الرئيسية / Slider / فضل قراءة سورة الإخلاص 11 مرة بعد الفجر.. داوم عليها 3 أيام لترى العجب

فضل قراءة سورة الإخلاص 11 مرة بعد الفجر.. داوم عليها 3 أيام لترى العجب

فضل قراءة سورة الإخلاص 11 مرة بعد صلاة الفجر ، لاشك أنه أحد أسرار سورة الإخلاص الخفية عن الكثيرين، فإذا كان فضل سورة الإخلاص معروفًا فإن قراءتها بعدد معين يضفي عليه كثير من الغموض، كما أن دعاء الفجر بآيات القرآن الكريم، ينبغي اغتنام تلك الكنوز من الدعاء عامة أو دعاء الفجر على وجه الخصوص بالإضافة إلى فضل قراءة سورة الإخلاص في صلاة الفجر وثوابها العظيم ، حيث إن الدعاء في عمومه عبادة من أعظم وأحب الطاعات عند الله سبحانه وتعالى ، وقد ورد الأمر بها في كثير من نصوص الكتاب العزيز والسُنة النبوية الشريفة، ووقت الفجر يعد من تلك الأوقات التي تتنزل فيها النفحات والرحمات والعطايا الربانية، ولهذا حثنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- على اغتنام كنوز الفجر.

فضل قراءة سورة الإخلاص 11 مرة بعد صلاة الفجر
فضل قراءة سورة الإخلاص 11 مرة بعد صلاة الفجر ، حديث النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم لأبي ذر: يا أبا ذر إن جبريل يقرئك السلام، قال أبو ذر: وهل يعرفنى جبريل يا رسول الله؟!، قال النبي: يا أبا ذر لقد سألت جبريل هذا السؤال: أتعرف أبا ذر يا جبريل؟، فقال لي جبريل: وكيف ﻻ أعرف أبا ذر وجميع ملائكة السماء تعرفه، قلت: وكيف عرفته ملائكة السماء؟، قال: عرفته بكثرة قراءته قل هو الله أحد.

فضل قراءة سورة الإخلاص 11 مرة بعد صلاة الفجر ، وورد فيه أن المداومة على قراءة سورة الإخلاص نظرًا لفضلها الكبير، و قراءة الإخلاص 11 مرة صباحًا وقبل النوم بنية تفريج الكربات ويداوم على ذلك ثلاثة أيام وسيلقى من أمره عجبًا، وسيجد من كل ضيق فرجاً، لما تحتوي من الأسرار العليا والأسماء العلوية واسم الله الأعظم.

فضل سورة الإخلاص
فضل سورة الإخلاص ، ورد فيه أنّ سورة الإخلاص من أعظم سور القرآن الكريم، لا سيما أنها تشتمل على توحيد الله -تعالى- وتوحيد أسمائه وصفاته، وقد وردت الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تدل على عظم فضلها، ويمكن بيان بعض فضائلها فيما يأتي: تساوي ثلث القرآن الكريم في المعنى والأجر: إذ إنّ ممّا يدل على عظم فضل سورة الإخلاص أنها تعدل ثلث القرآن الكريم في المعنى والأجر، مصداقاً لما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:(أَيَعْجِزُ أحَدُكُمْ أنْ يَقْرَأَ في لَيْلَةٍ ثُلُثَ القُرْآنِ؟ قالوا: وكيفَ يَقْرَأْ ثُلُثَ القُرْآنِ؟ قالَ: قُلْ هو اللَّهُ أحَدٌ تَعْدِلُ ثُلُثَ القُرْآنِ).

فضل سورة الإخلاص ، ومن الجدير بالذكر أنّ قراءة سورة الإخلاص لا تُجزئ عن قراءة ثلث القرآن، فمثلًا في حال نذر أحدٌ بقراءة ثلث القرآن الكريم، فلا يصح الاكتفاء بقراءة سورة الإخلاص آنذاك، فهي تعدل ثلث القرآن في الفضل والثواب، ولا تعدل ثلثه في الأجزاء أو في الإغناء عن قراءته، وحبّها سببٌ لمحبة الله تعالى: وذلك مصداقاً لما رُوي عن عائشة -رضي الله عنه- أنها قالت: (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بَعَثَ رَجُلًا علَى سَرِيَّةٍ، وكانَ يَقْرَأُ لأصْحَابِهِ في صَلَاتِهِمْ فَيَخْتِمُ بقُلْ هو اللَّهُ أحَدٌ، فَلَمَّا رَجَعُوا ذَكَرُوا ذلكَ للنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَقالَ: سَلُوهُ لأيِّ شيءٍ يَصْنَعُ ذلكَ؟، فَسَأَلُوهُ، فَقالَ: لأنَّهَا صِفَةُ الرَّحْمَنِ، وأَنَا أُحِبُّ أنْ أقْرَأَ بهَا، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أخْبِرُوهُ أنَّ اللَّهَ يُحِبُّهُ).

