الرئيسية / بانوراما نمساوى / بالفيديو.. ضحية “ملاهي نادي نقابة المهندسين بالزمالك”: فضلت أزعق وأقول وقف وماحدش رد عليا

بالفيديو.. ضحية “ملاهي نادي نقابة المهندسين بالزمالك”: فضلت أزعق وأقول وقف وماحدش رد عليا

بعدما أنهى عمله يوم الخميس الماضى، توجه «حسام مصطفى»، 23 سنة، مسئول الدعم الفنى فى شركة للأجهزة الطبية برفقة زملائه إلى نادى نقابة المهندسين بالزمالك، ليتناولوا الإفطار معاً، استجابة لدعوة مديرهم الذى اعتاد جمع موظفى شركته حول مائدة إفطار واحدة فى أحد أيام شهر رمضان، ما يقرب من الـ4 ساعات قضاها «حسام» مع زملائه يتسامرون ويضحكون، ثم قرروا بعد ذلك دخول الملاهى الموجودة بالنادى ليلعبوا قليلاً، وانضم «حسام» إلى بعض زملائه فى لعبة «الديسكفرى»، وما هى إلا دقائق معدودة حتى فوجئ الجميع بسقوط الشاب على الأرض، لتتحول ضحكاتهم إلى صراخ وعويل، وينقل بعد ذلك إلى أحد المستشفيات ليبدأ رحلة علاجه.

والده: ابنى أصيب بنزيف حاد فى المخ وكسور فى الجمجمة والفكين وشرخ فى الرقبة.. ومسئول بالنادى: فصلنا الكهرباء عن اللعبة

الواقعة التى صورها أحد زملائه، وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعى يرويها «محمد عبدالرحيم»، مدير الشركة التى يعمل بها «حسام»، يقول: «كنا نحو 15 واحد بنفطر مع بعض، وبعد الفطار رحنا نصلى العشا ورجعنا، وفى واحد اقترح أنهم يروحوا الملاهى يلعبوا، وجزء منهم ركب (الديسكفرى) وجزء فضل تحت يصورهم، ومن المفترض أن فى عامل يتأكد من أن الحزام اتقفل كويس على اللى ركبوا لكن ده تقريباً ماحصلش، لأن مجرد ما اللعبة ارتفعت لفوق حسام وقع على وشه ونزف دم وبعدها فقد الوعى». وأضاف «عبدالرحيم»: «بمجرد ما حسام وقع زمايله نقلوه لمستشفى الموظفين بإمبابة، لكن قسم الطوارئ ماكانش فيه أى خدمات حتى القطن ماكانش متوفر، وبعدها نقلوه لمستشفى الكاتب وبعد ما الدكاترة كشفوا عليه قالوا إنه محتاج عملية حالاً لوقف النزيف والمفروض ندفع 25 ألف جنيه والفلوس اتدفعت ودخل يعمل العملية»، لافتاً إلى أن صاحب الملاهى طلب التفاوض معه ودفع الـ25 ألف جنيه مصاريف علاج «حسام»، إلا أنه حرر محضراً يتهم فيه «صاحب الملاهى» بالإهمال، ويتابع: «عملنا محضر لكن اتفاجئنا أنهم خدوا إفراج عشان كده لجأت لوسائل الإعلام لأنه ماينفعش واحد يطلع يتبسط ويضحك حياته تروح، والمحامى هيروح يشوف المحضر بكرة».

«ربنا لطف بابنى وقدرنا نلحقه لأن حالته كانت خطيرة»، هكذا بدأ مصطفى السيد والد «حسام»، حديثه، موضحاً أنه تلقى اتصالاً هاتفياً من مدير الشركة يخبره فيه بأن «حسام» سقط من أعلى لعبة فى النادى وتم نقله إلى المستشفى، يقول الأب: «مجرد ما عرفنا اللى حصل أخدت أخوه وعملنا حسابنا فى فلوس وجرينا على المستشفى، والحمد لله دخل العمليات على طول لأنه كان ما بين الحياة والموت»، مشيراً إلا أن مدة العملية استغرقت أكثر من 6 ساعات نتيجة لوجود نزيف حاد فى المخ وكسور فى الجمجمة وكسر فى الفكين وشرخ بالفقرة الخامسة فى الرقبة. ويضيف «مصطفى» الذى يعمل مراقب حركة فى المترو: «ماكنتش بنام الليل، فضلت سهران 3 أيام متواصلين بادعى ربنا أنه يشفيه ليا لحد ما فاق يوم السبت بالليل وبدأ يحرك إيده ويتكلم، لكن لسه عنده شرخ فى رقبته مش عارف هيحتاج عملية تانى ولا لأ، ونقلته لمستشفى المعلمين عشان يكمل علاجه». وعلاج «حسام» تكلف حتى الآن ما يقرب من 42 ألف جنيه، وفق والده الذى يقول «دفعنا كتير ولسه بندفع لكن كل ده يهون مقابل أنه يرجع يقف على رجليه من تانى». من جانبه نفى «محسن شاهين»، نائب رئيس مجلس إدارة النادى، مسئولية النادى عن هذا الحادث، مشيراً إلى أن العقد المُبرم بين النادى ومؤجر الملاهى، يحمل الأخير المسئولية كاملة عن ضمان كافة أدوات السلامة بجانب تحمله لأى مشاكل من هذا النوع، مضيفاً: «بمجرد وقوع الشاب من اللعبة تم إبلاغ الشرطة من قبل إدارة النادى، والنيابة قامت بعمل معاينة للملاهى من خلال تفريغ الكاميرات الخاصة بالنادى وكاميرا زميل حسام الذى كان يقوم بتصويرهم أثناء اللعب، وثبت من خلال هذه المعاينة أن أحزمة الأمان كانت مربوطة جيداً، وأن الشاب أثناء اللفة الخامسة أخرج يديه أو كتفه خارج الحاجز الحديدى للإشارة لزملائه، مما تسبب فى الضغط على زر الطوارئ، مما نتج عنه فتح الحزام وسقوطه على الأرض». وأوضح «شاهين» أن إدارة النادى فصلت الكهرباء عن لعبة «الديسكفرى»، وتم إلغاؤها نهائياً.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا.. ماذا فعل المرض (بجورج وسوف) مسح دموعها واحتضنها.. فقبلت يده

في واقعة كادت أن تختفى مؤخرًا، أثارت فتاة سورية اهتمام عدد كبير ...