بسبب «بيع الجنسية المصرية».. أحمد: بُكرة الصهيونية العالمية تشتريه

غضب يجتاح مواقع التواصل بسبب «بيع الجنسية المصرية».. أحمد: بُكرة الصهيونية العالمية تشتريه

كتبت: حنان عبد الهادي
حالة من الغضب انتابت نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بعد موافقة لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب على مشروع قانون يُتيح تجنيس الأجانب والمستثمرين بالمصرية، مقابل مبلغ مالي في صورة وديعة، تُدفع بالعملة الصعبة لمدة خمس سنوات.

خطورة التجنيس
النشطاء أكدوا على رفضهم للقانون، مدشنين هاشتاج “الجنسية المصرية ليست للبيع”، مؤكدين على خطورة التجنيس، حيث ستعمل الصهيونية العالمية على الحصول على الجنسية المصرية لبيع وشراء الأراضي والعقارات، وسيطالب أبناءهم بالدخول للكليات العسكرية.

الصهيونية العالمية
قال أحمد سرحان: “بكرة الصهيونية العالمية تشتريها… تملك العقارات والشركات وكله”، وأضاف نفرتاري أحمس: “ليه أوروبا وأمريكا بيقللو الأجانب والتجنيس إلخ.. وفي نفس الوقت بيطالبونا ناخد لاجئين؟.. الجنسية المصرية ليست للبيع.. اللي مش مهتم بخطر توطين الأجانب زي ما يكون عايز ما يعديش قرن على مصر غير ما تتمرغ في احتلال!”.

وعلق المارشال برعي قائلا: “الجنسية المصرية ليست للبيع.. ممكن نأجر عادى”، ورد عصام عبد العظيم: “خطورة منح الجنسية المصرية ستكون على المدى القريب والبعيد، أعراق مختلفة وستأتي أجيالهم ومطلوب تجنيدهم أو دخول الكليات العسكرية”.

وتابع عبد العزيز مجاهد: “الجنسية المصرية مقابل ٢٥٠ ألف دولار أمريكي وديعة! هل تدفعون هذا المبلغ مقابل “الجنسية المصرية؟!”.

اليهود هيرجعوا
وقال عبد الله مخلوف: “كده اليهود يرجعوا رسمى يدفعوا وديعة لحصولهم على الجواز.. رسمى وبكده يدخلوا الناحية الثانية من النيل رسمى بدون حروب ولا عزاء لأصحاب الفكهات والنكات.. والأظرف أنها وديعة يعنى كمان هايستردوها بعد حصولهم على الجنسية فعلا فكرة يهودية بحتة”، وأضاف على مغاوري: “يا أستاذ دي هتبقى لناس معينة تدفع عشان تعرف تتملك أرض براحتها وتعمل اللي هي عاوزاه يعني بمعنى أصح نبيع أرضنا ببلاش ومحدش يقدر يفتح بقه”.

عار على الحكومة
وعلق أحمد أبو قائلا: “طيب ودول حيشاركونا في التموين بردة”، وردت رحاب عبد اللطيف: “لا لبيع الجنسية المصرية… هذا عار عالحكومة وعلى مجلس الشعب لو وافق على هذا العبث… لن يشتري الجنسية سوى الإرهابيين… ليتمكنوا من شراء الأراضي في سيناء وغيرها ويلتحقون بالخدمة العسكرية وبكدا هتضيع مصر… نعم للإقامة للمستثمرين وبشروط أمنية واقتصادية”.

وتابع رشاد الغضبان: “أيه… ده معدش غير الجنسية المصرية يتاجروا فيها هو احنا من قلة عددنا… وبعدين نعرض أمننا للخطر بادينا، وسايبين مشاكلنا وراحين يبيعوا الجنسية المصرية”.

كفاية استسهال
وقال عمرو فؤاد: “هي الوديعة دى للإقامة وﻻ الجنسية؟”.

وعلق أحمد جاد منصور: “لا شك أن موضوع منح إقامة للأجانب مقابل وديعة.. لاكتساب الجنسية المصرية.. يستهدف تحصيل إيرادات مالية للدولة.. وأرى أهمية إرجاء هذا الموضوع الآن.. لحين إنجاز الموضوعات التالية:- تحصيل الضرائب المستحقة للدولة من المتهربين.. والتي تقدر بالمليارات، تحصيل مبالغ الكسب غير المشروع وهي بالمليارات، وتحصيل فروق الأسعار من الأشخاص الذين استولوا على مساحات شاسعة من أراضي الدولة بتراب الفلوس.. وأقاموا عليها قرى سكنية وساحلية.. وهي بالمليارات”.

وأضاف جاد منصور: “مع تنفيذ الأحكام المالية الصادرة لصالح الدولة.. وتقدر بالمليارات.. استحداث لجنة قضائية.. تصدر قرارات قضائية باتة بمصادرة أموال الكيانات الإرهابية وهي بالمليارات.. على أن تستخدم في التعويضات للشهداء والمصابين وإصلاح كل الأضرار الناجمة عن الحوادث الإرهابية، مع إنهاء خدمة آلاف المستشارين الحكوميين الصوريين بوزارات الدولة المختلفة.. والذين يتقاضون مليارات دون أي مردود إيجابي.. ضرورة أن نتحول من مجتمع استهلاكي إلى مجتمع إنتاجي تنافسي”.

وتابع: “إذا نجحنا في إنجاز كل ما سبق.. وغيره.. لن نكون في حاجة مطلقا لإثارة موضوع منح الإقامة بوديعة.. لاكتساب الجنسية، بس- للأسف- احنا دايما بندور على الحلول السهلة التي لا تكلفنا أي جهد أو عمل أو عرق.. بدون دراسات دقيقة.. رغم أنها مليئة بالمخاطر والمحاذير والسلبيات”.
وقال جيهان محمد على: “كفاكم عبث واستسهال لن يقيم اقتصاد مصر سوى العمل والإخلاص والانتماء… إنه الحل الوحيد.. الجنسية المصرية ليست للبيع”.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السيسي يتحدث عن إنجاز لم يحدث منذ 600 سنة في مصر

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى تنظيم رحلات إلى منطقة المنزلة ...