فضل سورة الإخلاص ، سببٌ للوقاية والحماية من الشرور: حيث رُوي عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: (أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا أوى إلى فراشِه جمَع كفَّيْهِ ثمَّ نفَث فيهما وقرَأ فيهما بـ {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} و{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ} و{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ} ثمَّ يمسَحُ بهما ما استطاع مِن جسدِه يفعَلُ ذلك ثلاثَ مرَّاتٍ)، وهي من السور التي تحصّن قارئها من كيد الشيطان، فقد رُوي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ والمعوِّذتينِ حينَ تُمسي وتصبحُ ثلاثَ مرَّاتٍ تَكفيكَ من كلِّ شيءٍ).

فضل سورة الإخلاص ، أنها سببٌ لنيل قصرٍ في الجنة: فقد وعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قارئ سورة الإخلاص بقصرٍ في الجنة، حيث قال: (من قرأ {قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ} حتى يختمَها عشرَ مراتٍ بنى اللهُ له قصرًا في الجنَّةِ)، يستجيب الله -تعالى- للداعي بأسمائه الحسنى الواردة في السورة: فقد ثبت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنّ الدعاء بسورة الإخلاص مُستجاب، وذلك مصداقاً لما رواه بريدة الأسلمي رضي الله عنه: (سَمِعَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم رجلاً يدعو وهو يقولُ: اللهم إني أسألُك بأني أشهدُ أنك أنت اللهُ لا إلَه إلا أنتَ الأحدُ الصمدُ الذي لم يلدْ ولم يولدْ ولم يكن له كُفُوًا أحدٌ. قال: فقال: والذي نفسي بيدِه لقد سألَ اللهُ باسمِه الأعظمِ الذي إذا دُعيَ به أجابَ وإذا سُئِلَ به أعطى).

سورة الإخلاص
الإخلاص هو صرف العبادة لله -تعالى- وحده، واجتناب الشرك والرياء، وكلمة الإخلاص هي كلمة التوحيد، وسورة الإخلاص هي سورة قل هو الله أحد، ومن الجدير بالذكر أن التوحيد هو الأصل والأساس والمهمة الأولى التي بُعث من أجلها رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث دعا الناس إلى عبادة الله تعالى وحده واجتناب الشرك، وفي مطلع هذه السورة الكريمة يأمره الله -تعالى- بأن يقول للناس أن الله واحدٌ لا شريك له، ولأن القرآن الكريم يدور حول ثلاثة أصول عامة وهي التوحيد، وأفعال العباد، وبيان أحوال يوم القيامة، فإن هذه السورة العظيمة تعدل ثلث القرآن في ثواب قراءتها، وسورة الإخلاص سورة مكية من المفصل، نزلت بعد سورة الناس، وعدد آياتها أربع آيات، وترتيبها في المصحف العثماني الثانية عشرة بعد المئة.

سبب تسمية سورة الإخلاص
يرجع السبب في تسمية سورة الإخلاص بهذا الاسم إلى بيانها وحدانية الله تعالى، ونفي الشريك عنه سبحانه وتعالى، والتأكيد على أن الله سبحانه وتعالى يجيب دعوة السائل ويقضي طلب المحتاج، بالإضافة إلى أنه لم يلد، ولم يولد، ولا نظير له ولا شبيه، مما يوجب صرف العبادة له وحده دون شريك، ولأنها تضمّنت الإخلاص لله تعالى، والإيمان بها يُعد إخلاصاً لله عز وجل، ولأنها مُخلَصة لله تعالى، فقد أخلصها الله تعالى لنفسه، بحيث لم يذكر فيها شيئاً من الأحكام الشرعية، ولا من أخبار الغيب، وإنما خص فيها الحديث عن نفسه عز وجل، فمن آمن بما فيها من الإخلاص والتوحيد كانت له نجاةً من النار.

أسماء سورة الإخلاص
ومما يدل على عظم هذه السورة الكريمة كثرة أسمائها، فقد ذكر أهل العلم ما يقارب عشرين اسماً لسورة الإخلاص، وأشهرها عند الصحابة -رضي الله عنهم- سورة قل هو الله أحد، وقد أطلق عليها العلماء أسماء أخرى منها: سورة التجريد، وسورة التفريد، وسورة التوحيد، وسورة النجاة؛ لأن الإيمان بما جاء فيها نجاة من الكفر في الدنيا، ومن عذاب جهنم في الآخرة، وسورة الولاية؛ إذ إن قراءتها والإيمان بما جاء فيها سببٌ لنيل الولاية من الله تعالى، وسورة النسبة؛ لأنها نزلت رداً على الذين قالوا لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “انسب لنا ربك”، وسورة المعرفة؛ لأنها باب لمعرفة الله سبحانه، وسورة الجمال، وسورة المقشقشة؛ والتقشيش هو الشفاء، حيث يُقال تقشيش المريض أي: شفاؤه، ويرجع السبب في هذه التسمية إلى أن السورة الكريمة سببٌ للبراءة من الشرك والنفاق، وسورة المعوّذة، وسورة الصمد، وسورة الأساس، وسورة المانعة، وسورة المحضر؛ لأن الملائكة تحضر لسماعها، وسورة المنفّرة؛ لأنها تُنفّر الشياطين، وسورة المذكّرة؛ لأنها تذكر بالتوحيد الخالص، وسورة البراءة؛ لأنها سببٌ للبراءة من الشرك، والبراءة من عذاب النار، وسورة النور؛ لأنها تنير قلب قارئها، وسورة الأمان؛ لأنها سببٌ للأمان من عذاب الله تعالى.

سبب نزول سورة الإخلاص
جاء في الحديث عن سبب نزول سورة الإخلاص يُشار إلى ذهاب فريقٍ من العلماء إلى أنّها نزلت بسبب سؤال اليهود، مصداقاً لما رُوي عن سعيد بن جبير -رضي الله عنه- أنه قال: (أتى رهطٌ من يهودٍ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالوا: يا محمدُ هذا اللهُ خلق الخلقَ فمن خلقه؟ فغضب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حتى انتقع لونُه، ثم ساورهم غضبًا لربه، فجاء جبريلُ عليه السلامُ فسكنه فقال: خفِّضْ عليك يا محمدُ، وجاءه من اللهِ بجوابِ ما سألوه: (قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ).. السورة)، وقال فريقٌ آخر أن سبب نزول السورة الكريمة هو أنّ المشركين أرسلوا عامر بن الطفيل ليسأل النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يبيّن لهم جنس معبوده، فأنزل الله -عز وجل- سورة الإخلاص.

سبب نزول سورة الإخلاص ، وقال فريقٌ آخر من أهل العلم أن السورة نزلت بسبب سؤال نصارى نجران، مصداقاً لما رُوي عن ابن عباس -رضي الله عنه- أنه قال: (قدم وفد نجران، فقالوا: صف لنا ربك أمِن زبرجدٍ، أو ياقوتٍ، أو ذهبٍ، أو فضةٍ؟ فقال: إن ربي ليس من شيء لأنه خالق الأشياء، فنزلت (قل هو الله أحد)، قالوا: هو واحد، وأنت واحد، فقال: ليس كمثله شئ، قالوا: زدنا من الصفة، فقال: (الله الصمد) فقالوا: وما الصمد؟ فقال: الذي يصمد إليه الخلق في الحوائج، فقالوا: زدنا فنزل: (لم يلد) كما ولَدت مريم (ولم يُولد) كما وُلد عيسى (ولم يكن له كفوا أحد) يريد نظيراً من خلقه).

تفسير سورة الإخلاص
فسّر ابن كثير -رحمه الله- سورة الإخلاص كما يأتي: قول الله تعالى: (قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ)، بأن الله -سبحانه وتعالى- هو واحدٌ لا ثاني له، الذي ليس له مثيل، ولا مقابل، ولا من يشبهه في شيء، ولا من يعدله في شيء، ولا والي له، ولا يُطلق هذا اللفظ على أحدٍ غير الله تعالى، فهو الكامل في جميع ما يفعله، وواحدٌ فيما يوصف به، وواحدٌ في نفسه. بيّن -رحمه الله- المقصود بقول الله تعالى: (اللَّـهُ الصَّمَدُ)، فقال إن الصمد هو الغني عما خلق، وخلقُه فقراءٌ إليه محتاجون له، مصداقاً لما رواه عكرمة عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنه قال: “يعني الذي يصمد إليه الخلائق في حواجهم ومسائلهم”، وقال النسفي -رحمه الله-: “أي وهو الذي يصمد إليه كل مخلوق ولا يستغنون عنه، وهو الغني عنهم”. وقوله تعالى: (لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ)، فهذ إثباتٌ بأن الله -عز وجل- لا بداية لوجوده ولا انتهاء، ولذلك ليس له والدٌ أو ولدٌ، إذ إن الولادة دليلٌ على استحداث الشيء، والتوالد دليلٌ على الفناء، لا سيما أنه يكون من أجل إبقاء جنسٍ معيّن، والله -تعالى- أثبت في الآية الكريمة أنه تعالى باقٍ لا يزول، وقد علّق النسفي -رحمه الله- قائلاً: “لأنه لا يجانس حتى تكون له من جنسه صاحبة فيتوالدا”. قوله تعالى: (وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ)، بمعنى أنه لا يكافئُه أحد، وفي الآية الكريمة نفي التشبيه والمماثلة عنه عزّ وجلّ، فليس كمثله شيء.

أسرار سورة الإخلاص
أسرار سورة الإخلاص ، فيها جاءت العديد من نصوص الحديث النبوي الشريف الصريحة التي تُشير إلى أنّ السورة التي تعدل قراءتها قراءة ثلث القرآن هي سورة الإخلاص، ومن تلك الأحاديث ما أورده البخاري في صحيحه من حديث أبي سعيد الخدريّ -رضي الله عنه- حيث روى: (أنَّ رجلاً سمع رجلاً يقرأُ: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) يُردِّدُها، فلمّا أصبح جاء إلى رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- فذكر ذلك لهُ، وكأنَّ الرجلَ يتقالُّها، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: والذي نفسي بيدِهِ، إنّها لتعدلُ ثُلثَ القرآنِ).

أسرار سورة الإخلاص ، والحديث السابق يُظهر أهميّة سورة الإخلاص ومكانتها وأنّها لو كانت صغيرة من حيث عدد الكلمات والآيات إلّا أنّ لها منزلةً عظيمةً في كتاب الله تعالى، ويرجع سرُّ مكانتها وعظمتها إلى أنّها جمعت بين ثناياها أنواع التوحيد الثلاثة؛ وهي: توحيد الألوهيّة وتوحيد الربوبيّة وتوحيد الأسماء والصفات الخاصّة بالله تعالى، فهي تعادل قراءة القرآن لأجل ذلك، وممّا يدلّ على أهميّتها ومكانتها كذلك أنّه يستحبّ قراءتها وتكرارها في مواطن كثيرة في اليوم والليلة، فيُستحبُّ قراءتها مع أذكار وأوراد الصباح والمساء، كما يُسنُّ قراءتها بقصد طلب الاستشفاء عند المرض، أو لرقية من كان به أو ببعض أهله مرض ما أو نحو ذلك، ويُشرع قراءتها كذلك عقب الصلوات الخمس وخلالها وقبل النوم وبعد الاستيقاظ وفي جميع أوقات اليوم والليلة.

أسرار سورة الإخلاص ، لسورة الإخلاص عدّة أسماء، مع أنّ المشهور في تسميتها والمتعارف عليه أنّ اسمها سورة الإخلاص فقط، وهي سورة مكيّة كما نقل أغلب المفسرون ذلك، أمّا أسماء سورة الإخلاص ومعانيها فهي على النحو الآتي: سورة الإخلاص؛ وقد سميت بسورة الإخلاص لأنّ محور الحديث فيها يرجع إلى توحيد الله وإفراده بالعبادة، وتنزيهه عن جميع النقائص، وتبرأته عن الشرك، كما أنّها تُخلّص المسلم الذي يقرأها بيقين من الشّرك، وبالتالي تخلّصه من النار، سورة التفريد؛ لأنّها تُفرد الله -تعالى- بالخلق والعبادة، سورة التوحيد؛ لأنّها تشتمل على توحيد الله تعالى، سورة النّجاة؛ لأنّ من قرأها يُصبح ولياً من أولياء الله الصالحين، سورة الولاية؛ لأنّ قارئها يعدُّ من أولياء الله، سورة الأساس؛ لأنّها اشتملت على أساس الدين الإسلامي أو أصوله التي هي توحيد الله -تعالى- بأنواعه.

عن nemsawy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يسحر أبناءه ويستعمل الدجل عليهم؟ الإفتاء ترد

حكم هجر الأب الذي يسحر أبناءه ويستعمل الدجل عليهم؟ سؤال ورد إلى ...